بسم الله الرحمن الرحيم

الرقم: 000216                     التاريخ: 27 محرم 25

السؤال: السؤال عن دراسة القانون لأجل العمل في هذا المجال في بلاد الكفر؟

- كيف يستطيع أن يمثلهم ويدافع عن المسلمين هناك؟

 

 

رابط الحفظ

استمع إلى السؤال والإجابة | طباعة

الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 دراسة القانون لأجل العمل به فإنه لا يجوز لأن القانون هذا كفر ومخالفة لدين الله عزوجل والله يقول: " إن الحكم إلا لله " ويقول: " أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون" فالذي يدرس القانون الكافر إنما يدرس كفرا بواحا فلا يجوز أن يدرسه من أجل العمل به أما إذا كان من أجل الرد عليه أو تفنيد الآراء التي جاءت فيه أو الاستفادة من بعض ما جاء مما لم يخالف الشريعة الإسلامية فإن ذلك يكون جائزا ولا يجوز أن يعمل في بلاد الكفر مما يخالف الشريعة وقد ذكرنا أن الذي يوافق الشريعة لا يخلوا من مخالفات جانبية فالمسلم عليه أن يجتهد أن يتجنب كل ما يخالف الشريعة حتى ولو كان يعيش في الخارج.

- ليس هناك ضرورة للدفاع عن المسلمين ولا يحتاج بهذه الصفة فقد يدافع عنه الكافر يدافع عنه خيرا منه مقابل المال الذي يأخذه ولا يجوز أن يتحاكم عندهم إلا ما يوافق الشريعة يعني في رد الحق إلى صاحبه مثلا فإن هذا لا يحتاج إلى المحامي المسلم.

أما إذا كان الشخص درس بهذه النية واشترط على نفسه أو عزم على أنه لا يحامي ولا على أن يستخدم هذا القانون إلا في أخذ الحق للمسلمين وأنه لا يخالف الشريعة فأرجو أنه لا يكون فيه حرج وأن يؤجر بهذا الفعل بهذا القيد.

والله تعالى أعلم.