بسم الله الرحمن الرحيم

 

ارشيف تويتميل

(@letter_e3teqal) رسالة اعتقال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

نداء

هذه هي العشر المباركة

فإلى ملك الملوك أيها  المظلومون

إلى كل أب و أم وزوجة وابن وابنة وقريب وقريبة تجرحت قلوبهم ونزفت ألما وحسرة على أحبابهم  وراء قضبان الأسر الظالم سنوات عجافا ملئت بالآهات والحسرات . إلى من تعتصر قلوبهم كلما تذكروا أحبابهم القابعين في دهاليز سجون الذل والحقد والظلم تمارس عليهم صنوف القهر والتعذيب . إلى من أرهقهم التعب والسعي إلى أبواب الخلق : كتبوا وهاتفوا المسؤولين و العلماء والوجهاء والعامة والنشطاء من المسلمين والكفار . وتجمعوا واعتصموا وساروا وهتفوا وتحملوا تبعات ذلك من أذى وملاحقة وسجن وتهديد ولكنهم مع ذلك لم يجنوا سوى ثمرة ضئيلة مع الصلف والاستعلاء والغلظة والتمادي في الظلم والاحتقار .

إلى كل هؤلاء الأحبة الصابرين المحتسبين نوجه نداء من القلب : إن لكم ملجأ قويا  ذو قدرة مطلقة لايعجزها شيء بيده سبحانه أمور عباده ومصائرهم له الخلق والأمر إذا أراد شيئا قال له كن فيكون . وهؤلاء الذين ظلموا وتجبروا على عباد الله ونسوا أن إلههم الذي منحهم المال والقوة والأعوان هو أشد منهم قوة هم عباد أذلاء بين يديه ابتلاهم وابتلى بهم (ذلك ولويشاء الله لانتصرمنهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض ) فأنتم مبتلون بهم أتصبرون وتحتسبون . وهم مبتلون بكم أيعدلون وينصفون ثم يكون بعد ذلك الحساب والجزاء .

أحباءنا هاهي العشر المباركة قد أظلت تتلألأ لياليها المشرقة وتسطع وسطها ليلة خير من  ألف شهر تغفر فيها السيئات وتجاب فيها الدعوات وتفرج فيها الكروب وينادي الملك  فيها عباده في الثلث الأخير من الليل نداء المحبة والرحمة بهم هل من سائل فاعطيه هل من مستغفر فاغفر له .

لايحتاج الدخول عليه إلى موعد ولا يحول دونه جلاوزة عابسون يلبسون السلاح يهددون ويتوعدون ويتجبرون على المستضعفين من النساء والشيوخ والصبيان العزل وقد يضربون ويسجنون من يطلب حقا أويدفع عن مظلوم . بل بابه سبحانه مفتوح كل حين يسمع كل مخلوق في الكون ويبصره ويقضي في شأنه ما يشاء في وقت واحد لايشغله شيء عن شيء .وها هو ملك الملوك يناديكم (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )  فاقبلوا علي الملك الذي يدعوكم وأعرضوا عن المملوك الذي يدعكم وينهركم ويعرض عنكم  فأمره في يد ملك الملوك يصرفه كيف يشاء . وقبل ذلك أصلحوا علاقتكم بمولاكم واسترضوه بالتوبة الصادقة النصوح من كل ذنب كبير أو صغير ونظفوا بيوتكم وسلوككم من كل مايغضب مولاكم فرضاه طريق استجابته ثم أنيخوا بعد ذلك رواحلكم المتعبة التي كدها السير والتطواف بأبواب الخلائق أنيخوها  بباب ملك الملوك فهو الأغنى والأقوى والأرحم وانطرحوا بين يديه وابكوا وانكسروا وتضرعوا واسكبوا بين يديه كل يملأ قلوبكم من ألم وقهروعبرة وشكوى . لتجعل كل أسرة منكم وترها آخر الليل وليجتمع لذلك كل ليلة من ليال العشر أو بعضها قبيل السحور الرجال والنساء والصبيان والشيوخ وليصل بهم أقرؤهم ثم ليقنت داعيا بما ورد وبما يناسب المقام وليؤمن الباقون. ونقترح إضافة هذا الدعاء :

( اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لاإله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد . ونسألك بأن لك الحمد لاإله إلا أنت وحدك لاشريك لك المنان بديع السموات والأرض ياذا الجلال والإكرام ياحي ياقيوم أن تستجيب دعاءنا يامولانا لاملجأ لنا إلا إليك ولا ملاذ لنا إلا بك . الله أكبر الله أعز من خلقه جميعا الله أعز مما نخاف ونحذر نعوذ بالله الذي لاإله إلاهو الممسك السموات السبع أن يقعن على الأرض إلا بإذنه من شر عبيدك ( ويسمي رؤوس من ظلموه بأسمائهم ) وجنودهم وأتباعهم وأشياعهم من الجن والإنس . اللهم كن لنا جارا من شرهم عز جارك وجل ثناؤك ولاإله إلا أنت . اللهم إنا مغلوبون فانتصر  , اللهم إنا مغلوبون فانتصر .  اللهم إنا مغلوبون فانتصر. لاإله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين (يكررها ثلاثا) .

تنويه* / الحث على اللجوء إلى رب البرايا لا يعارض العمل على فكاك أسرانا , فلجئوا إلى ربكم , وتوكلوا عليه في أنشطتكم لفك قيود الظلم والجور عن أبنائنا وأخواننا المعتقلين

والحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بيان أهالي معتقلين سجن المباحث العامة في الطرفية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين  وبعد

نحن أهالي معتقلين سجن المباحث العامة في الطرفية نخرج هذا البيان بعد ما بحت أصواتنا بالمناشدة , وأرسلنا آلاف البرقياتوتعبنا من مراجعة الداخلية ولم نجد سوى الكلام والوعود الكاذبة .

لذا اتفقنا نحن الأهالي والمعتقلين على الإضراب في تاريخ 1/11/1433 وحتى تتحقق مطالبنا وهي :

 

أولا : وقف التجاوزات في الزيارات ومنها :

1- التفتيش الدقيق جداً للنساء وكشف عوراتهن .

2- توجيه الكاميرات أثناء الزيارة على أهالي المعتقلين حتى أن الأب يمضي سنوات لا يرى وجه بناته إلا من وراء العباءات .

3- التعمد في تأخير دخول الأهالي على أبناءهم في الزيارة حتى يقارب الوقت المحدد للزيارة على الإنتهاء .

4- إهانة المعتقل أمام أهله وخصوصاً أطفاله .

 

ثانيا : وقف التجاوزات مع المعتقل ومنها :

1- التعامل السيء مع المعتقلين داخل السجن وإهانة كرامتهم وإذلالهم .

2- التفتيش الدائم الغير مبرر للغرف والإعتداء عليهم .

3- حرمانهم من الكتب , ومن أبسط حقوقهم المكفولة لهم نظاماً .

 

ثالثا : الإفراج عن السجينات وأيض اً السجناء المنتهية محكوميتهم ومن أمضى مدة طويلة بلا محاكمة ومن لم يثبت عليه شيء.

 

رابعا : نطالب بتطبيق النظام على جهاز المباحث العامة في جميع سجونه وتطبيق نظام الإجراءات الجزائية .

 

وأخيرا ندعو المسؤولين وكبار رجال الدولة والعلماء وكل من يقدر على مناصرتهم في التدخل الحاسم لإنهاء قضية المعتقلين وإنهاء مأساة الآف الشباب وعشرات الألاف من عوائلهم المكلومة.

نأمل نشر هذا البيان بين أهالي المعتقلين في سجن الطرفية حتى ينتشر ويكون تأثيره أكبر

السبت 7 / 10 شوال / 1433 - الموافق 25 / 8 أغسطس /2012

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رواية مداهمة جناح ٣ في سجن الحاير يوم ٢٤ رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم

أحداث مداهمة جناح 3 يرويها إخوانكم من نفس الجناح ..

 

بدأت القصة في يوم ٢٤/ ٩ ، لما انتهت الدوامات وبدأت اللجان في إجازاتها استغلت إدارة السجن الفرصة بالمداهمة لجناح ٣ ، وذلك لأنهم سيستخدمون أساليب غير قانونية وتؤدي إلى الإصابت الخطيرة والمميتة ، في سبيل قمعهم للمعتصمين اعتصاما سلميا والمطالبين بأدنى حقوقهم الإنسانية ...

جناح ٣ ينقسم لثلاثة ونقات (أقسام) ،

بدأت فصول الحكاية عندما استعد الطوارئ لاقتحام أحد الونقات ب٤٠٠ شبيح مقابل ٧٠ من إخوانكم، فألقوا عليهم عشرين قنبلة حارقة ومسيلة للدموع ،وأتو بمروحتين كبار جدا؛ يعملن على نفخ وتوزيع المادة لكي تكتم الجميع ..

وحيث أن الونق ليس له أي نوافذ ، بدأ أخوانكم يتساقطون ويغمى عليهم واحدا تلو الآخر ، لأنه لا يوجد هواء نقي للاستنشاق ، خصوصا المصابين بالربو فقد شارفوا على الهلاك لولا حفظ الله ورعايته..

ثم دخلوا على الونق وقاموا بضربهم جميعا ، من قاوم ومن لم يقاوم ، ونتج عن ذلك إصابات بليغة لبعض إخوانكم ،كعبدالله العمران وأحمد الحصان وكثير ، والأكثر هم من أصيبوا بالكسر وضيق التنفس وأحد الشباب كسرت يديه ورجليه من الضرب بالهروات والله المستعان ..

ومن ثم غمموا أعين الجميع وكلبشوا أيديهم وأرجلهم ورموهم بالانفرادي...

 

وأما الونق الثاني فأدخلوا عليهم خراطيش المياه الحارة ،حتى بدأت قضبان الحديد بالذوبان من شدة الحرارة ، وأصبح المكان مليئا ببخار الماء حتى أصبحت الرؤية شبه منعدمة ...

وبدأ الشبيحة بالدخول علينا وحدثت مقاومة شديد من إخوانكم وأصيبوا أثناء ذلك بكسور وجروح بليغة ، حتى إن بعض الشباب أغمي عليه من الضرب ، وبعد المقاومة المستميتة جاء ضابط اسمه -الفويرس- وتفاوض معنا بأن يسلم الشباب أنفسهم ، وتحقق إدارة السجن مطالبنا ؛ فصدقه إخوانكم لأن الأصل في المؤمن الصدق ، فبدأ الشباب بجمع أغراضهم استعدادا للخروج ، وفوجئوا عند خروجهم من غرفهم بالقبض عليهم واحدا تلو الآخر والقيام بوضع الكلبشات بالأيدي والأرجل والغميمة على العيون ، ومزقوا ثيابهم بالمقص ، ورموهم بالإنفرادي أفواجا متتالية ، بدون أغراضهم وتركوهم كلهم بلا عناية طبية إلا من شارف على الموت ، وأما من أصيب بكسور أو جروح بليغة لم يتمكن من الذهاب للمستشفى إلا بعد ٣ أيام..

وكانت المداهمه من الساعه 12/ليلا حتى قرابة ٣ ليلا ..

ولم تتوقف فصول الإجرام عند هذه اللحظة ..

فبعد أن أدخلوا الجميع للإنفرادي قيدوا أيديهم وأرجلهم ، ومنعوا عنهم الطعام وهم في أشد الحاجة إليه لمدة 48 ساعة..

ولم يراعوا المريض أو المصاب ، فالبعض من الإخوان أتته مشاكل في الأمعاء من الجوع والإصابة .. وبعد ٤٨ ساعة من التقييد والجوع أتوا لهم بقهوة فيها مادة منومة وأتو لهم بالأكل ، ولم يفكوا القيد عن أيديهم وأرجلهم إلا بعد ٧٢ ساعة ..

وزيادة في التنكيل بنا أخذوا منا الساعات وأطفؤا المكرفونات حتى لا نعلم وقت الصلاة..

وأما أغراضنا وممتلكاتنا الشخصية وأموالنا فقد تقاسمها العسكر .. ونحن نراهم يلبسون ساعاتنا كي ينكلوا بنا والله المستعان ...

ونناشد الجميع بنصرة قضيتنا وباقي قضايا المعتقلين بشتى الوسائل والأسباب فقد طفح الكيل ، وبلغ السيل الربا ..

وحسبنا الله ونعم الوكيل ...

 

إخوانكم من جناح ٣

٦ شوال 1433

 

 

جريمة وزارة الداخلية بحق أسرة الغامدي موثقة

بسم الله الرحمن الرحيم

التاريخ: 11 شوال 1433 هجرية - الموافق 29 اغسطس 2012 م

الموضوع : لائحة ادعاء ضد جهاز المباحث العامه التابع لوزارة الداخليه لاعتقاله تعسفيا أبنائي صالح بن عبد الرحمن الفقعسي الغامدي ، وعلي بن عبدالرحمن الفقعسي الغامدي وعبد الله بن عبد الرحمن الفقعسي الغامدي.

 

الحمد لله رب العالمين الملك الحق المبين القائل [ ان الله يأمر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون]النحل:90 والناهي عن الظلم فيما روي عن ابي ذر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال [قال الله تعالى : يا عبادي اني حرمت الظلم على نفسي وجعلته محرما بينكم فلا تظالموا] رواه مسلم

والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد,

 

فضيلة رئيس المحكمة الإدارية بالرياض       حفظه الله ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته /

ارفع لكم هذه الدعوى القضائية ضد جهاز المباحث العامة التابع لوزارة الداخلية بخصوص الاعتقال التعسفي لأبنائي صالح بن عبد الرحمن الفقعسي الغامدي ، وعلي بن عبدالرحمن الفقعسي الغامدي وعبد الله بن عبد الرحمن الفقعسي الغامدي.

 

صالح  بن عبد الرحمن الفقعسي:

فابني صالح قد تم اعتقاله بتاريخ   7 صفر 1424 هجرية بطريقة فيها كثير من التعسف والإهانة ، ومنذ اعتقاله وهو يتجرع اصنافا من العذاب النفسي والجسدي ، في محاولة لإهانته والانتقاص من كرامته ، حيث حرم من الاتصال والزيارة لمدة ثلاث سنوات ،  بل انه امضى في السجن الانفرادي أكثر من تسعة أشهر متواصلة . كما قد تعرض ولا يزال يتعرض لكثير من الظلم ، والضغط والإهانة ، منها على سبيل المثال:

1-   حرمانه من زيارة الطبيب رغم حاجته الماسة لذلك

2-   تعرضه للتسهير ولكثير من الكلمات النابية والمنحطة أثناء التحقيق

3-   عدم احترام المصحف واهانته من قبل بعض المحققين وبعثرة الكتب بطريقة همجية

4-   أخذ اموال مبالغ فيها مقابل شراء احتياجاته الشخصية

5-   ألغاء مواعيد الزيارة لأهله أكثر عدة مرات بالرغم من تعنيهم للسفر ووصولهم إلى مقر الإعتقال

6-   مصادرة أغراضه الشخصية من وقت لآخر بهدف مضايقته

7-   عدم توفير فرش مناسب ونظيف بالرغم من مطالبته المستمرة بذلك

8-   حرمانه من توكيل محامي يحضر مرحلة التحقيق    

وذلك من أجل كسر ارادته ، والضغط عليه للتوقيع  على افعال لم يقترفها ، واقوال لم يقلها ، ورغم كل ذلك لم يثبت عليه شيء ، ولم يحاكم محاكمة علنية حتى الان رغم مرور قرابة احدى عشرة سنة على اعتقاله وقد حرم من حقه في توكيل محام يحضر مرحلة التحقيق.  وكل ذلك مخالف للشريعة الإسلامية ، والأنظمة المحلية ، والعهود والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الحكومة السعودية ..

علي بن عبد الرحمن الفقعسي:

وإبني علي كان احد المطلوبين امنيا وقام بتسليم نفسه للسلطات السعودية في مدينة جده بوساطة من فضيلة الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي ، حيث اتصل على مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية ،  الذي وافق على ضمان ان يخضع ابني علي للإجراءات القانونية ، ويقدم لمحكمة عادله وانه سيطلق سراح جميع افراد اسرته (حيث كنت انا وثمانية من أفراد أسرتي رهن الاعتقال في محاولة للضغط عليه )،  وأنه لن يتعرض للتعذيب بعد اعتقاله فقام بتسليم نفسه بتاريخ 16 ربيع الثاني 1424هـ ... الا ان المباحث العامة لم تلتزم بهذه الضمانات التي قطعها الامير على نفسه , حيث حرم من حقوقه النظامية في محاكمة عادله ،  بل انه تم اعتقال زوجته مرة أخرى بتاريخ 18/4/1428هـ حيث امضت في السجن ثلاث سنوات ونصف .

ومنذ اعتقاله وهو يتجرع اصنافا من العذاب النفسي والجسدي في محاولة لإهانته والانتقاص من كرامته حيث امضى في السجن الانفرادي ست سنوات متواصلة ولا يزال حتى الان رهن الاعتقال الانفرادي في سجن الحائر السياسي ، وقد تم تهديده بتسفير زوجته الى المغرب بهدف الضغط عليه . وقد تدهورت حالته الصحية فاصبح يعاني من خلع في الكتف ، كما تدهورت حالته النفسية أيضا  نتيجة المعاملة القاسية التي يتعرض لها وكل ذلك لأجل التأثير على ارادته والضغط عليه من اجل التوقيع على افعال لم يقترفها واقوال لم يقلها ورغم كل ذلك لم يثبت عليه شيء بدليل شرعي ، ولم يحاكم محاكمة علنية حتى الان رغم مرور قرابة العشر سنوات على اعتقاله . كما أنه قد حرم من حقه في توكيل محام يحضر مرحلة التحقيق وكل ذلك مخالف للشريعة الإسلامية ، والأنظمة المحلية ، والعهود والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الحكومة السعودية

 

عبد الله بن عبد الرحمن الفقعسي:

أما إبني عبد الله فقد تم اعتقاله وهو في آخر ايام دراسته الجامعية في تخصص الهندسة من جامعة أم القرى ، وكان ذلك في شهر 7 من عام 1430 هجرية... ولا يزال يقبع في سجن ذهبان من غير محاكمة عادلة وعلنية

وقد وقعت جهة الاعتقال في مخالفة المواد ذات العلاقة من النظام الاساسي للحكم ونظام الاجراءات الجزائية وهي : 

1 / منذ اعتقال ابنائي وهم محرومون من حقوقهم النظامية والشرعية التي كفلتها الأنظمة السارية حيث تنص المادة السادسة والعشرون من النظام الاساسي للحكم الصادر بمرسوم ملكي ذي الرقم [أ/90] وتاريخ 27/8/1412هـ "على ان تحمي الدولة حقوق الانسان وفق الشريعة الإسلامية ". وتنص المادة السادسة والثلاثون "على ان توفر الدولة الأمن لجميع مواطنيها والمقيمين على اقليمها ولا يجوز تقييد تصرفات احد او توقيفه او حبسه الا بموجب احكام النظام ".

كما تنص المادة الثامنة والثلاثون من نفس النظام على ان "العقوبة شخصيه ولا جريمة ولا عقوبة الا بناء على نص شرعي او نص نظامي ولا عقاب على الاعمال اللاحقة للعمل بالنص النظامي"

هذا وقد كفلت المادة الثانية من نظام الاجراءات الجزائية الصادر بالمرسوم الملكي ذي الرقم [م/39] وتاريخ 28/7/1422هـ الحريات العامة التي تنص على انه " لا يجوز القبض على أي انسان او تفتيشه او توقيفه او سجنه الا في الاحوال المنصوص عليها نظاما ولا يكون التوقيف او السجن الا في الاماكن المخصصة لكل منها وللمده المحددة من السلطة المختصة ".

 

2 / " لا يجوز توقيع عقوبة جزائية على أي شخص الا على امر محظور ومعاقب عليه شرعا او نظاما وبعد ثبوت ادانته بناء على حكم نهائي بعد محاكمه تجري وفقا للوجه الشرعي" كما نصت المادة الثالثة.  وأبنائي صالح وعلي وعبد الله تم اعتقالهم اعتقالا تعسفيا حيث لم توجه لهم تهم رسميه ولم يصدر بحقهم عقوبات بناء على حكم قضائي صادر عن محاكمة علنية وعادلة.

3 / أن المعاملة المهينة  عند الاعتقال وايذائهم جسديا ونفسيا تعتبر مخالفة صريحه وواضحة للمادة الثانية التي توجب المعاملة بما يحفظ كرامة السجين وعدم ايذائه نفسيا او جسديا وعدم ممارسة أي نوع من انواع التعذيب ضده .

4 / عند اعتقال أبنائي لم يعطوا  الحق في الاتصال بمن يروا  ابلاغهم،  ولم أبلغ أنا بضفتي والدهم بسبب القبض . كما لم توجه لهم تهمة رسميه حتى الان وهذا مخالف للمواد 35 و 101 و 116 من نظامات الاجراءات الجزائية .

5 / حرم أبنائي من حقهم في توكيل محامين يحضرون معهم مراحل التحقيق وهذا مخالف للمادة الرابعة من نفس النظام

6 / لم تكن هيئة التحقيق والادعاء العام المشرفة على التحقيق كما نصت المادة الرابعة عشرة على ذلك

7 / امضى أبنائي صالح وعلي في السجن الانفرادي مدد طويله وصلت الى اكثر من ست سنوات متواصلة في حالة ابني علي رغم ان المادة 119 من نظام الاجراءات الجزائية لا تسمح بالحبس الانفرادي اكثر من شهرين

8 / ان لا تتجاوز فترة الحبس الاحتياطي ستة اشهر فاذا اتم المتهم المدة ولم يحاكم يطلق سراحه وفقا للمادة 114 من نظام الاجراءات الجزائية... وأبنائي صالح وعلي وعبد الله أمضوا مدد في السجن بلغت أكثر من عشر سنين لصالح وعلي واكثر من ثلاث سنوات  لعبد الله  ولم توجه لهم تهم رسميه ولم يحالوا لمحاكمة علنية  .

وبصفتي والد هؤلاء المعتقلين فإني ارجوا قبول هذه الدعوى القضائية ضد جهاز المباحث [ وزارة الداخلية ] تحقيقا للعدل والانصاف في حق أبنائي ورفع الظلم عنهم بإلغاء قرار الاعتقال التعسفي والافراج الفوري عنهم دون قيود او شرط لعدم وجود المسوغ لاستمرار اعتقالهم ، وتعويضهم تعويضا ماديا ومعنويا عما لحق بهم وبأسرتهم من أذى...

ونود أن ننوه أن الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة اصدر رايه رقم [ 18/2011] بتاريخ 5 مايو 2011م المرفق صورة منه حول اعتقال علي والذي ورد فيه ما نصه :

" ان حرمان السيد الغامدي من حريته هو حرمان تعسفي ويندرج في الفئتين الاولى والثانية من الفئات الواجبة التطبيق عند النظر في القضايا المعروفة على الفرق العامل فهو دون اساس قانوني وينتهك المادتين 9 و 19 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان ورغم اعتقال زوجة السيد الغامدي وشقيقه لا يشكلان جزءا رسميا من هذا البلاغ , يرى الفريق العامل ايضا ان هذا الامر تعسفيا وبناء على هذا الراي يطلب الفريق العامل الى حكومة المملكة العربية السعودية الافراج فورا عن السيد الغامدي والعمل على تحقيق توافق حالته مع معايير ومبادئ الاعلان العالمي لحقوق الانسان ويطلب الفريق العامل الى حكومة المملكة العربية السعودية ان تقدم الى السيد الغامدي واسرته تعويضا كافيا "

 

وتقبلوا وافر التحية وصادق الاحترام والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

والد المعتقلين : عبد الرحمن بن سعيد الفقعسي الغامدي

 

صورة مع التحية والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله.

صورة مع التحية والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وزير الداخلية.

صورة مع التحية للقاضية نافي بيلاي, المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

صورة مع التحية لمجموعة عمل الاعتقال التعسفي في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

صورة مع التحية للمقرر الخاص بشئون التعذيب في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

صورة مع التحية للمقرر الخاص بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في ظل مكافحة الإرهاب في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

صورة مع التحية لمنظمة الكرامة لحقوق الإنسان

صورة لهيئة حقوق الإنسان في السعودية

صورة للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في السعودية

صورة لجمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم) السعودية.


| تابع المزيد من الحالات في تويتر على| @
e3teqal
رابطة أهالي المعتقلين في السعودية
█████████@██████
#
e3teqal #اعتقال
الخميس 12 /  شوال / 1433 - الموافق 30 / أغسطس /2012

 

 

وزير الدخلية مسؤول تعذيب المعتقلين في السعودية

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة من أسير إلى العلماء....إلى العقلاء... إلى آبائنا وأمهاتنا .... إلى من يهتم لأمر المسلمين المستضعفين ... إلى من يهمه أمرنا

الحمد لله رب العالمين العدل الحكم الذي لا يظلم عنده أحد والصلاة والسلام على من أحسن للأسير وعامله بالحسنى والتيسير.... وبعد

ذكرت في رسالة سالفة صورا إجمالية من الأذى والإضطهاد الذي يتعرض له المعتقلون في السجن السياسي من قبل إدارة السجن، واليوم سيكون الحديث عن صور أشد شناعة من سابقتها، ولكن الجهة التي تقوم بتلك التصرفات هذه المرة هي إدارة التحقيق لإدارة السجن، ودافعي لذلك هو مابلغني علمه عن بيان الدكتور يوسف الأحمد الذي أشار فيه إلى بعض من التصرفات التي لا تمت إلى الدين والأخلاق بصلة، والتي تصدر تجاه الموقوفين من قبل إدارة التحقيق فأردت أن أجلي الصورة بنقل واقعي للأحداث التي عايشتها وسمعتها من داخل أسوارالسجن، وهي تؤيد ما ذكره الدكتور الأحمد وتزيد عليها، ومع تحفظي على بعض ما ذكره الأحمد في بيانه إلا أني أشكر له مروءته ووقوفه في وجه الظلم مع إخوانه المستضعفين.

فمما يتوجه النقد إلى الشيخ بشأنه وهو لصيق بموضوعنا إلقاؤه باللائمة على جهاز المباحث وحده وكأنه جهة مستقلة ينفرد بقراراته دون مرجعية إدارية، وهذا الكلام فيه خلط وإلقاء المسؤولية عن كاهل المتصدر الفعلي لتلك القرارات والأوامر، حيث نريد تسمية الأشياء بمسمياتها، ووضع الأمور في نصابها فإنه مما لا يخفى علمه عن أحد أن إدارة المباحث جهاز يتبع وزارة الداخلية ويخضع لسيطرتها ضمن منظومة أمنية متكاملة يقف على رأس الهرم فيها نايف بن عبدالعزيز، وحين يتكلم متكلم عن أساليب الإيذاء والتعذيب التي يمارسها زبانية التحقيق عليه أن يمتلك الشجاعة ليحمل مسؤولية تلك الأعمال من وظف هؤلاء الأفراد للقيام بها، والمسؤول عنها بلاشك هو وزير الداخلية ومساعده الذي له إشراف مباشر على جميع الملفات والقضايا، والذي أعطى الصلاحية الكاملة لرئيس التحقيق خالد الحميد وضباطه باستخدام كافة الأساليب والطرق مشروعة وممنوعة لتسيير مجريات التحقيق مع الموقوفين كما أخبرني بذلك أحد ضباط التحقيق.

وحين أعرض للحديث عن بعض المآسي التي تدور أحداثها بين جدران مكاتب التحقيق في معزل عن العالم الخارجي حيث يتسنى للمجرم التفرد بضحيته الأعزل المقيد، أنبه أن ما سأورده إنما هو سرد إجمالي لأشهر طرق التعذيب وأساليب المحققين الوحشية دون خوض في الأحداث التفصيلية والقصص الفردية إلا ما ندر، ومع ذلك سأعرض صفحا عن ذكر بعض طرق التحقيق والله يشهد على وقوعها وذلك خشية تكذيبها وعدم تقبل النفوس لها لاستبعاد صدورها ممن ينتسب إلى الإسلام والفطرةالبشرية القويمة .

فمن أكثر الأساليب استخداما (التسهير) وهو إجبار الأخ على الوقوف في مكتب التحقيق تحت مراقبة الكاميرا والعسكر، مع وضع القيد في يديه وأحيانا كثيرة في رجليه أيضا ، ويطول ذلك لأيام وأسابيع حتى يصل إلى شهر وأكثر ، وأكثر الإخوة بعد أيام قليلة من وقوفه يفقد السيطرة على قدرته العقلية ويدخل في عالم التخيلات أو ما يسمى بـــ (الهلوسة) فيصبح كالمجنون لا يملك من أمره شيئا فربما قضى حاجته على نفسه وربما فعل أكثر من ذلك ، ثم يتعمد الضابط إجراءالتحقيق في مثل هذه الظروف ، ففي كثير من الحالات يعترف الأخ بما لم تجني يداه دون وعي منه فتستغل هذه النقطة ويجبر على التصديق على ما نطق به. وهذا الأسلوب الإجرامي ربما تمتد آثاره أياما وشهورا بعد زوال محنته، فبعض الإخوة لا ينام إلا باستعمال المهدئات والمنومات، وبعضهم يبقى التأثير على عقله جليا لفترة طويلة .

ومن أساليب التعذيب (التعليق) وهو أن تعلق يد الأخ بالنافذة أو بحديده مركوزة في الجدار حاملة جسمه كاملا عن الأرض ، وربما كان التعليق من جهة القدمين ويبقى الأخ منكسا لساعات طويلة، مع تكرار تلك العملية لأيام متواصلة ، ويندرج تحت هذا الأسلوب ما يسمى بــــــ(الشواية) - وقد أخذت هذه التسمية من طريقة شوي الدجاج على الشواية فيعلق الأخ بيديه وقدميه جميعا في حديدة لها طرفان منحنيان ثم تدار تلك الحديدة ويدور معها جسم الأخ الذي يكون ثقله جميعا متعلق بأطرافه، وفي هذا من الآلآم الفظيعة الشيء الكثير .

ومن طرق التعذيب (الضرب) وهذا أسلوب يتفنن المحققون في تطبيقه ، فبعضهم يقتص بالضرب على القدمين (الفلكه) وبعضهم يضرب على الظهر، وبعضهم لا يتحاشى في ضربه أي موضع من الجسم ، حتى الرأس فأحد الإخوة كسرت على رأسه تسع عصي، وهو الآن يعاني من رضوض في الجمجمة والآم عظيمة في الرأس لا يستطيع النوم منها، وبعض الضباط لا يتوقف عن الضرب حتى تسيل دماء الأخ، وكثيرا ما يحدث ذلك حتى أصبح من المألوف على الداخل إلى مكاتب التحقيق أن يرى بقع الدم منتشرة على أرضية المكتب وجدرانه ، ومن طرق التعذيب أيضا (الكهرباء) وهو عبارة عن ماس كهربائي على درجة عالية يصعق به الأخ ، وهو يترك آثارا سيئة طويلة المدى على الأعصاب.

وما سبق ذكره أشبه ما يكون بتعذيب منظم بإشراف رئيس التحقيق ووجود عدد من الضباط، أما وسائل التعذيب الأخرى الخارجة عن ذلك الإطار فشيء لا يحصره الكلام في مثل هذا المقام . فمن إطفاء أعقاب السجائر على جسد الأخ و ضرب وجهه بالأجسام الثقيلة كطفاية السجائر والدباسة وغيرها ، مما يتسبب أحيانا بكسر في الأنف وعظام الوجه، إلى نتف اللحى وجر الأخ من لحيته ورأسه، إلى رشه بالماء البارد في شدة البرد، وغير ذلك من الإذاءات الجسدية .

وكثيرا ما يقارن ذلك الضغوط النفسية التي تفوق أحيانا الضغوط الجسدية، كإيداع الأخ في زنزانة إنفرادية ومنعه من الزيارة والإتصال من حين القبض عليه، ويستمر ذلك لأشهر وسنين متواصلة لا يعلم شيئا عن أهله ولا يعلمون عنه شيئا، وأقرب شاهد لذلك الأخ محمد النملان القحطاني الذي أكمل أربع سنوات دون خبر عن حاله ومكانه، وحين راجع أهله في شأنه أجيبوا بأن ينسوا ولدهم ويمحوا اسمه من بطاقة العائلة !!!

ومن الإذاء النفسي إسماع الأخ الشتم والسب المقذع الذي يطال والديه وأهله ، بل يتلقى مكرها الكلمات الفاحشة التي تنبو عنها الأسماع والنفوس السليمة ولربما أجبر الأخ على وصف نفسه بأقبح الأوصاف وأقذعها ليهينوا كرامته ويكسروا نفسه، ومن الضغوط النفسية تهويل أمر السجن على الأخ وتصوير الحال له أنه سيطوي مراحل عمره في زنزانة انفرادية  ونقلا لأخبار الكاذبة عن أهله ووضعهم النفسي والصحي بعد فقدهم له، وتهديده أو إيهامه باعتقال بعض إخوانه وأهله ومحارمه، مما ينعكس سلبا على الحالة النفسية للأخ حتى ربما امتدت تلك الآثار إلى أن يضطر للمعالجة في المصحات النفسية كما حصل لعدد من الإخوة الذين نقلوا إلى مصحة شهار، وغير ذلك من الأمور التي تتفطر لها القلوب وتشيب لها الرؤوس حتى بلغت الحال في سجن عليشة إلى تخصيص مكتب يطلق عليه الضابط اسم (المسلخ) وذلك لهول ما يستخدم فيه من وسائل بشعة لا تنسجم مع طبائع النفوس البشرية .

 

وإلى هنا نقف ونتسائل: هل في القوم من عاقل يرتق مافتق من الجراح قبل أن تتعمق وتلتهب فلا تجد من يداويها؟؟

 

إنا نفوسنا قد امتلأت غيضا وحنقا على سياسات إجرامية يقوم عليها أناس لا يرون أبعد من أنوفهم، وهم من يدق المسامير في نعش الدولة التي أسلمتهم أمرها .... وعند كتابتي لهذه السطور بلغني خبر مقتل الأخ ياسر الشهري رحمه الله، الذي أشيع أنه مات منتحرا في سجن أبها، وعند التحقق من حال الأخ ممن يعرفه معرفة وثيقة أكدوا متانة دينه وحسن خلقه وبعده عن مقاربة مثل هذا الأمر فضلا عن مقارفته، ثم أتانا الخبر اليقين من الإخوة في سجن أبها فتبين أنه تعرض لضرب شديد من قبل العسكر على إثره لفظ أنفاسه، وقد تكررت مثل هذه الحادثة مرات عدة في سجون متفرقة مما يجعلنا نوقن بكذب شائعة انتحار الأخ ياسر رحمه الله .

 

فيا أيها المسلمون ويا أيها العلماء و يا أيها العقلاء : بالله عليكم بأي حق يستباح دم المسلم؟؟ وبأي حق تهدر كرامته وتصادر حقوقه ؟؟

*وقفه...

إليكم أيها الظالمون نفثة مصدور باح بها أمثالنا لأمثالكم في زمن غابر.. (قد مضى من بؤسنا مدة ، ومضى من نعيمكم مثلها، والموعد الله تعالى(

 

ستعلم يا نؤوم إذا إلتقينـــا

غداً عند الإله من الظلـــوم

****

أمــا والله إن الظـلم لـــؤم

ومازال الظلوم هو الملـوم

****

سينقطع التلذذ عن أنـــاس

أدامــوه وينقطـــع النعيـــم

****

إلى ديان يوم الدين نمضي

وعند الله تختصم الخصوم

****

وحسبنا تسلية لنا قول ربنا جل ذكره (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون)

أبو ربيع الشمري

معتقل الحائر السياسي

غرة شهر رجب لعام 1432هـ

----------------------------------

رابطة أهالي المعتقلين في السجون السعودية

█████████@██████

@e3teqal

 

 

نداء لأهالي المعتقلي  فرصة لا تقدر بثمن لعرض معاناة المعتقلين لعشرات في:

 

برنامج: نقطة حوار على قناة bbc عربي

عنوان الحلقة: لماذا تستمر الاعتقالات الأمنية في السعودية؟

||يوم الاثنين 03 سبتمبر || الساعة || 15:06 جرينتش ||

||يوم الاثنين 16 شوال || 17:06 مكة المكرمة||

 

----------------------------------

 

طريقة المشاركة

١الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211

 

٢- المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms على رقم00447900040407

 

٣- لحجز مداخلة إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل فوراً على █████████@██████

 

٤- أرسل رقم الهاتف على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة (الان) ليتم الاتصال بك مع بداية البرنامج

http://www.facebook.com/hewarbbc

 

٥- المشاركة بالتعليق على صفحة برنامج نقطة حوار على الانترنت (الان(

www.bbc.co.uk/arabic/interactivity/2012/08/120831_comments_saudi_security_detentions.shtml

 

أسئلة البرنامج المطروحة

١- ما رأيك بإجراءات مكافحة الارهاب في بلدك؟

٢- هل تمارس سلطات بلدك مثل هذه الاجراءات؟

٣- هل هي، برأيك، ظاهرة أم حالات فردية؟

٤- ما هي المبررات التي تستند اليها السلطات لتبرير الاعتقال بلا محاكمة؟

٥- هل ترى ان جهود مكافحة الارهاب مبرر كاف للاعتقالات الأمنية دون محاكمات؟

٦- هل ترى ان تحقيق الامن ربما يتطلب مثل هذه الاجراءات؟

٧- هل الاعتقال التعسفي يخالف المواثيق الدولية؟

 

-------------------------------

 

رسالة من سجين يصف فيها التعذيب في سجن الحاير

http://t.co/jaMM4RvS

 

------------------------------

 

جريمة وزارة الداخلية بحق أسرة الغامدي موثقة

https://t.co/PG3JLyYA

 

-----------------------------

 

نرجو التغريد بروابط رسائل السجناء على @e3teqal  ليسهل على المهتمين الاطلاع

 

 

------------------------------

 

رابطة أهالي المعتقلين في السجون السعودية

@e3teqal

█████████@██████

 

-----------------------------

 

 

||أهالي المعتقلين يئسوا من طرق أبواب المسؤولين بعد أن سدت و أستهلكت البرقيات أوقاتهم و أموالهم فنزلوا للشارع و الاسواق يطالبون بالإفراج عن ذويهم المحتجزين لسنوات، دون محاكمات|| يقدر عدد المعتقلين بـ ٣٠ ألف معتقل قيد الاعتقال لفترات طويلة دون توجيه أي اتهام لهم رغم أن الحد الأقصى للاعتقال دون محاكمة هو ستة أشهر || مع وجود حالات أختفاء قسري من أشهرها حالة وفاء اليحي و أطفالها و محمد النملان القحطاني || دون تحديد أماكن احتجازهم ||

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَان )

 

 أولا: ندعو أهالي المعتقلين في سجون المباحث الإدلاء بشهاداتهم حول الانتهاكات بحق ابنائهم، من قبل جهاز المباحث العامة لتوثيق التجاوزات بشكل نظامي، الانتهاكات تبدأ بالتعذيب و تنتهي بتجاوز مدة الاعتقال للحد الاقصى الذي حدده النظام بستة أشهر، كما أن مدافعي الحقوق الدكتور عبدالله الحامد و الدكتور محمد القحطاني سيقدمون طلب "استخلاف" لسماع شهاداتكم عن انتهاكات جهاز المباحث لحقوق ابنائكم في المحاكم القريبة من اقامتهم. تكتب الدعوة بمساعدة أحد أعضاء جمعية حسم ثم ترسل لديوان المظالم و تسلم نسخة لملف القضية المرفوعة ضد جهاز المباحث.

 

يجب أن تحتوي الشهادة على البيانات التالية:

تاريخ الاعتقال | مكان الاعتقال | ذكر الحقوق المنتهكة في نظام الاجراءات الجزائية مثل 

الحرمان من الاتصال و الزيارة و توكيل محامي اثناء التحقيق والمحاكمة | القبض دون مذكرة قضائية | الحبس الانفرادي أكثر من شهرين | أذكر التعذيب الجسدي و النفسي | أذكر الاصابات و الامراض التي تعرضت لها اثناء الاعتقال و هل تلقيت العلاج | هل عرضت على قاضي المحكمة، إذا حكم هل خلال الفترة القانونية للاحتجاز (ستة شهور) أم بعدها ؟ | إرفاق صورة الحكم إرفاق تقارير طبية | ذكر اسماء الضباط و الأشخاص الذين انتهكوا حقوقه خلال فترة القبض و التحقيق و السجن مع ذكر التواريخ.

 

 ثانيا: ندعو أهالي المعتقلين الذين لديهم أحكام صادرة من المحاكم أو ديوان المظالم (المحكمة الإدارية)، ولم يلتزم بها جهاز المباحث العامة (وزارة الداخلية)، أن يقوموا بتقديمها لأعضاء جمعية حسم* لأجل استخدامها كأدلة على عدم انصياع جهاز المباحث لأحكام القضاء.

 

1- د/عبدالكريم الخضر رقم جوال(0503331113)

2-د/عبدالله الحامد (أبو بلال) رقم جوال(0505491177)

3-د/محمد القحطاني رقم جوال(0555464345)

4-د/عبدالرحمن الحامد رقم جوال(0503774446)

5-فوزان الحربي رقم جوال(0501916774)

6-عبدالمحسن العياشي رقم جوال(0590590675)

7-عيسى الحامد رقم جوال(0504281617)

8-عبدالرحمن الدوسري رقم جوال(0547748668)

9-وليد أبو الخير رقم جوال(0567761788)

10-عادل المالكي رقم جوال(0557266652)

11-ممدوح الزايدي رقم جوال(0565821788)

12-عبدالعزيز الشبيلي رقم جوال(0553001037)

13-عمر السعيد رقم جوال(0563123200)

14-عبدالله السعيد رقم جوال(0598446431)

 

ندعو أهالي المعتقلين و ضحايا الاعتقال التعسفي و التعذيب | لحضور الجلسة الثالثة من محاكمة د.عبدالله الحامد د.محمد القحطاني (القاضي حماد العمر) | يوم السبت ٢١ شوال - الموافق ٨ سبتمبر في المحكمة الجزائية بالرياض | مكتب رقم (١٠) الساعة ٩ صباحا | المكان جنوب برج الرياض شارع الملك فيصل (الوزير سابقا) | 

نهيب بالحقوقيين والمهتمين بالشأن العام و الاعلاميين الجدد تغطية فاعليات المحاكمة و حضور المحكمة في الساعة واليوم المحدد أعلاه، والرقابة على اجراءات المحكمة، تماشيا مع نظام المرافعات ونظام الإجراءات الجزائية، التي تؤكد علانية جلسات المحكمة.

اعتقال

@e3teqal

مغمورين تحت سياط الجلاد|رسالة من سجن ذهبان

 

عندما  ننظر الى المنطقة الواقعة بين مكة والمدينة نتعرف على منطقة شهدت أحداث مهمة جعلها الله سببا لتغير العالم وعزة الاسلام والمسلمين أما الآن وبعد هذه السنين عادت هذه المنطقة لتدون صفحة سوداء في تاريخ الامة , لم تتغير المعالم كثيرا فالرسول صل الله عليه و سلم والصحابة رضوان الله عليهم الذين اتخذوا هذه المنطقة طريقا للعبور والوقوف مواقف العزة لنصرة هذا الدين يشهد أحفادهم اليوم من اجل نصرة هذا الدين صورا من البغي والعدوان والوانا من التعذيب والنكال في صرح الجور والطغيان أو مايعرف باسم سجن ذهبان .

 

يشد الناس رحالهم من مدينة جدة متوجهين الى مسجد رسول الله صل الله عليه و سلم يشاهدون على يمينهم اثناء الطريق تلك البنايات الممتدة تحت حراسة مشددة يلفت الانظار اضواء الكشافات المنبعثة منها بعد غروب الشمس , انواع العدة والعتاد ومئات المجندين, كل هذه الحشود لم تسخر لحراسة الدين او لتحرير فلسطين او لمقاومة اليهود والنصارى بل على العكس من ذلك تماما.

 

تربض هذه المنشآت الماثلة للمار على طريق المدينة تخفي بين مرافقها ودهاليزها  صور الظلم والجور , ولو أن للظلم رائحة لفاحت أنتن الروائح من بين جدران هذا السجن وزنازينه , تخيم الكآبة على جنبات القسم الجماعي الحاوي لـ12 جناح , يخترق كل جناح ممر طويل تفتح غرف المعتقلين عليه وتبلغ14 غرفة يختلف عدد الموقوفين في كل غرفة فيما لايزيد في العادة على 8 ولا يسمح للنزلاء بالخروج منها , يطبق الصمت على هذه الاجواء الكئيبة ويسود الرعب خوفا من بطش السجان وقهر السلطان, يصطف كل جناحين بشكل رأسي , يفصل بينهما دائرة للمراقبة , هناك 6 دوائر يصل بينهما ممر واسع , تكثر الحركة في هذا المكان مابين تحركات العساكر ونقل السجناء في اثناء وقت الدوام تقريبا 6 ساعات في النهار وبعدها تسكن الاجواء سكون الأفاعي في جحورها , عدسات المراقبة تغطي أغلب مرافق المنشأة وأجهزة التصنت تشارك النزلاء حديثهم , كثيرا مايخرج السجين من غرفته وزنزانته دون إعلام عن الوجهة أو المكان المتوجه إليه فيحمل نفسه متكأكئ الخطوات إلى المصير المجهول, ان المعادلة في رأس السجين هي أن المصير المجهول قد يكون أفضل من المصير المعروف , حال الرفض الذي يصل إلى السحب والضرب والإهانة أو الزيادة في مدة البقاء في السجن .

 

يقوم بالضرب والقمع قوى مخصصة لذلك , ترتدي لباس أسود ويغطي أفرادها وجوههم بالقناع الأسود, مدججين بوسائل القمع من السياط والهروات وعصي الكهرباء, في الغالب ان افرادها من ذوي الأجساد الضخمة الكبيرة, ينتظرون أدنى اشارة من أي ضابط بالحاق الاذى بأي معتقل , يظهر لكثير من النزلاء ان دور هذه الفرقة غير ثابت على أفراد معينين , وكل مجند يجب ان ينفذ الأوامر لو طلب منه ذلك, وهنا قد يستغرب بعض القراء مالذي يدفع اناس للتعامل بهذه الوحشية وكيف نزعت الرحمة من قلوبهم الى هذا الحد ومن اين اتو وكيف تجمعوا ؟

 

حقيقة هؤلاء انهم ابناء قبائل وأسر وعوائل معروفة في الغالب , اما عن هذه الهمجية والجراءة على تعذيب انسان بدون تفريق بين شاب وكهل وعجوز وانسان معافى او مريض فهذه تبدأ مع اعتياد مشاهدة هذه المناظر , فيتبلد الاحساس ويموت الضمير, يدفع هؤلاء المجندين من ضباط وافراد الحصول على المرتب الشهري الدسم وتحفزهم الاوسمة والرتب وجمع النقاط وكسب رضا المسئولين الاكبر منهم بالتقرب اليهم بالمشاركة في مثل هذه الاعمال, ويحثهم على ذلك الدكاترة الملتحفين بجلباب الدين والنصيحة ويقنعهم رأي ولي الأمر ادرى بالمصلحة , وتنتشر بينهم مقولة أنا عبد مأمور ويقصدون بذلك أن الاثم الذي يحيك في صدورهم انما هو على الآمر وماعلموا او تناسوا وغفلوا ان هذه بعينها حجة جنود فرعون مع ذلك يقودهم للإنقياد الخوف من صروف الدهر والرغبة في الاستقرار الاجتماعي , حتى وإن كان الاستقرار النفسي لم يتم بالشكل المطلوب, هذا من جانب وتبقى  جوانب اخرى قد يطول المقام بذكرها علما أن بعضها أشد فضاعة مما ذكرناه وكل ذلك على المستوى العام, اما عن المستوى الشخصي والمواقف الشخصية فهي كثيرة ومتعددة وفوق نطاق الحصر , منها مايقطع القلب كمدا وحسرة وتدر له أعين الغيورين والمنصفين .... .

قد أستغرق في الوصف فتخنقني العبرة وقد أختصر الذكرى ثم أندب الحسرة , لمثل هذا يذوب القلب من كمد ان كان في القلب اسلام وايمان , يحل شهر رمضان فيستعد كثير من المسلمين للإستكثار من الطاعات في معتقلات الاستبداد على ثرى مهبط الوحي يستعد السجناء كذلك لمثل هذه المناسبة , يقضون ليالي هذا الشهر بين الصلاة وقراءة القرآن في الغالب , ويختلف الوضع بعض الشئ باختلاف الاشخاص, اذا هم مسلمون ولكن لابواكي لهم , فهم اليوم بين طي النسيان وعجز اهل الايمان.

 

ان حقيقة هؤلاء انهم بشر لهم مشاعر واحاسيس بعضها مرهفة فيهم المشايخ والعلماء والشعراء والادباء, وبينهم المهندسين والاطباء والسواد الاعظم فيهم من الفضلاء والعقلاء ولايخلو كل هذا الجمع من بعض العامة والغوغاء.

 

يدخل شهر رمضان وتنصرم ايامه على اهالي هؤلاء المغمورين المشوهة سمعتهم اعلاميا لأجل مصالح سياسية لاترحم شيخا أنهكه الهرم  , اوعجوزا اتعبها السقم ومع هذا كله انجرف ضحية لهذه المآرب الخبيثة اطفال يعايشون اليتم وصغارا وكبارا اضناهم الظلم , فليقل قائلهم كما قال ابو يوسف (انما اشكوا بثي وحزني إلى الله) تطوى الايام والاشهر والسنوات وتلتهب معها مشاعر اهالي المعتقلين فتكدر صفو حياتهم ذكرى ابناءهم وفلذات اكبادهم فأبناءهم اموات في عداد الاحياء, ان هؤلاء الاسرى بعد الاحكام الجائرة في حقهم والسنين المطوية من اعمارهم وتطويفهم بعد انقضاء احكامهم مع اخبار من قضوا نحبهم في السجون تحت ظل ظروف غامضة , بدعوى انهم انتحروا اصبحوا بالنسبة لأهلهم لا أحياء فيرجون ولا أموات فينسون , في نفس الوقت الذي لايبقى فيه الروافض داخل هذه السجون أكثر من بضعة أشهر يزفوه بعدها الى اهاليهم ويستقبلون استقبال الفاتحين . ان واقع الاهالي يحمل من المرارة ولوعة الفراق الشيء الكثير .

(الانتفاضة الاولى لسجن ذهبان)

اعتاد بعض سكان مدينة جدة في شهر رمضان بعد صلاة العصر التوجه الى الشاطئ لتناول الافطار بعد مشهد الغروب ..

في نفس الوقت تقريبا وفي 1433/9/2 الكآبة الموجودة في مرتع الظلم في سجن ذهبان على ماهي عليه يسري في هذه الاجواء الرهيبة ضحكات عسكر المراقبة واحيانا اصوات حديثهم وصراخهم , الاجواء الرتيبة في ممرات الاجنحة كما هي في الجناح رقم 11 بدأ يسري صوت سرعان مابدأ يرتفع انه شجار بين احد العساكر والسجناء انتهى باستغاثة السجين بباقي السجناء لقد كان يغلبه البكاء حتى انه لايكاد من شدة البكاء أن يتضح ماذا يقول , لقد كان يرفع صوته المتحشرج مستغيثا بالسجناء , فكان من كلامه (العسكري كسر يدي, ضربني, انصروني يااخوان انا اخوكم , انتم نصرتم المسلمين في العراق وافغانستان انصروني, هذا ظلمني) في مثل هذه المواقف يتذكر المسلم قول الرسول صلى الله عليه وسلم : لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما أحب إلي أن لي به حمر النعم ولو أدعى به في الاسلام لأجبت .

 

إن السجناء يعيشون حالة من الاحتقان عصيبة , فكان هذا الموقف شرارة الفتيل المتفجر للثورة على الظالم , فثار قرابة السبعين موقوف في الجناح وبدأوا بطرق الابواب بالكاسات , ثم تصعدت الاوضاع فكسر بعضهم الابواب الحديدية لدورات المياه وحمولها يضربون بها الابواب الموصدة على الصالة, كانت اصوات الارتطام مدوية, يخيل للواقف وسط الجناح أن الارض تميد ثم لم تلبث النوافذ المغلقة وسط أبواب الصالات أن تتفتح من جراء الضرب عليها , شاهد السجناء بعضهم البعض عبر هذه النوافذ , فكان ذلك لوحده بمثابة النصر وتبادلوا منها الحديث والتحايا, الان أصبحت الصالات متواصلة مع بعضها داخل هذا الجناح .

 

بدأت ادارة السجن تتفاعل مع الوضع فقامت باخراج السجين الذي تعرض للأذى من العسكر ووعدوه باصلاح الوضع, وهددوه ان لم يهدئ الوضع في الجناح فسوف يحصل له مالا تحمد عقباه , ثم قاموا باخراجه في ممر الجناح واخذ يطلب من باقي السجناء عبر النافذة العودة للهدوء لكن السجناء لم يكن الدافع الذي اثارهم هو ارجاع الحق الشخصي لعبد الله فحسب بل كان الدافع الاكبر حينها هو كف الظالم عن ظلمه الذي طال كل الموقوفين , فاليوم هو عبد الله وغدا غيره ومن أمن العقوبة أساء الادب.

 

يبدو أن الوضع أخذ يتصعد بشكل أكبر فبدأ الضباط يتوافدون داخل ممر الجناح ومع دخول أي أحد منهم يضاعف السجناء الطرق على الأبواب وفي مشهد يظهر الشجب والاستنكار حاول الضباط تهدئة الوضع والاستماع لمطالب السجناء وجميع السجناء يرفضون التحدث معهم لعلمهم أن هذه حيلة للامتصاص تنتهي بالوعود الكاذبة يخرج المستفيد الأكبر منها هم الضباط , حضر في تلك اللحظات كبار الضباط والمسؤولين في إدارة السجن الذين كان السجناء يطالبون مقابلتهم لتحسين الأوضاع وحل المشاكل قبل هذه الثورة ولكن لا حياة لمن تنادي , الآن حضر هؤلاء الضباط إذاً هم متواجدين وعلى علم بكل ما يحدث ولكن هذه سياسة الكبت ,  فكان من أوائل الداخلين للجناح النقيب بندر بزيع البيضاني الحربي المعروف بإقتحامه لقمع المعتقلين ثم تبعه محمد مزيد ثم جاء كبار الضباط فحضر عصام الغالبي المعروف بشدة بطشه بالموقوفين والتنظير لسياسة التضييق داخل السجن بعدها حضر مساعد مدير السجن العقيد ماجد السقا الذي لم تشهد إدارة سجن ذهبان ضابط أشد شراسة وتنكيل واضهاد للمعتقلين مثله ولم يحضر مدير السجن العقيد حسين الشهري كعادته في الإختفاء من السجناء .

 

استوت الرغبة في الحياة مع الرغبة في الموت لدى كثير من المعتقلين وبعضهم يتمنى القتل على أيديهم ولا غرابة في ذلك فالسنين المغصوبة من حياة السجين والأمراض التي تعتريه في هذه المخازن البشرية كفيلة بتحقيق هذه الأمور , وكان هناك شريحة من السجناء يطلبون المواجهة وتسمع هتافهم من خلف الأبواب "يا شباب حاولوا تجرونهم لمواجهة" إن أغلب المعتقلين لا يشكون أن قتلهم شهادة فاستشرفت نفوسهم للموت استشراف المنتظر للمسافر القادم قال النبي صلى الله عليه وسلم "من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء ولو مات على فراشه" .. اقسمت أن أعيش بعزتي .. بكرامتي أو أن تدق عظاميا .. ضج الجناح بالتكبير حينها وجادت القرائح حينها بكلمات التصبير واستحثاث الهمم بعد انصراف الضباط خائبين قدم الرائد سعيد هادي القحطاني ضابط المناصحة أو ما يسميه البعض سفير النوايا الحسنة للتحدث مع ياسين العمري المعروف بسالم الشريف "زوج أروى بغدادي" الذي اتفق سجناء جناح 11 على تعينيه متحدثاً باسم الجناج فكان جواب المتحدث واضح : إن كان عندك صلاحيات أو أني أرفض التحدث معك فانصرف الرائد ليبحث الموضوع , لم يستقبل السجناء طعام الإفطار في منظر للإضراب الجماعي حتى تلبى مطالبهم في رد حقوقهم المغصوبة , مضى نصف الليل تقريباً وممر الجناح خالي بعدها قدم شخصين يمثلون حقوق الإنسان , الأول الدكتور مازن بترجي والثاني مرافق له وتصحبهم فرقة من العساكر , وقدموا على صالة المتحدث صالة 6 وقبل التفاوض طلب السجناء انصراف العساكر فانصرفوا ,

كانت في مستهل الأسئلة المطروحة من قبل الممثلين ما هي طلباتكم ؟ كان السجناء يتابعون ما يجري عبر النافذة فكان الجواب جماعي من خلف الأبواب الموصدة تكاد تنتظم بصوت واحد "نريد إطلاق سراح"

أخذ الدكتور يشير بيديه ويهديء الوضع ويعد النزلاء بالمرور عليهم والسماع منهم _تحسب لهذا الدكتور رحابة صدره وجديته في عمله_ بعدها استمع للمتحدث الذي طلب بدوره أن يخرج من الصالة ويمر على باقي الصالات لمساعدة الموقوفين وتوضيح الصورة بشكل أفضل لم تمانع إدارة السجن فخروجه يصب في مصلحة الطرفين .

يعد ياسين العمري شخصية معروفة على مستوى السجن يكّن له غالب السجناء الود والإحترام خصوصاً بعد ما جرى لزوجته أروى في هذه السجون من تعذيب أثار تعاطف الكثيرين معه ويرجع هو وعائلته وزوجته في نسبهم إلى الأشراف "آل البيت" وكذلك أم زوجته الذين جرجروا جميعاً في السجون في موضوع يطول ذكره يدمى له القلب وتجود لمثله أعين الغيورين ، ومع ذلك لم يستغل ياسين هذه الأوضاع لأجل مصالحه فكان يقدم مصالح وطلبات سجناء الجناح بالرغم أنه حينها وحتى كتابة هذه الورقات يفتقد أبناءه الذين غيبتهم إدارة المباحث العامة بحجة أن تنظيم القاعدة يجند دور الرعاية فأبناء ياسين هم أبناءه من الرضاعة الذين أخذوا من الدور وربوا مع عائلته منذ نعومة أظافرهم غصبوا فيما يسمى بمملكة الإنسانية في مطلع عام ١٤٣٢هـ 

كان وقتها مصطفى يبلغ من العمر ٩سنوات وياسين ٨ سنوات ووليد الذي لم يبلغ الـ ٣ سنوات هذا الأخير كان في زنزانة الحبس الإنفرادي مع أخويه يظل يبكي الأيام ولا يجد من يغير له الحفاظ مما تسبب له ببعض الأمراض لقد كانت أخبار هؤلاء الأطفال الثلاثة فاجعة مأساوية في بدايات سجنهم ثم انقطعت أخبارهم ليس هذا هو موضوع الحديث علماً بأن قضية ياسين تحوي فصول وتفاصيل مأساوية كثيرة فيها ماهو شر من ذلك بكثير ..

 

بعدما حصل في الجناح ١١ التقى الدكتور مازن بأغلب الموقوفين في الجناح إن لم يكن جميعهم وكان يستمع ويدون ثم دون السجناء اسمائهم ومدة سجنهم ومدة أحكامهم ثم خرج الدكتور مازن بمرافقة ياسين من قبل مساعد مدير السجن إلى مكان آخر خارج الجناح وتم التفاوض على الوعد من قبل الممثل لحقوق الإنسان بمتابعة الوضع وبذل ما يمكن ورفع كامل الطلبات للمختصين في المقابل تهدئة الوضع لمدة اسبوع واحد وبعدها قطع الدكتور مازن بترجي وعداً بالحضور وإخبار ياسين بكل ما جرى لمطالب السجناء وقبل أن يوافق ياسين اشترط على مدير السجن الوعد بعدم الغدر بإدخال قوى مكافحة الشغب للإنتقام من السجناء ووافق مساعد المدير بقوله "عيب يا أبو شرف" بعدها طلب ياسين من السجناء بالجناح تهدئة الوضع في الجناح واستقبل السجناء تلك الليلة طعام السحور .

 

إن عدم التزام الهدوء سيجر إدارة السجن لمواجهة وهناك كبار في السن جاوزوا الـ60 وتهدئة الوضع لمدة اسبوع على امل تحسين الاوضاع واخراج بعض الموقوفين لم يكن رأي ياسين ولكنه امر استحسنه اغلب السجناء في الجناح, في الثلث الاخير من تلك الليله بدأت أصوات طرق الابواب ترتفع في جناح (12) إن سجون الاستبداد كلها قابلة للانفجار في لحظة وفي وقت واحد ومن غير تنسيق لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ، في 9/3 وبعد صلاة العصر بدأت أصوات سجناء جناح 12 ترتفع لنفس المطالب ونفس ماحصل تقريبا من الطرق والاستبسال استطاع بعض السجناء في الصالات القريبة من دائرة المراقبة في جناح 11 مشاهدة مايجري عند دائرة المراقبة الفاصلة بين الجناحين 11, 12

كان المنظر مروع ضرب وسحب للسجناء العزل من صالة 10 في جناح 12 كان الضرب مبرح كان احدهم هو فهد السميري الأخ أكبر لعبد الله السميري وهناك عبد الله العنزي وعبد الرحيم السميري وغيرهم, ان هذا التصرف القمعي بالنسبة لسجناء 11 يعد من بوادر الغدر والخيانه , وقد قال عليه الصلاة والسلام : انصر اخاك ظالما او مظلوما , فثار المعتقلين في جناح 11 مرة اخرى وبدأوا بضرب الابواب بكل شجاعة وعنف وارتفعت المعنويات واستمات المعتقلين في النصرة واستعدوا للمواجهة بكل ما أوتوا من عدة وعتاد والتي لاتزيد أن يكون قطع حديدية من حطام الابواب وأدوات حادة , بعد سقوط الانظمة المستبدة ارتفعت راية الاستبداد بكل بجاحة ووقاحة وللاسف انها في مهبط الوحي وعلى عادت المستبدين في فرض سيطرتهم بالإرهاب في الوقت الذي ترتفع فيه شعارات الدعوة للحوار .

 

على اثر ماحدث في جناح 11 اقتحمت فرقة من المقنعين باللباس الاسود والدروع الواقية لترتكب أبشع الجرائم باسم النظام , يقود الفرقة الضابط هاني الجعيد , توجهت فرقة لاقتحام صالة 6 بالرغم من دخولهم لاثارة الرعب فلم يتوقف السجناء عن طرق الابواب , هذا التكاتف يوحي بالاستعداد للمواجهة واقرارا منهم بأن الظلم الواقع أشد من سياط الجلاد , لم يفتح الباب لهم في صالة 6 بالرغم من محاولتهم لفتحه , فتوجهوا بسرعة إلى صالة 2 وقاموا باقتحامها .

 

إن السجناء يعلمون أن الضرب الذي سيحصل لهم قد يودي بحياتهم أو يتسبب لهم في العاهات أو الأمراض المزمنة ولكن الأمر هو نصرة المظلوم , وكف الظالم عن ظلمه , حتى لو كان المقابل كل هذا , هؤلاء الأباة يقفون موقف الأبطال الأشاوس ويصمدون في الشدائد إذا تراجع أهل الكلام وإذا تقاعس المسلمون عن نصرتهم , يصورون لأمتهم وللمسلمين صور الحب في الله وينشئون للأجيال أمثلة الأخوة في الدين.

 

قامت الفرقة بإقتحام الصالة وحدث مشهد الاجرام الدموي بطشٌ بهؤلاء الضعفاء العزل ثم سُحبوا وسالت دماءهم في الجناح , ونقل بعضهم إلى العناية المركزة خالد وسامي جالس الصاعدي, ووجدي معوض , وياسر المزيني, وأحمد الغامدي, بالرغم من هذا المشهد المخيف فقد ثبت المعتقلين داخل الجناح, وكأنهم يطلبون نفس المصير, أضرب السجناء بعدها عن استقبال الطعام , تخللت هذه الأجواء بعض الأناشيد والكلمات الحاثة على الثبات وعلت أصوات التكبير .

 

انسحبت الفرقة بعد ارتكاب الجريمة وسحبوا معهم سجناء الصالة 2 , كل هذا مع الوعد منهم بالإنتقام من باقي السجناء والعودة إليهم .

بعد هذا الانسحاب كان ممر الجناح خالي وأصوات الثائرين في جناح 12 لم تنقطع وأغلق شبك جناح 11 بالكلبشات , يبدو أن إدارة السجن كانت تتوقع من السجناء كسر الأبواب , وهذا بالفعل ماكان سيحدث فيما لو استمر الضرب على الأبواب و حضر بعد ذلك أحد العساكر يصحب أحد عمال النظافة لإزالة آثار الدماء , وقتها تناوب السجناء على حراسة النوافذ والتأهب لأي اقتحام وتقسيم أوقات النوم , يبدو أن الجميع متوقع لحصول مواجهة .

 

على اثر ذلك كان من أوائل الداخلين للجناح الرائد سعيد , اقترب بحذر وتحدث مع احدى الصالات وأخبرهم أن لديهم نقل, ثم من بعد نظر إلى صالة 6 التي يطل من نافذتها اثنين من الملثمين , كان الوقت متأخر من الليل ويظهر أن الخوف اعتراه من هذه الأشباح التي تطلب الموت ففضل الانسحاب, وجاء وقت السحور فرفض السجناء استقبال طعام السحور, وما إن جاء وقت السحر حتى قدم أبو سياف ( محمد المطرفي ) أحد الشخصيات البارزة من المجاهدين القدماء , وأحد المعمرين في السجن  ,يحترم كثير من المعتقلين رأيه وأخرجته إدارة السجن ليلعب دور الوسيط في التفاوض , جراء ذلك جرت مفاوضات مطولة وعدت فيها ادارة السجن بعدم الخيانة, وبعودة المعتقلين ..... بعد التحقيق معهم , وغض الطرف عن ماحصل من تكسير وطمس للكمرات -عدسات المراقبة- , ويتم الموعد الماضي لحقوق الإنسان على ماهو عليه , ويعطى السجناء أوراق يكتبوا فيها طلباتهم من إدارة السجن, وفي المقابل تدخل فرقة الطوارئ وتفتش الصالات والسجناء, وتسحب جميع قطع الحديد الموجودة , انتهت هذه المفاوضات قرابة الساعة 8 صباحا , ودخلت قوات الطوارئ وسحبوا الحديد وأشياء أخرى وأتلفوا أشياء أخرى , وبدأت إدارة السجن بعدها بوضع الغمة على أعين السجناء أثناء تنقلاتهم داخل السجن , وجاء الموعد المنتظر للدكتور مازن بترجي ولم يحضر وناب عنه ممثل آخر لايريد أن يطيل الإستماع ولم يظهر أي تفاعل .

 

لقد ثارت بعد ذلك أجنحة أخرى , وبعضها يوجد فيها من هو مضرب عن الطعام , استخدمت ادارة السجن خلالها ممثلي حقوق الانسان كإبر مهدئة للعنابر والسجناء, كل مافي هذه المعاناة نجد في المقابل أن الروافض الذين يكفرون السنة ويصرحون بمناوئتهم للدولة ويثيرون البلابل لأجل مصالح دينية وسياسية واضحة ويساهمون في عمليات عسكرية ضد النظام لا يلبثون بضعة أشهر .. إن وقوف أهاليهم معهم كان له بإذن الله وقع كبير في مصيرهم

 

هؤلاء المغمورين الذين كان لأهاليهم من الطيبة وحسن الظن ماصدقوا به الحملة الاعلامية المشوهة لسمعة أبنائهم  واعتقادهم الضال بأن الدول تسعى في تقويمهم ومعاملتهم معاملة الأب لإبنه , فهذه دفعت ببعضهم للتبرؤ من أبناءه والآخر إعطاء الثقة الكاملة لسياسة المستبد المتقنع بقناع الرحمة .

 

 

ولكن الله متم نوره , فقد بدأت تظهر الصورة على حقيقتها, وقد تكون هذه السجون إن لم يفرج عن أبناء الشعب بداية الثورة في بلاد الحرمين , فاليوم عاد الأهالي يتضامنون مع أبناءهم , وغدت الأوضاع على فوهة بركان قابل للإنفجار في أي وقت , أرجو من الله أني كنت صادق في كل مانقلته فإن الله حرم الظلم حتى على الظالم , وأسأل الله أني كنت ممن تحرى الصدق في كل هذه التفاصيل (وما شهدنا إلا بما علمنا وما كنا للغيب حافظين) وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على خير الأنبياء والمرسلين.

 

2 رمضان 1433هـ

خاص: @e3teqal رابطة أهالي المعتقلين السعودية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رسالة سمير أبوعنق سجن الحاير السياسي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الى كل من يدعي الاهتمام بحقوق الإنسان ،الى كل من يهتم بحقوق المسلمين ،الى كل من يهتم بحقوق المرضى، الى كل من يهتم بحقوق الأسرى ،اعلموا انكم اليوم لنا قشة الغريق ان ما اعانيه اليوم في سجون المباحث ليس بالظلم المعتاد بل تعدى الى ما فوق ذلك ان ما يحدث اليوم في سجون المباحث هي جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى .

 

اني لأسئل كل من له أدنى عقل من المستفيد من هذه الجريمة؟

 

لقد حوكمت حكماً إدارياً بـ ( 9 ) سنوات ظلماً وبهتاناً في قضية لا يحكم فيها بأكثر من شهر عند من له قانون او شرع يعتمد عليه في أحكامه , ولقد لقيت خلال هذه المدة من التعذيب النفسي والجسدي ما يطول شرحه ويلحق بفاعله العار والشنار الى يوم القيامة وها هو الحكم الجائر ينتهي على الورق طبعاً وليس له في الواقع أي أثر .

 

لقد أصبت بمرض الإنزلاق الغضروفي في الرقبة في فترة التحقيق واتهمت حينها بأني أكذب وأني أتعمد التمثيل لتخفيف وطأة التعذيب عندما كنت أطالب بالعلاج ويقول لي أطبائهم أن هذه الآلام مجرد تمزق في العضلات وسوف يذهب مع الوقت، وبعد معاناة طويلة مع الألم تبين أنه انزلاق غضروفي في الرقبة، ولا يخفى عليكم آلام هذا المرض ثم أجريت لي عمليه في الرقبة فتوقف الم الغضروف ولم تتوقف آلام العقوبات والتعذيب على أتفه الاسباب.

 

كما أصبت كذلك بمرض تضخم الغدة الدرقية فتجاهلوها وتجاهلوا جميع النداءات والتوسلات , وعندما كنت أصر في الطلب، أحول الى زنازين العقوبات واعاقب بعقوبات تصل الى التعليق لمدة ( 18 ) ساعة يومياً كما حدث في سجن القصيم هذا مع علمهم أني مريض فما زادهم هذا العلم الا تمادياً في العقوبة دون النظر في عواقبها لأننا عندهم قد فقدنا انسانيتنا كما صرح بذلك الضابط ( هـلال البيشي ) الذي قال ان دية احدنا داخل السجن بعد قتلنا هي ( 10 ) ريالات نعطيها لعامل البلدية ليرمي بنا في براميل النفايات .

 

وبعد حوالي ( 5 ) سنوات من المطالبات والشكاوى الى وزارة الداخلية وبعد تكذيبي وتكذيب المراجعين في موضوعي وبعد حدوث اختناقات بسبب حجم الغدة اجريت لي عملية بأبشع الصور بحجة الإجراءات الأمنية وبعد اجراء العملية بـ ( 10 ) أيام استدعاني الطبيب المعالج لا ليخبرني بنجاح العملية ولكن ليخبرني أن الورم تحول من حميد الى خبيث وذلك بسبب الإهمال والتسويف وعدم احترام حقوق الإنسان ثم حولت الى الرياض الى سجن الحائر بحجة علاجي في مستشفى التخصصي وها هي تمر سنة ونصف ولم يتحرك ساكن هذا مع العلم بأن نسبة السرطان قد أصبحت ( 80 ) بالمئة حسب قول الدكتورة نورة القحطاني والتي أخبرتني أنه يجب إجراء عملية أخرى لاستئصال الجزء المتبقي من الغدة والعلاج باليود المشع ولكن متى وأين وكيف تبقى هذه معلومات سرية لا يعلمها احد ولا يطلعون عليها احد الا بعد موتي يخرجوها ليقولوا كان عنده موعد ولكنه استعجل ومات!

 

هذا بخلاف الأمراض المستعصية الأخرى مثل مرض الكبد الوبائي الذي أخبروني أني أصبت به مؤخراً بعد تحليل للسكر لم أطلبه وأنه يحتاج الى علاج لمدة سنة ويجب أن يؤخذ هذا العلاج بانتظام في سجن ليس فيه نظام , ومرض القلب وضغط الدم والكولسترول وحصوة المرارة وتضخم البروستات والروماتزم وآلام المفاصل وقرحة المعدة والقولون بالإضافة الى تعدد العمليات الجراحية ,والذي أريد أن أعلمه ألا يفهم هؤلاء ما معنى حقوق الإنسان ؟!

 

أم أن الإنسان عندهم محصور في جنسية معينة وعقيدة معينة ؟!

أريد أن أعرف ما معنى هيئة حقوق الإنسان التي أنشئوها ؟!

وكيف تحكم بين اثنين هي تأخذ رواتبها من أحدهم ؟!

لقد زارتني لجنة منهم فلم أرى الا محققين يحاولون تخطئتي في مطالباتي بحقوقي ويحاولون إفهامي بأن المباحث رحماء بي وهم مؤهلون ويعرفون عملهم جيداً , وهذا كذب واضح من كذاب أوضح .

 

إني لا أكتب اليوم من أجل اطلاق سراحي أو النظر لي بعين الرحمة فإني أيقنت بأن هؤلاء لا رحمة عندهم , وأيقنت بأن هذا السجن هو مقبرتي وحتى لو خرجت منه فسأقضي باقي حياتي بين المستشفيات والعلاجات والسبب هذا السجن البغيض .

 

أيها المسلمون ألا يوجد من يقول لهؤلاء يكفي ؟!

ألا يوجد من يقول لهؤلاء أنكم تقتلون المسلمين بغير ذنب ولا قصاص ؟!

الا يوجد من يقول لهؤلاء أنكم يتمتم الأطفال وآبائهم أحياء ؟!

الا يوجد من يقول لهؤلاء أنكم رملتم النساء وأزواجهم أحياء ؟!

 

الا من يقول لهؤلاء انكم فرقتم بين الأب وابنه والأخ وأخيه والزوج وزوجه بحجة التحفظ الأمني وقانون الطوارئ الذي لم ينتهي منذ 10 سنوات .

 

الا يوجد من يقول كلمة الحق ويضحي من أجلها ؟!.

نعم لقد جاهدت في سبيل الله ولي الشرف ولقد خرجت من هذه البلاد للجهاد في سبيل الله بعلم مسؤوليها بل إنهم كانوا يوفرون لنا التذاكر المخفضة 70 بالمئة تحريضاً منهم على الجهاد في سبيل الله وهذا الكلام يعلمه كل أحد , فما الذي حدث اليوم ؟!

أيخطئ أحد ما في بلد ما وأعاقب أنا نيابة عنه ؟!

 

الم يقل ربنا سبحانه وتعالى { ألا تزر وازرة وزر أخرى } ثم لو كان الجهاد في سبيل الله جريمة فلما أعاقب على هذه الجريمة بحكم جائر وقانون غريب وطريقة بشعة يعلم ذلك أهل القانون وأهل الشريعة وقد انتهى هذا الحكم الجائر فلماذا لم يخرجوني من سجونهم ؟!

 

إن المقراحي الذي قاتل الأمريكان وهدد طائرتهم عندما مرض أخرجه أعدائه بإعفاء طبي فما بال هؤلاء ؟!

 

أيقتلونني في سجونهم من أجل جهاد هم من حرضني عليه ؟!

هل أكون ضحية لعب سياسي على أيدي من يقولون لا اله الا الله ؟!

 

وإذا عاتبت الجندي أو الضابط قال لك إني عبد مأمور يا أيها الجندي لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .

 

إني كتبت خطابات واسترحامات وتوسلات لو خاطبت بها صخراً لبكى ورق لحالي ولكن على ما يبدو أني أخاطب أجساداً لا قلوب لها .

 

واني اليوم أخاطب وأسترحم المسلمين بحقي عليهم كوني مسلم والحديث يقول { أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً} يا أيها المسلمون أسألو هؤلاء ما الذي جناه سمير ؟

 

ولا تصدقوا ما يقولونه لكم الا بدليل لأن هؤلاء ديدنهم الكذب والزور وتلفيق التهم والأحكام الجائرة .

 

إني اليوم أحكم المسلمين الذين لا يردهم عن قول الحق لومة لائم .

 

لقد دمر هؤلاء حياتي ودمروا صحتي بتخلفهم الإداري والحقوقي والإنساني وشتتوا شملي وشمل أسرتي , أحوجوني لأن أستجدي من من كنت أرحمهم  وأعطف عليهم بل بالغوا وأمعنوا في إيذائي وأسرتي بإبعادي عن مدينتي كي تزداد معاناتي ومعاناة أسرتي في التنقلات والمصاريف المادية غيظاً منهم علي وعلى أسرتي , والسبب { ربي الله} .

 

يا علماء المسلمين

 

اليس من فتوى بجواز الانتحار ؟!

فقد سئمت حياتي , فلئن أموت مرة واحدة خير لي من أن أموت في اليوم الف مرة وعلى أيدي من يزعمون بأنهم إخواني , وإني أسأل هؤلاء لقد استطعتم أن تكذبوا على الناس بتهويل القضايا فهل تستطيعون أن تكذبوا على الله رب العالمين ؟!

 

الا تستحون من ربكم ؟

ما هي حجتكم عند الله عز وجل على تعمد قتل المسلم ؟

 

ليس لديكم حجة ولو قلتم لديكم فإنه من سفه القول إني اليوم أطالب المحامين الشرفاء بالوقوف الى جانبي بإيقاف هذه الجريمة وإثبات حقي وتعويض أسرتي عن كل ما أصابني وأصابهم من عذاب وإيذاء جسدي ونفسي ومادي , وأنا أطالب الحقوقيين وأقول لهم أنتم سندنا بعد الله عز وجل فإن للشيعي من يدافع عنه وللنصراني من يدافع عنه ونحن ليس لنا الا انتم بعد الله عز وجل نعم أنتم من الأسباب التي أمرنا أن نأخذ بها فكونوا عند حسن ظننا بكم بمناصرة المظلومين .

 

لا يهمني اليوم مسألة حياتي وموتي فالموت سيأتي وكلنا ميتون ,ما يهمني هو رفع الظلم عن أبناء المسلمين وأقول لأهالي الأسرى أتقوا الله في أبنائكم وسئلوا  عنهم عسى الله أن يجعل لكم ولهم فرجاً ومخرجا وأخيراً أخاطب طفلتي الصغيرة التي خرجت في الإعلام متحديتاً ظلم الظالمين ولم تخش الا الله , {وقد خشيه وخافه من يظن بهم الخير ويشار اليهم بالبنان } أقول لها أعظم الله أجرك في أبيك فاصبري يا ابنتي فلسنا بأول ضحايا الظلم والهمجية , ولأن يقال هذه بنت المظلوم خير من أن يقال هذه ابنة الظالم واقول للمسؤولين في هذه البلاد أعظم الله أجركم في العدل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم يارب ان القوم  ماتت قلوبهم يا رب ان القوم قد آثروا الظلم

 

المعتقل في سجن الحائر

سمير محمد محمود أبوعنق

شوال 1433

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعتقال أطفال في السعودية (ملف(

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

مرفق ملف بمعلومات عن أطفال المعتقلين السياسيين تم اعتقالهم تنكيلا بأقاربهم

 

http://www.gulfup.com/?hSFduG

 

.. لمزيد من التفاصيل تابع

 

رابطة أهالي المعتقلين السعودية

 

█████████@██████

 

@e3teqal

 

 

 

 

 

 

 

 

من كتاب | ثورة العندم (سجن الحاير السياسي - الجناح الثالث القديم )|الفصل الأول

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

مضت أحداث سجن الحاير السياسي بمراراتها و لوعاتها و بقي الشاهد و المشهود و رويات الألم و القهر و بقايا أدلة جنائية على جرائم أرتكبت و ترتكب .. نعرض اليوم فصل من فصول ثورة العندم التى دارت فصولها في شهر شعبان و رمضان و شوال من عام 1433 هـ في سجن الحاير السياسي جنوب مدينة الرياض حيث يعتقل الالاف دون تهم او محاكمة ، في انتهاك صارخ و منظم  للانظمة المعمول بها و مخالف للكتاب و السنة .. فالاعتقال التعسفي جريمة كبرى يعاقب الشرع الاسلامي و القانون الدولي .. سيأتي اليوم الذي يقتص الضحايا ممن أعتدى عليهم و موظفي سجن الحاير و موظفي التحقيق و الادعاء العام و هيئة حقوق الانسان و جمعية حقوق الانسان و موظفي المباحث السريين و موظفي بعض المستشفيات الخاصة و مؤسسات الصيانة و غيرهم من المجرمين بتنا نمتلك قوائم بأسمائهم و ساعة الحساب و المحاكمة باتت قريبة

 

رابطة أهالي المعتقلين @e3teqal

السبت 6 / ذو القعدة / 1433

الموافق 22 / سبتمبر /2012

تنبيه: الملف بصيغة PDF

الرابط أسفل الصفحة

ساهم في رفع الظلم بحفظ الملف  و نشر الرابط على الأنترنت و الطباعة و التوزيع على الأرض

http://www.gulfup.com/?7OeIz3

بيان أهالي المعتقلين في سجون المباحث السعودية

الحمد لله وحده والسلام على من لانبي بعده , وبعد:

صدر في يوم الخميس 25 ذوالقعدة 1433 هـ بيان وزارة الداخلية، يتحدث عن قضايا منظورة أمام القضاء (و نحن أهالي المعتقلين) نتساءل ما دخل وزارة الداخلية بقضايا بين يدي القضاء ؟ !
 فالأولى نظاما أن يصدر البيان من وزارة العدل حسب الاختصاص ..

إنَ قضية المعتقلين السياسيين أصبحت قضية وطنية بامتياز
 ؛ واجتمع في الاعتراض على الاعتقالات كل شرائح المجتمع ، ولم يعد يُجَادِل في أنهم مظلومين  إلا مَن هو مُشارك في إبقَائِهم خلف القُضبان ؛ بعد أن وصلَ عددهم عشرات الألوف , حيثُ  لم تعُد هناك قبيلة أو عائلة إلا ولها قريب أو عائل  معتقل ..
بل ربما اجتمع في المعتقل مجموعة كبيرة من نفس العائلة.

إن التجمعات التي تقام ضد وزارة الداخلية لانتزاع الحقوق وبيان الأكاذيب ؛ ونحن نُحمِلَها المسؤولية الكاملة للإنتهاكات الخطيرة التي تصل في كثير منها لدرجة جرائم ضد الإنسانية ، وأن هذا التزييف والتضليل والخداع الذي تمارسه وزارة الداخلية يؤكد على أن التجاوزات مُمَنهجِة و سياسة مُتَبعة و ليست تَجاوزَات فردية ، فَعليهِم تَصحيح مسَار ملف المعتقلين في ضلِ الإعلام الجديد وَ وسائل الاتصال المشفرة .

لقد بلغَ الشعب درجة كبيرة من الوعي ؛ حيثُ لم تَعُد مُصطَلحات الفئة الضالة أو جهات خارجية أو الضرب بيد من حديد أو مسلسل الخلايا النائمة، أو فَبرَكة ( الدافور و اليورنيوم) تُجدي , في ضل ِّ أرتفاع منسوب ثقافة  الحقوق , الآخِذَه في الارتفاع يوما بعد يوم ..
فَلْتتدَارك وزارة الداخليه القادم ؛ ولتَعمل جاده على اغلْاق هذا الملف الشائك ؛ وإلا فإنها سَتفتَح على نفسها جبهات عِدّه لا تستطيع السيطره عليها.
إن هذه المشكلة تُمثِّل بؤرة تَوتٌر وحالة احتقان تستوجب سُرعة المعاَلجة واتخاذ كافة التدابير اللازمة والعاجلة لإغلاقِه بأقل خسارة مُمكنة ؛ وَعَلى العُقلاء في البلد المبادرة بعمل ما يلزم ، فإنَّ ظلم الآلاف يُولِّد العَداء و يُورِّث الإنتقَام و يَأذن بخَرابِ الديار ..
كما أننا نرفضُ تَصْفية الحقوقيين و الإصلاحيين و النُشَطاء السياسيين بِجَريرة التجمعات و المسيرات التي نقوم بها.

إننا أهالي المعتقلين عامة لا نمثل حزبا أو تنظيماً سياسيا  وليس لنا أهداف سياسية ؛ هدفٌنا الوحيد رفعُ الظلمِ عَن المعتقلين عامة بكل الطرق المشروعة , و ضمان تَوفُرّ الحقوق للمتهم حسب ما نصت عليه الشريعة .

لقد حرصنا أن تكون تجمعاتنا منظبه بعدد لا يتجاوز 100 شخص , و بعيده عن الأماكن و المنشآت الحساسة مفضلين الاماكن العامة أو ذات الصلة ؛ و منذ البداية أيضاً حددنا الوقت بعشر دقائق فقط حِفاظا على الأمن ؛ مع التأكيد على سلمية التجمعات و المحافظة على الاداب العامة، و كنا نَلقَى تعامُل كريم مِن قطاعات الأمن في أغلب الاحيان و تفهم مشكور , إلا في حالات نادرة .. حيثُ تم أطلاق الرصاص و ضرب النساء من بعض أفراد الأمن المشحونين الذين لا يعلمون عن قضية الاعتقالات شئ ..
و كل التجمعات التي نقوم بها سلمية , و نقوم بتوثيق كل التجمعات بالصوت و الصورة وهي متاحة للجميع على اليوتيوب.
لقد مُنِعَ أهالي المعتقلين من مقابلة الملك , و تم اعتقال النساء اثناء مراجعة وزارة الداخلية ,ثم تبين لنا تواطئ هيئة التحقيق و الإدعاء العام ممثلة بالشيخ (محمد العبدالله) , و تئامر هيئة حقوق الإنسان ممثلة بالدكتور (خالد الفاخري) , و جمعية حقوق الانسان ممثلة بالدكتور (مفلح القحطاني) , في تسويغ المخالفات الشرعية و النظامية لوزارة الداخلية ، و قد تم توثيق المقابلات بالصوت في كل الحالات و هي متاحة على اليوتيوب.
فتبين لنا عدم وجود أبواب مفتوحة سوى أبواب السجون ؛ و عدم سريان اللأنظمة المعمول بها ,  ابتداء من (النظام الاساسي للحكم  , و نظام الاجراءات الجزائية , و نظام القضاء . و نظام ديون المظالم) ،
لم
 يتبق لنا سوى الخروج إلى الشارع لإسماع صوتنا , و إطلاع الناس على جريمة العصر وهي : اعتقال و تعذيب و قتل الناس في السجون  ..
 فعليه نبين:

1-أننا لا نطلب العفو عن المعتقلين بل محاكمتهم محاكمة شرعية عادلة فورية وفق النظام، كذلك لا ندافع أن أشخاص بعينهم بل ندافع عن حق جميع المتهمين في التقاضي و لا ندافع عن أفعالهم المجرمة شرعا إن وجدت.

2-نأكد على أن تكون التهمة مجرمة شرعا منصوص عليها في الكتاب و السنة فالمادة (3) من نظام الإجراءات الجزائية تنص على أنه :"لا يجوز توقيع عقوبة جزائية على أي شخص إلا على أمر محظور ومعاقب عليه شرعاً أو نظَاماً وبعد ثبوت إدانته بناءً على حكم نهائي بعد محاكمة تجرى وفقاً للوجه الشرعي"،

3-كذلك تكون العقوبات شرعية منصوص عليها في الكتاب و السنة فالمادة (38) من النظام الاساسي للحكم تنص على العقوبة شخصية ولا جريمة ولا عقوبة الا بناء على نص شرعي أو نص نظامي ولا عقاب الا على الاعمال اللاحقة للعمل بالنص النظامي.

4-لتدارك الامر يجب أنصاف من أفرج عنه و احتوائه , و محاسبة من تسبب في الاعتقال و التعذيب ومن تسبب في إهانة أهله مع كل زيارة و مراجعه . و نشر الاحكام القضائية على الملاء و تفويت الفرصة على من يريد أخذ حقه المؤجل بيده ، فأغلب المفرج عنهم صدر بحقهم صك براءة من محاكم التمييز

5-أطلاق سراح كل من تجاوز فترة أعتقاله ستة أشهر بدون تقديمة للقضاء .. لان محاكمته باطلة بعد هذا التاريخ حسب المادة (114) من نظام الإجراءات الجزائية, حيث نصت على أنه : "لا يزيد مجموعها [أي مُدد التوقيف] على ستة أشهر من تاريخ القبض على المتهم، يتعيّن بعدها مباشرة إحالته إلى المحكمة المختصة، أو الإفراج عنه". وآلاف المعتقلين في سجون المباحث السياسية لم توجه لهم تهمة رسمية ولم يحاكموا ولم يطلق سراحهم حتى الآن .

6-أطلاق سراح كل من أنهى محكوميته و محاسبة كل من تسبب في اعتقاله تعسفيا, لأن المادة (216) من نظام الإجراءات الجزائية تقضي بالإفراج الفوري عن المتهم الذي قضى مدة العقوبة المحكوم بها , وبعض المعتقلين تجاوزوا أضعاف المدة التي حكموا بها ؛ كذلك المادة (123) من نظام الإجراءات الجزائية تنص على أنه:"إذا أحيل المتهم إلى المحكمة يكون الإفراج عنه من اختصاص المحكمة المحال إليها".

7-اعتذار وزارة الداخلية رسميا لكل معتقل تعسفيا , و محاكمة و محاسبة كل مسؤال عن هذه الجريمة والمبادرة بالاتصال بذوي المعتقل لطمئنتهم و التاكيد على سرعة الاجراءات

أخيرا: أن الجرائم التي ترتكب بحق المواطنين العزل لا تنتهي بالتقادم أو بأرهاب أهالي المعتقلين أو يعفى عن مرتكبها كونه موظف مأمور؛


 و عليه نطالب وزارة الداخلية ببيان يوضح الحالات التالية:

1-تعذيب و قتل المواطن خالد بن فهد الشمري في سجن مباحث الطرفية1431هـ

2-تعذيب و قتل المواطن محمد بن فيصل القحطاني في سجن مباحث الدمام 1432هـ

3-تعذيب و إعاقة المواطن مراد بن محمد المخلف في سجن الدمام 1431هـ

4-تعذيب و إعاقة المواطن صالح المهوس في سجن الحاير 1433هـ

5-تعذيب و إعاقة المواطن ياسر عبدالله السابح في سجن الطرفية 1433هـ

قال صلى الله عليه و سلم (فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم وأبشاركم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هل بلغت قلنا نعم قال اللهم اشهد فليبلغ الشاهد الغائب فإنه رب مبلغ يبلغه لمن هو أوعى له فكان كذلك قال لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض) البخاري

أخيراُ ..

إن المادة (2) من نظام الاجراءات الجزائية تنص على أنه :"يحظر إيذاء المقبوض عليه جسدياً، أو معنويًّا، كما يُحْظَر تعريضه للتعذيب، أو المعاملة المهينة للكرامة". !

 

والله من وراء القصد

أهالي المعتقلين في السجون السعودية

الرياض

الأثنين 29 /  ذو القعدة / 1433

الموافق 15 /  اكتوبر /2012

 

* تواصل مع حساب رابطة أهالي المعتقلين @e3teqal للحصول على كافة الوثائق التي تثبت تعذيب و قتل وزارة الداخلية للمواطنين

مرفق ثلاثة وثائق هامة

http://im33.gulfup.com/OGQi0.jpg

http://im33.gulfup.com/MqCxM.jpg

http://im33.gulfup.com/dmOzt.jpg

و البيان كامل بصيغة PDF

http://www.gulfup.com/?oYkZe2

 

 

رسالة من سجن المباحث الطرفية - محرم 1434هـ

 

‏الحمد لله والصلاه والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين 

قال تعالى( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً وانتصروا من ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون (

 

من خلف جدران الألم ومن تلك الزنازين الصامته وعلى وقع سياط الجلاد وزمجرة السجان وعلى شده لوعات الفراق ومرآرات الاسى ومع قله الامكانات وصعوبة وضعنا قمنا نحن المعتقلين في سجن الطرفيه التابع لجهاز المباحث العامة بالإضراب عن الزياره والاتصال وذالك في شهر ٨ سنه ١٤٣٣هـ

 

وقمنا أيضاً بخطوه الحاقيه بالاضراب عن واحده من الوجبات الثلاث الاساسية التي ليس لنا زاد غيرها في هذا المكان المغلق وذلك للمطالبة بإطلاق سراحنا والبت في قضايانا المعطله منذ سنوات وإطلاق سراح من انتهت محكوميتهم ، وقبل ذلك مسانده لأهالينا الذين يقفون طويلاً أمام الابواب التي تسمى مفتوحة ومساندةً للعجائز والنساء الذين يعتصمون ويتظاهرون سلمياً ولامجيب لهم، هذا مع شهاده القاصي والداني بعدالة مطالبهم كما أننا بهذا الاحتجاج السلمي لنظهر الوجه القبيح لوزاره الداخلية من كبر وظلم وعنجهية.

 

والذي يخفئ على البعض من الناس فعدم استجابتهم لمطالبنا المشروعة والمكفولة بأنظمتهم التي وضعوها تكفل حقوق المعتقل ذلك كله كذب وخداع ومجرد أنظمة على الورق وأن ذالك مجرد أنحناء لعاصفه الثورات العربية ، علماً أنهم بصدهم وتجاهلهم يؤكدون أن الحقوق لاتوهب وإنما تنتزع انتزاعاً.

 

وقد استمرالاضراب لعده شهور وقد وجدت مطالبنا آذان صماء كالعاده من قبل وزاره الداخلية والتي دأبت في قضايانا على تزوير الحقائق وترويج الاشاعات حول اسباب إيقافنا واستخدام آله الاعلام لتشوية سمعتنا مع علمها ببرائتنا من التهم الملفقة.

 

وبعد أن بانت الحقيقه للجميع وحسب ماتوقعنا من تكبر وزاره الداخلية وغطرستها في التعامل مع ملف المعتقلين لذا قررنا تعليق الاضراب يوم السبت الموافق ٢\٢/ ١٤٣٤هـ كما أنا نحث المحامين والنشطاء الحقوقيين في تحريك ملف المعتقلين سريعاً والضغط على وزاره الداخلية لإنهائه بشكل عاجل.

 

ونود أن نبين أن لدينا جولات قادمة بإذن الله لإنتزاع حقنا الشرعي وأن لم يبادر العقلاء في وزاره الداخلية للمسارعة في حل هذا الملف فليعلموا ان الايام دواره وان القيد لابد ان ينكسر وأن زمن السكوت على الظلم ولى وأن الشعوب هي من تملك الارادة والقرار وأن عاقبة البغي وخيمه وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون.

 

سجن الطرفية

الأربعاء 28 / محرم / 1434 - الموافق 12 / ديسمبر / 2012

 

 

 

 

 

 

 

 

بيان جمعة المعتقلين - 8 صفر

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جمعة المعتقلين

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

 

فإننا مجموعة من المشايخ والنشطاء المهتمين بقضية معتقلي الرأي ندعوا لاعتصامات في كل مناطق المملكة أمام مساجد محددة بعد صلاة الجمعة يوم 8 صفر 1434 الموافق 21 ديسمبر 2012.  

وقد دعانا للجوء للاعتصامات أن كل الوسائل الهادئة والسرية لإطلاق سجناء الرأي لم تكن مجدية بل إن وزارة الداخلية تطارد وتسجن من يسعى في هذه القضية كما حصل مع الشيخ يوسف الأحمد والمناضلين محمد البجادي وصالح العشوان سابقا والآن مع الشيخ الفاضل سليمان الرشودي القاضي والمحامي والناشط المعروف.

ونؤكد أن وزارة الداخلية قد خوطبت من قبل كل الجهات المعنية وأقيمت عليها الحجة بأنه لا يوجد أي مبرر شرعي ولا إجرائي على بقاء هؤلاء المعتقلين خلف القضبان، وأن اعتقالهم مخالف لكل الأنظمة المحلية والعالمية. كما لم تهتم وزارة الداخلية لكثرة الحديث عن هذا الموضوع في كل الأوساط الشعبية ولم تلتفت للنقاش المحموم من قبل كل شرائح المجتمع .

هذا التجاهل والتحدي من قبل الداخلية هو الذي دفعنا للجوء لفكرة الاعتصام في جمعة اسميناها "جمعة المعتقلين" متمنين ان تتحول لـ "مليونية الرشودي".

وإذ ندعوا لهذا الاعتصام فإننا نعلن أن سجن هؤلاء ظلم عظيم وبقائهم في السجون يعني استمراره ويترتب عليه عقوبة ربانية لا تصيب الذين ظلموا خاصة.

ونؤكد أن السعي لإطلاق سراحهم واجب شرعي متعين على كل مواطن، فهو لا يقتصر على أقرباء المعتقلين بل نحسب أن كل من يستطيع أن يقدم شيئا ولا يقوم به آثم.

ومن خلال الدعوة للاعتصام فإن الفرصة مواتية لأداء الواجب وبراءة الذمة وهذه مبادرة سهلة للسعي في هذا الخير العظيم وليس عليك إلا شهود الجمعة والوقوف بعد الصلاة لمدة قصيرة أمام المسجد.

ونحذر أن يستهين أحد بفاعلية مثل هذا العمل فقد ترتب على تجمعات صغيرة لا يزيد عددها عن خمسين أن تسببت في إطلاق سراح معتقلين فكيف باعتصامات على مستوى البلد كله.

ونشير إلى أننا لم نذكر اسمائنا في هذه المرحلة لأن السلطة تستهدف كل الساعين لإطلاق سراح المعتقلين لكن كل قاريء لهذا البيان يستطيع أن يتأكد بنفسه من المشايخ والنشطاء المهتمين بقضايا المعتقلين أن لهم دور فيه.

 

أسماء المساجد ومواقعها تعلن لاحقا باذن الله

الجمعة 1 صفر / 1434 - الموافق 14 ديسمبر / 2012

...

أنشر و أنسخ و أطبع و وزع البيان في كل مكان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"حقيقة لجنة المناصحة"


الحمد لله وكفى؛وصلّى الله على نبيّه المجتبى..
وبعد:-

فهذا تبيان لحال ما يُسمى لجنة المناصحة؛فيه إيضاح لما يدور في تلك اللجنة مما يخفى على الكثير؛حيث لا زال البعض يجهل حقيقتهم ومآربهم وأهدافهم ؛وهل هم محايدين أم خصوم معادين؛وإني لأرجو الله التوفيق والسداد..

لجنة المناصحة أصناف متعددة؛فمنهم المستغَفَل ابتداءً؛ومنهم الذي يلهث خلف الحاكم بحثاً عن مرضاته؛والأغلب والأعمّ هم المسترزقون الباحثون عن المال أينما وُجد..

بغض النظر عن المقاصد؛دعونا نقف سوياً نرصد تلك السنين الطوال التي قضتها هذه اللجنة في المعتقلات..
خلال فترة ماضية أتت أحداث متتابعة؛فقام الإعلام الرسمي وأتباعه بتضخيمها وتهويلها؛ واستغلّ المنتهزون الفرصة وكلٌّ أدلى بدلوه؛فمن هنا أتت لجنة المناصحة لتأخذ قسمتها من الكعكة؛بدأت تلك اللجنة عملها بشكل فعلي ومنظّم في عام(١٤٢٥) مستغلّين تلك الأحداث الدائرة آنذاك؛كان تعاملهم مع المعتقلين في بداية أمرهم وقبل تمرّسهم فيه احترام نوعاً ما ولكن بعد أن تمكّنوا وثبّتوا أقدامهم ظهر ما كان خفيّاً؛وبان ما كان مستتراً..

يُقاد المعتقل إلى غرف المناصحة مقيّد اليدين "والرجلين أحياناً" ومعصوب العينين؛في طريقه إليهم يُفتّش ويُهان ويُعامل معاملة "فنادق خمس نجوم" ويرى المناصِحين معاناة المناصَحين بأعينهم بلا نكير..

 


غرف المناصحة؛أشبه ما تكون بمكاتب للتحقيق من حيث التهيئة؛حيث يوجد بها كاميرا مخفيّة مزوّدة بلاقط صوتي دقيق؛كي يُعرض اللقاء على من يهمّه الأمر..

 


كانت المناصحة في بداية الأمر تتم بشكل جماعي في تلك الغرف الآنفة الذكر؛ولكن يبدو أن التحقيق الجماعي غير مجدي؛فتوقفت المناصحات الجماعية وأصبحت فردية؛حيث يُنادى المعتقل ثم يُؤخذ منه بيانات شخصية وتتم مسائلته عن القضية والتشديد عليه بعدم إخفاء المعلومات وخداع السُلطات وعدم استغفال جهات التحقيق"عفواً"لجنة المناصحة "ويُظهرون جهلهم بالقضيّة!!مع أنهم يُمنحون تبيان عن قضيّة المناصَح قبل دخوله عليهم"
ثم بعد ذلك تتم مناقشته ومحاورته بأسلوب التلقين؛حيث بمجرد مخالفتك لآرائهم فأنت خارج عن طاعة العلماء الذي شابت لحاهم في العلم والتقوى-كما يزعمون-

 


تم في أوائل عام(١٤٢٦)إضافة برنامج للجنة المناصحة يُطلق عليه"دورة علمية" عبارة عن غرفة تسع لعشرين شخص؛مجهزة بنفس تجهيزات غرف المناصحة؛مدة البرنامج شهر؛من السبت إلى الأربعاء؛ثلاث ساعات يومياً؛يحضر المناصِح لإلقاء دروس في نقاط معينة تزعج الحاكم وتؤرّق مضجعه؛يدندنون على مصطلحات شرعية معلومة ولكن يسيّرونها وفق هوى الحاكم ورأيه؛يُمنع إثارة البلبلة في تلك الدورة؛أي اصُمت ففي الصمت حكمة..

يتعمّد المناصِح في حواره مع المناصَح الاستفزاز والاستحقار والتسفيه؛وخاصة إذا لم يكن عند المعتقل توجيه بإطلاق سراحه؛حيث يتم معاملته بما ذُكِرْ لتحدث منه ردّة فعل لما يلاقيه من قهر وضيم؛بناءً عليه يتم التحفّظ بعدم إطلاق سراحه مع زعمهم بوجود تبرير لإبقاءه؛مع أن إبقاءه أمرٌ قطعيٌّ بالنسبة لوزارة الداخلية سواءً رأت لجنة المناصحة ذلك أم لا؛حيث عمل اللجنة التبرير فقط؛أما الإطلاق والإبقاء فليس من اختصاصهم..

 


في منتصف عام(١٤٢٨)تم إنشاء مركز محمد بن نايف للرعاية والمناصحة؛المشهور بمسمّى "الاستراحة" حيث يتم نقل من صدر له إطلاق سراح إلى المركز؛حيث يُعتبر محطة أخيرة في عالم السجن؛التعامل فيه أفضل نوعاً ما من السجون المركزية؛يتم تكثيف المناصحة بطريقة التلقين؛من يخالف المناصِحين أو يتخلّف عن حضور دروس المناصحة اليومية يُهدّد بإرجاعه إلى السجون المركزية؛وقد قاموا بالفعل بإرجاع عدد من الإخوة؛كما يستفيد القائمين على المركز من مناصِحين وضباط من الأموال المصروفة للمعتقلين المتواجدين فيه؛حيث يتم الاستحواذ على أغلبها؛باسم البرامج التوعوية والدروس اليومية؛ويسعون جاهدين لتمديد فترة بقاء الإخوة بحجج واهية ملفقّة لكي يستفيدوا من العوائد المادية التي تدرّ عليهم..

 


تقوم لجنة المناصحة بالاستماع لشكاوى المعتقل لكي يتمكّنوا من التعرّف على نفسيته وظروفه وتفكيره بشكل أوسع؛وهم في الأصل لا يلقون أي اهتمام لتحقيق الطلبات أو للإنصاف من الأمور المشتكى منها؛بل يأمرون بالصبر والاحتساب مع التعريض تارة والتصريح تارة أخرى بأن هذه العقوبات جائزة شرعاً؛وينزلون أدلة شرعية في غير موضعها ابتغاء رضى الحاكم وتزلفاً إليه وسعياً لتبرير الظلم والطغيان؛وقد قام بعضهم بتهديد المناصَحين بالعقوبة الرادعة وتمّ ذلك الأمر إما علانيةً أو تواطؤاً..

 


صُنعت هذه اللجنة لإضفاء الصبغة الشرعية على ما يُحدث من ظلم صريح؛وتعدّي جليّ؛وفق مبالغ مالية تناسب ذلك الفعل المشين؛إذ الصعود والاسترزاق على أكتاف المستضعفين دناءة متأصلة؛ ولقد سعى"المناصِحين القدماء" باصطحاب"المناصِحين الجُدد" لحضور جلسات المناصحة لكي يكتسبوا خبرةً أوسع في مشهد فكاهي هزلي؛تلقين متعمّد لكسب مالٍ أسرع..



خلال هذه الإفراجات المتتابعة-بفضل الله- حاول بعض المناصِحين إظهار تعاطفه مع المعتقلين وأهاليهم؛ولكن هيهات لقد فضحتكم المحن وكشفت عواركم وأظهرت حقيقتكم؛وعمّا قريب سيُقاد هؤلاء وأمثالهم إلى القضاء العادل بإذن الله لينالوا جزاءهم الرادع (فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسرّوا في أنفسهم نادمين)وإن فات قضاء الدنيا فإن اللقاء غداً عند الملك الذي لا يُظلم عند أحد..

وبالله التوفيق وصلّى الله على نبينا محمد



 

عبدالواحد بن عبدالعزيز

الإثنين 18 صفر / 1434 - الموافق 31  ديسمبر / 2012



 

 

 

 

 

 

  

حقيقة المعتقلين السعوديين في المملكة

صورة مضمّنة 1 http://im31.gulfup.com/GIIlT.jpeg

 

 

"لماذا يعتصمون"


بسم الله؛والحمد لله؛والصلاة والسلام على رسول الله..        أما بعد:-

يتملكك العجب؛حينما ترى عزيمة وإصرار أصحاب الاعتصامات والمسيرات مع وجود قوة قمعية تواجه المطالبين بحقهم!
لماذا إذاً يخاطرون بأنفسهم؛وما الذي دعاهم إلى ذلك؟!

صبروا حتى نفد صبرهم؛وصمتوا حتى ملَّ الصمت من صمتهم؛تجرّعوا الغُصص؛ذاقوا صنوف الأذى؛رأوا مآسي تشيب لها مفارق الولدان!!

تلفتوا يمنة ويسرة؛بعثوا برقيات شديدة اللهجة؛لعل المسؤول يصحو من رقدته؛ويستفيق من غفلته!
ولكن قوبلوا بالتجاهل والاستهتار!

بعد أعوام طوال؛وسنوات عجاف؛وبحث مضني؛وسعي حثيث؛من المعتقلين وأهاليهم عن حل لهذا الملف الشائك الذي لم يبق بيت وإلا وقد أخذ نصيبه من الظلم والقهر!!
توصّلوا إلى نتيجة مجدية!!

لقد رأى أصحاب الحق"المكفول شرعاً ونظاماً" أن طرق الأبواب"المفتوحة" وبعث البرقيات؛وطلب الشفاعات؛ومقابلة المسؤول؛ومخاطبة السجّان؛لا يجدي ولا ينفع؛ولا طائل من وراءه!!
فما الحل؟!

 


إنهم أيقنوا أن الحقوق لا بدّ لها من مُطالب؛وأن ما أُخذ بالقوة يجب استرداده بالمثل؛جزاءاً وفاقاً؛حيث لن يفهم المستعلي لغة اللين!!
لذا قرروا مصيرهم!!

نزلوا للشارع؛بطريقة سلمية؛رافعين شعارات تندد بالظلم الذي تمادى؛ مطالبين بالعدل الذي غُيّب؛هدفهم واضح ونبيل؛لا يختلف العقلاء على مشروعيته!!
"
الشريعة ضمنت الحقوق"

هل استجاب المسؤول للمطالب النبيلة؟!
وهل أصلح الخلل؛ورجع عن الزلل؟!
لقد رفع المسؤول شعاراً واضحاً!!
إن القمع هو الحل؛فهل أجدى ذلك؟؟!!
إن القمع ساهم في ازدياد المطالبات وحدّتها!!

(تونس؛مصر.....الخ)واجهوا المطالب المشروعة بالقمع واغترّوا بالقوة؛فأزال الله ملكهم أجمع؛وجعلهم عظة وآية  وعبرة "لمن يعتبر"
فهل من معتبر؟!
أم أن الظالم أصابته غشاوة فهو لا يعتبر حتى يكون عبرة لغيره!!

هل يبصر المسؤول ما يجري في الشام؟؟!!
هل تراجع أهل الشام عن مطالبهم بعد التنكيل والذبح والإجرام؟؟!!
ألم تكن مطالبتهم بالإصلاح فحسب؛فلما رأوا القمع ارتفع سقف المطالب؟؟!!
أليس فيكم رجل رشيد!!

تم اعتقال الرجال سنوات طوال؛فخرج أهاليهم للمطالبة بهم فاعتقلوا؛فخرج أناس للمطالبة بالأهالي فاعتقلوا!!
لقد عوملنا كالعبيد؛لقد سحقت كرامة الناس وأهينوا وأذلوا غاية الإذلال!!
هل نحن على أبواب "ثورة كرامة"!!!

ما جرى من اعتقال للنساء أمام مرأى من الناس أجمع؛هو تحدّي صارخ للكرامة؛واستهتار بأعراض الناس؛إنه ضربٌ على وترٍ حساسٍ جداً"العرض"إن دون العرض الشهادة؛وإن فناء النفوس دون أعراضها أمر محمود وشرف عظيم !!

في المقابل ما جرى ويجري من تزايد المسيرات والاعتصامات المندّدة لذلك الظلم كافة؛والتعدّي على النساء خاصة؛يجعل المشاهد والمتابع للأحداث يوقن أننا نتّجه بسرعة متزايدة إلى "ثورة كرامة"

إن "ثورة الكرامة"عندما تعلن ساعة الصفر؛سيعضّ أصابع الندم ذاك المسؤول الذي أشعل فتيلها؛واستفزّ أصحابها؛حيث لا ولن تقف دون تغيّر جذري على أرض الواقع؛كما حدث ويحدث في بلدان مجاورة!!

تُرى هل يُتدارك الأمر؛ويُكشف الظلم؛ويُقام العدل؟؟!!
أم أن الظالم يُساق إلى زوال مُلكه بيديه؛حتى إذا غرق قال إني تبت الآن!!!

قف دون رأيك في الحياة مجاهداً***إن الحياة عقيدةٌ وجهادُ

عبدالواحد بن عبدالعزيز
الجمعة 29 /  صفر / 1434 - الموافق 11 /  يناير / 2013

 

بيان من نساء بريدة المختطفات

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نحن أخواتكم المفرج عنهنّ من سجون محمد بن نايف.. فعلى ساحات أرضنا..  وعلى ثرى وطننا .. حدثت لنا حكاية.. ذات فصول مؤلمه.. بدأت حينما دفع بنا الظلم الذي تجرعنا مرارته سنينا إلى ان نخرج نسآء وأطفال أمام ديوان المظالم (بمدينة بريدة) .. خرجنا عُزّل بلا سلاح أو عتاد ظناً منا أننا مستأمنين في ديارنا .. فقط كنا نحمل لافتات كتب عليها عبارات بحبر معاناتنا محسنين الظن بأن تلقى تلك الحروف صدى في نفوس أهل النخوة وأصحاب الحق نطالب فيها بإطلاق سراح معتقلينا.

 

 فما هي إلا عشر دقائق حتى بدأ الحصار وفي غضون ساعة تم إغلاق الطُرق بالكامل.. سيارات وجنود وحشود لأجلنا .. اقترب الضابط ورجال الأمن ورجال الهيئة منا.. طلبوا منا الركوب في الباصات الصغيرة.. رفضنا وطلبنا باص واحد كبير يأخذنا كلنا.. هددونا بالعصي الكهربائية وبالأسواط والقيود.. وأصرينا على الرفض فقد خرجنا سوية وسنساق سوية ..  فنطق رجل الهيئة اضربوهنّ واسحبوهنّ بالقوة.. لم يكن أمامنا للدفاع عن أنفسنا إلا التكبير.. الله أكبر..  الله أكبر.. هنا حضرت السجانات.

 

 وبدأن بالإعتدآء والضرب والسحب قاومنا نحن النسآء..فسحبوا طفلتان وأمهم وأركبوهن الباص..فانقسمنا بين باصين وركبنا.. أحاط بنا موكب رهيب وضخم.. واتجهوا بنا للمديرية.. نزلنا جميعنا ونحن نكبر..ودخلنا.. توضأنا وأدينا صلاة المغرب ومن ثم العشاء..ثم حضر ثلاثة من  البحث الجنائي لأخذ أقوالنا ومن ثم البصمات الزيتيه السودآء..ثم حضر اثنان من هيئة التحقيق والإدعاء العام.. حققوا مع سبعة من الأخوات ثم أفرجوا عنهن والأطفال أيضا..كان ذلك الساعه الثانية ليلا.. وبقي إحدى عشر إمرأة قالوا لنا من تجاوز عمرها الثلاثين سيتم تحويلها لسجن الصفراء العام..والأقل لدار الفتيات بالرياض.

 

رفضنا وقلنا نكن جميعا..إما في الرياض أو القصيم.. ولا يهم حتى وإن كان مصيرنا الحاير أو الطرفية..أصرينا على رغبتنا وأصروا على رفضهم .. ثم وافقوا أخيراً وقالوا أخرجوا واركبو جميعا.. خرجنا من المبنى وبقينا في ساحات المديريه بعد أن غدروا وغيروا رأيهم بأن نقتسم..رفضنا وحينما أردنا العودة للمكان جلوسنا..وجدنا أبواب المكاتب مغلقه.

 

بقينا ساعة في البرد القارس ولم نستطع أن نتحمل أكثر..فكان أمامنا مسجد.. تشاورنا ودخلنا فيه نحتمي من البرد..فأتى أحدهم اركبوا الباصات منقسمين.. ولم نرد عليه.. فوقف ضابط ومسك عقاله بيده ووقف ع باب المسجد وهو يلوح بعقاله ويقول اقتربنّ اقتربنّ (يهددنا) .. فنادى بالسجانات.. ودخلنّ علينا فقلنا لهنّ ان اعتديتم فسنقاوم فاحذروا.. تقدمت أحدهن وهجمت على إحدى الأخوات وسحبتها فهبينا ندافع عن أختنا حتى تمزقت عبآءتها فاستمرينا بالمقاومة وهزمت السجانة و ولت هاربة..فتقدمت سجانة أخرى والضابط يلوح بعقاله ويقول ماوظيفتكم يارجال الأمن أخواتكم السجانات يضربن وأنتم تتفرجون!؟ أضربوا النساء يعني هنّ نساء لهن حق الدفاع أما نحن فمباح ضربنا !! .. والعسكر مابين متردد وخائف فدخل الضابط بنفسه وضرب بالعقال ثلاث ضربات عشوائية فأصابت يد واحدة وكتف ثانية ووجه ثالثة.

 

فهب عليه العساكر وسحبوه عنوة خارج المسجد.. والسجانه هزمت..ولكن عسكريان تقدموا وسحبوا الأخت التي كانت بالمقدمه فأشبعوها ضربا وسحبوها للباص..وبعد تلك الضربات دخل أحدهم وقال اركبوا جميعا.. خرجنا من المسجد وركبنا الباص.. وتوجهوا بنا إلى سجن الصفرآء العام.. دخلنا هناك قبل الفجر.. قابلنا أحد الضابط  بأسلوب حسن وأقنعنا بأنه من المستحيلات جمعنا مع بعض.. تشاورنا واستخرنا ووافقنا ع الفراق ولكن بشرط أن نصلي الفجر قبل أن نمشي للرياض فوافق على ذلك.. أذن الفجر وصلينا.. ووعنا أخواتنا الثلاث بالدموع والأحضان..وكأنهم أنتزعوا قلوبنا من بين أضلاعنا..استودعناهم الله فافترقنا.

 

دخلن هنّ داخل المبنى وركبنا نحن باص السفر.. بلا شك طالبنا بالمحرم ولكن ردهم رجل الهيئة محرم لكم .. عجب! إذا كان رجل الهيئة محرم فلما لا تكشف عنده النساء إذا !! أي دين أي عرف يسمح بهذا !؟ .. أسرعت بنا السيارة لا يردعها عن هدفها رادع .. أنه السفر للرياض .. مشينا بموكب من السيارات.. وكانت سرعة السير 180 .. بعد أن مشينا ساعة تعطل باص السجانات والملفات التي تخصنا.. تركوهم واكملوا المسير حتى وصلنا الرياض بالسلامة.. وتوجهوا بنا إلى دار الفتيات(سجن) دخلنا هناك فاستقبلونا الإخصائيات والمديرة.

 

وكنا نكاد أن نموت من الجوع..فأول ماطلبناه ماء وأكل..شربنا وأكلنا.. فقالوا لنا العنبر جاهز ولكن بعد التفتيش.. عند تفتيشهم كانوا يريدوننا عرايا كما ولدتنا أمهاتنا لا أعرف لما ترائت لي ذكرى أبوغريب المؤلمة ! لكن على الأقل كان العدو كافر أما في وضعنا فالله المستعان .. رفضنا بالقوة فالموت أحب إلينا..أعطونا ملابس خاصة من عندهم ولبسنا بدون تفتيش بعد نقاش طويل وشديد..دخلنا العنبر..فبدأت معنا فصول الاعتقال..بين أربعة جدران بدون تشميس..باب من الحديد ضخم..عليه شبك وفتحه لمدّ الطعام.

 

قالو لنا هل تريدون الاتصال بأهلكم.. فرفضنا..أغلقوا الباب وذهبوا..وعشنا في هذا العنبر تسعة أيام.. ذقنا مايتذوقه أحبابنا في السجون لسنوات..مما زادنا قوة وإصرار في بذل أنفسنا للمطالبه بفكاك أحبتنا.. كان دخلونا للعنبر صباح الأحد وبعد العصر آتى المحقق من هيئة التحقيق شلعان الشلعان ومحمد المغيرة وحققوا معنا حتى الساعة العاشرة..انتهينا بأن بيننا وبينكم أسرانا.. وسنواصل المسير.

 

 ويوم الثلاثاء آتى القاضي فهد الدوسري لمحاكمتنا فرفضنا ذلك فلم نفعل جريمة ليتم محاكمتنا نساء نريد أن نعيش في كنف أزواجنا أين الجرم الذي ارتكبنا ؟ ..  أصرينا على الرفض وذهب.. ويوم الإربعاء الساعة العاشرة تعبت إحدى الأخوات وجاءتها حالات إغماء طرقنا الأبواب وصرخنا.. أختنا أختنا..الإسعاف الإسعاف ولا من مجيب.. ساعتان ونحن في ندآء وروع.. اعتصمنا فغطينا كاميرا المراقبة بمناديل وأغلقنا الكهرباء في عنبرنا وأغلقنا الباب بشرشف صلاة.

 

ربع ساعة فحضرت المديرة من بيتها وحضر الإسعاف ومجموعه من العسكر والمباحث..فكشفوا على المريضة وأعطوها إبرة وخرجوا..  دقآئق فازرقت شفاتها وأطرافها وبدأت بالنحيب قلبي قلبي..فصرخنا مرة أخرى أختنا أختنا فأعادوا الأسعاف وقرر أخذها للمستشفى..  كبلوا يديها وقدميها وهي في حالة إغماء ولا تشعر بمن حولها حتى الإنسانية غابت في قاموسهم .. ثم رفضت الطبيبة علاجها حتى يفك قيدها..فكوا اليد اليسرى للمغذي واليد اليمنى قيدوها بالسرير..تحسنت حالتها وبقيت حتى قبيل الفجر. دخلت علينا فوجدتنا نبكي وندعي لها..استقبلناها استقبال حار.. والحمدلله تحسنت حالتها.

 

ويوم الأحد صباحا حضر القاضي فهد الدوسري وتمثلنا للقضاء بحضور المدعي العام فقرأ القاضي الدعوى ورددنا عليها.. فسأل القاضي أتوقعون على عدم الخروج مرة أخرى.. رفضنا وقلنا سنخرج وسنخرج حتى يخرج أحبابنا.. حدث مسلسل من المدعي والقاضي وشخص آخر لرفضنا التوقيع.. فقال القاضي ستخرج أوراقكم للتمييز وهناك ثلاثة قضاة لايهمهم دين ولاشرع..شياب أصحاب رأس يابس.. اكملوا مسلسلهم بالصراخ والكلام الفارغ حتى وافقنا على التوقيع ولكننا أخبرنا القاضي شفهيا  بأننا سنعود.. حكم علينا بإكتفاء المدة..فوقعنا.. وخرجنا من عنده للعنبر.

 

اتصلوا بكفلائنا ومابين إجرآءت وحضورهم على العشاء خرجت واحدة تلو الأخرى.. فخرجنا ولله الحمد بعد أن تعاهدنا على مواصلة المسير حتى آخر أسير...

 

الموقعات على البيان..

أمينة الراشد

أسماء الهليل

أمجاد الشايع

تهاني الرزني

حصه الهليل

دليل الحربي

صفية القباع

مارية السويد

مي الطلق

لولوه الدخيل

ورود الرشودي

 

الأربعاء 4 ربيع الأول/ 1434 - الموافق 16 يناير / 2013

 

 

 

رسالة المعتقل ناصر القحطاني إلى المسلمين عامة و رجال آل سليمان خاصة

بسم الله الرحمن الرحيم

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

 الحمد لله كثيرا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه والصلاة والسلام على النبي الاكرم وعلى آله وصحبه وسلم ، وعلى من اقتفى أثرهم الى يوم الميعاد الاكبر ..... وبعد ،،،

 ففي ليلة الاول من شعبان عام 1425 هـ ، تم اعتقالي من قبل المباحث العامة ، في احد المحلات التجارية في مدينة بريدة ، وكان ذلك بطريقة همجية بكل ما تعني الكلمة ، علماً أنني لم اكن مسلحا ، ولم يصدر مني ما يستجوب ذلك ، وبدء التحقيق معي مباشرة ، من مجموعة من المحققين ، عرفت بعضهم لاحقاً وهم ، النقيب / ابو الوليد هادي آل معمر القحطاني ، وأبو نايف الحربي ، وأبو سعد الشهراني ، علماً بأن المحققين ، والمباحث عموما ، يحرصون دائما على الإبقاء مجهولين الهوية ، وكان التعامل معي وفق القاعدة المعمول بها عند المباحث ، وهي ان المباحث العامة فوق المسائلة ، والمعتقلين لديها خطوط حمراء في التعامل معهم ، حتى يتم استخلاص وانتزاع الاعترافات المطلوبة ، سواء كانت صحيحة ام لا ،

 وقد كنت قد بدأت في تشغيل مشروع زراعي ( رشاش سبعة ابراج ) قبل اعتقالي بأشهر قليلة ، وقد كلفني أكثر من ثلاثمائة ألف ريال ، معظم هذا المبلغ اقترضته من بعض معارفي ، وأقساط سيارات من الراجحي ، وشركة تايوتا ، وغيرها ، وكنت حريصاً جداً على ان يستمر هذا المشروع ، حتى اتمكن من سداد هذه الديون ، وخاصة انه لا يوجد لدي أي مصدر رزق آخر ، وعند اعتقالي ، كنت اطلب منهم أن يسمحوا لي بإتصال واحد على الاقل ، لعلي اقوم بتوكيل من اثق به ، كي يقوم بالإشراف على المشروع ، ولكن للأسف لم يسمحوا لي الى بعد مرور اكثر من عشرون يوماً ، بعد ان تأكدوا بأن المشروع قد توقف تماما ( علماً بأني علمت لاحقاً أنهم أثناء التحقيق معي في سجن الصفراء بالقصيم داهموا المشروع في مدينة تبوك وطردوا العامل وأخافوه ) .

وبالنسبة لقضيتي التي أنا معتقل من أجلها من : 1 / 8 / 1425 هـ حتى تاريخ كتابة هذه الرسالة ، فهي أنني التقيت بشاب يريد الذهاب للعراق ، من أجل القتال ضد الأمريكان ، الذين دنسوا أعراض أخواتنا المسلمات ، في سجن ابو غريب وغيره ، وهدموا البيوت ، والمساجد ، فوق رؤوس المسلمين ، وطلب مني المساعدة في البحث عن طريق للدخول للعراق ، مع العلم أنني اعتقلت ، قبل ان أتمكن من تقديم أي شكل من أشكال المساعدة لهذا الشاب ،

 وبعد مرور اكثر من شهر من اعتقالي ، فوجئت بالعسكري يقتحم على زنزانتي المظلمة ، الساعة الثانية ليلاً ، ويطلب مني الذهاب معه الى المحقق ، وعندما وصلت إليه ، أخرج لي ورقة منسوخة من الكمبيوتر ، ويقول انني ارسلتها الى ( سعد الفقيه ) وعندما انكرت معرفتي بها ، قال نحن اخذناها من جهاز الكمبيوتر الذي صادرناه من بيتك ، ويجب ان تعترف ، ولما أصريت على موقفي ، هددني المجرم بإنتهاك عرض زوجتي أمامي إذا لم اعترف ، وهو المحقق النقيب / ابو الوليد القحطاني ،،، الذي ذكرته سابقاً ،

 وعند ذلك آثرت ان اعترف بما يريد ، حتى ادفع شره عن محارمي ، خاصة اني وجدت انه لم يكن هناك ما يردع هذا المجرم وأمثاله ، فأنا والكثيرون غيري أصبحنا تحت ذريعة ، مكافحة الارهاب والحفاظ على الأمن والاستقرار ، وليس لنا أي حرمة ، ولم تعد لنا حقوق ، لا كمسلمين ، ولا كمواطنين ، ولا كبشر، ولا ابالغ والله اذا قلت ، ولا حتى كحيوانات ، وتم اقفال ملف التحقيق معي نهائياً على ما سبق ، وصدق علي اعترافاتي السابقة في المحكمة الشرعية في بريدة ، عند القاضي ( الربيش ) ، وكان هذا في بداية العام 1426 هـ ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن لم ألتقي بالمحقق إلا مرتين ،

 أما الاولى : فقصته هي اني بعد ما خرجت من الزنزانة الى الجماعي ، أشار علي أحد الاخوة أن أكتب خطاباً ، أطلب فيه تعويضي عن الأضرار المالية الجسيمة التي لحقت بي ، بشكل متعمد من المباحث العامة ، فذهبت وقدمت الخطاب ، فغضب المحقق / ابو الوليد هادي القحطاني ،، غضباً شديداً ، وقال : من انت حتى تطالب الدولة بتعويض ، فقلت له : على كل حال انا لا اريد منك شيئاً ، ولكن اطلب بسداد الدائنيين الذين بدأوا يطالبون اهلي بحقوقه ، بل وأدخل احد اصدقائي التوقيف ، لأنه كان كفيلاً غارماً لي عند شركة تايوتا ، وأنتم تعرفون حقيقة وضعي المادي جيداً ، فقال لي سأرفع لك ، ولكن كمساعدة من الدولة وليست تعويض ، فقلت له لا يهم ، المهم ان يأخذ الناس حقوقهم ، وبعد حوالي عشرة أشهر من ذلك أرسلوا لي عن طريق رقيب السجن ، مبلغ اثني عشر ألف ريال فقط ، فرفضت استلام الشيك ، وقلت انتم تستهزئون بالناس ، مع العلم انكم تعرفون صعوبة وضعي المادي ، وأني لا اجد ما أصرف به على نفسي ، داخل السجن ، ولا على أطفالي المشتتين خارج السجن ، تقومون بإرسال هذا المبلغ التافه ؟؟ ،

 أما المرة الثانية : فقد استدعاني المحقق نفسه ، وعرض علي أن اقدم له معلومات عن الشباب داخل السجن ، ويتم اطلاق سراحي ، وأن استمر بالعمل مع المباحث بعد خروجي من السجن ، ويقومون مقابل ذلك بسداد ما علي من ديون ، فرفضت ذلك مباشرة وقلت له : لا تفكر في هذا الامر نهائياً ، فهذه الاعمال لا تليق برجل يعرف معنى الرجولة ، وأنتهى الأمر على ذلك ،

 والآن بعد مرور أكثر من ثمانية سنوات ونصف السنة ، لم يتم عرضي على أي محكمة من أية نوع ، وأنا في الحقيقة لا أعول على هذه المحكمة المزعومة ( المحكمة الجزائية المتخصصة ) ، وأعرف عن هذه المحكمة من المعلومات ، ما يجعلني زاهداً في عدالتها ، ولكن ارجوا الفرج من الله وحده عز وجل ، وطول السنوات الماضية مورس ضدي كما هو الحال مع الآلاف غيري أشكال شتى من الضغوط النفسية ، من التهديد المستمر بإحضار عسكر الطوارئ ، والضرب والإهانة ، التي استحي من توصيفها ، الى سب آباءنا والاعتداء على العورات ، والدوس على المصاحف أمام أعيننا ، وهذا حصل مرات عديدة بدءاً بسجن الصفراء بالقصيم ، مروراً بالجريمة الكبرى التي حصلت في سجن الملز بتاريخ : 7 / 6 / 1428 هـ والتي والله لو أنني شهدتها وعشتها بنفسي ، لما صدقت ما حصل فيها ، ثم الإهانات المتكررة التي لا تكاد ان تنقطع حتى تتجدد في سجن الحائر ، وآخرها وليس آخراً ما سمع عنه العالم كله ما حدث في جناح ثلاثة في سجن الحائر القديم بتاريخ : 23 / 9 / 1433 هـ بل وأردى من ذلك واغرب ،

 حتى الزوار الذين يأتون لزيارتنا ، لم يسلموا من الإهانات والتنكيل ، خاصة النساء ، وخاصة الزوجات ، وكأنهم يقولون لهم ، انتم متضامنون مع هؤلاء ، إذا لابد أن تنالوا نصيبكم ، حتى قررت أخيرا ، الامتناع عن الزيارات ، وخاصة الزيارة الشرعية الخاصة ، وأقولها والأسى يملئ قلبي ، أن زوجات الموقوفين ، يطلب منهم في كل زيارة ، خلع ملابسهن بالكامل ، وأقول بالكامل ، لا مبالغة ، ولكن هي والله الحقيقة ، مع أن اجهزة التفتيش الدقيقة تملئ السجن ، وكثير من السجناء ، أصبحوا يعانون صحياً ، من كثرة وضعهم داخل هذه الاجهزة ، وحسبي الله ونعم الوكيل ،

وأنا الآن كل ما أطلبه منهم ، ان يسلموا لي الأوراق ، التي كانت ضمن أغراضي الشخصية ، والتي فيها بيان ما علي من حقوق مالية ، وأسماء الدائنين ، وعناوينهم ، لأنني اريد قضاء حقوق الناس ، فهم قد انتظروا طويلاً جداً ، وأريد ان أرتاح من هذا الهم ، وحتى الان هم يرفضون إعطائي هذه الورقة ، ولا أدري مالسر وراء ذلك ؟؟ ،

وأنا هنا ، أدعوا كل رجل حر ، يعرف معنى الرجولة ، ويعرف حق الاسلام ، ووجوب نصرة المظلوم ، أن يقوم بما يستطيع ، ويحتسب الاجر عند الله الكريم ، وحقي على رجال ( آل سليمان ) الأوفياء ، أكبر من حقي على غيرهم ، وجاء في البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما ، انه صل الله عليه وسلم قال ( المسلم أخو المسلم ، لا يضلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة اخيره ، كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربةً ، فرج الله عنه كربة ًمن كربات يوم القيامة ، ومن يستر مسلماً يستره الله يوم القيامة ) .

وصل الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبة أجمعين ، وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ،،،،

 ملاحظة : ما عايشته وغيري يحتاج الى مجلدات ، لكن الظروف الصعبة داخل السجن لا تساعد على ذلك ، والله المطلع على كل شيء .

كتبه : ابو عمار ناصر بن سعيد بن مذكر آل سليمان العبيدي القحطاني

الجمعة 6 ربيع الأول/ 1434 - الموافق 18 يناير / 2013

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رسالة للمسلمين كافة و للشعب اللبناني خاصة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في زمن ينقلب فيه الصديق إلى عدو ، وتغلق دونك جميع الأبواب .. سيكون من الحكمة أن تلجأ إلى العدو لأنه سيكون خير صديق .

هذا نداء استغاثة من عائلة لبنانية موصله إلى حكومة العالم بما فيها من منظمات إنسانية وجمعيات حقوقية ومحامين تابعين لمحاكم قضائية ، نرفعه من هنا من  بلاد الحرمين ، من قبلة المسلمين ، من أرض الأحرار - فيما مضى - نرفعه باسم أحد المواطنين اللبنانيين وهو محمد بسام إسماعيل محمود مواطن لبناني عمره ٥٤ سنة شيخ قد ابيضت لحيته من الشقاء وذبل جلده من العناء ، وغارت عيناه من هول ما لقي ، كنيته : أبو بكر .. وهو اب لـ ٤ من الأبناء .

 

في رمضان ١٤٢٧/٩/٢٤ تم اعتقاله عند سلم الطائرة وبعد أن ختم على جوازه بالمغادرة ، اعتقل بطريقة عصابات المافيا ، دون أي تقدير لحرمة الرجل المسلم أو أخلاقيات الإنسان الحر ، اعتقل من قبل جهاز المباحث السعودي بلا جريمة أو أدنى شبهة ، وجعلوا الغمامة على عينيه ، ونقلوه إلى سجن الرويس ووضع في زنزانة صغيرة جداً لمدة ٣ أشهر ثم نقلوه إلى سجن ذهبان وجلس في زنزانة لمدة ٤ أربعة أشهر ثم وضع في الجماعي لمدة ٨ أشهر ، كل هذا وهو يسأل ويطالب بتوضيح عن سبب معاملته بهذه الطريقة وسبب رميه في السجن كل هذه المدة ، ولكن بلا فائدة ! ثم نُقل إلى سجن عسير .

 

في عام ١٤٣١ جاء أمر بإطلاق سراحه ، ونُقل إلى ذهبان وأخبر أن عنده أمر بإطلاق سراحه ، فقال كيف أخرج بعد هذه السنين من السجن بدون سبب أو جريمة ، لا بد أن تعرضوني على محكمة عادلة تثبت برائتي وتثبت ظلمكم لي مدة هذه السنين ، وتعويضي التعويض المناسب ، فوضع في زنزانة لمدة ٦ أشهر بسبب رفض أمر إطلاق السراح ، ثم وضع في الجماعي ؛ ومنذ القبض عليه وحتى هذا اليوم هو ممنوع من زيارة أهله له وممنوع من الاتصال بهم ، وأهله لا يعلمون عنه أي شيء ، علما بأنه مريض بمرض الربو الحاد ولديه التهاب مزمن في الجيوب الأنفية واللوزتين ، ومصاب بمرض " إستاف " الذي يصيب جهاز المناعة ولديه بكتيريا في الدم ، نسأل الله له الشفاء .

 

واليوم حالة - أبو بكر - في تدهور صحي مخيف ، وإدارة السجن تتعامل معه بخبث وكأنها تنتظر منه أن يموت لتنتهي من الإحراج الذي وقعت فيه أجهزة المباحث من اعتقاله الخاطئ ، ولكي تلفق له بعد وفاته مسرحية من مسرحيات المباحث المعروفة ، بأنه انتحر أو أصابته سكتة قلبية وأنهم كانوا يعاملونه معاملة طيبة .

 

شيخنا - أبو بكر - لا يزال صامدا حتى هذه الساعة ينتظر من الله الفرج بعدما تعرض للتعذيب والإذلال في سجون المباحث ، وقد حاول يعرض أن يعرض قضيته على جمعية حقوق الإنسان ، ولكن للأسف لم ينجح لسبب بسيط وهو أن جمعية حقوق الإنسان تابعة لوزارة الداخلية ، وحاول أن يراسل المسؤولين في وزارة الداخلية لإنصافه ولكن بلا جدوى ، فالسياسة التي تتعامل مع شعبها بالقمع والاضطهاد ، والزج في السجون بلا سبب ، لا تعرف كيف تتعامل بأمانة ولا بمصداقية ولا بالعدل وأبعد ما تكون عن الشرع ، لذلك لم يبقى لنا إلا أن نطلب من دولة العالم أن تتدخل عن طريق جمعيات حقوق الإنسان لتنقذ شيخنا - أبا بكر - فإن الصديق قد انقلب عدو ، والعدو نرجوا أن يكون صديق . 

يصل هذا إلى الحقوق اللبنانية .. وكذلك موقع عمر بكري .

المخفي قسرا / محمد بسام إسماعيل محمود

الجمعة 6  ربيع الأول/ 1434 - الموافق 18 يناير / 2013

بيان الأخوات المعتصمات أمام ديوان المظالم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

‏نحن الأخوات المعتصمات أمام ديوان المظالم (الثاني) في بريدة يوم السبت ١٤٣٤/٣/٢٨ وقفنا في دوار "الحرائر" الساعة الواحدة والنصف ظهرا وبعد ثلث ساعة من الوقوف تم اغلاق الطريق الذي امامنا فاتجهنا للطريق الاخر وهكذا حتى صلاة العصر، وقد كان هناك اعتقالات عشوائية للمارة ثم تم حصارنا حصار شديد بحشود وجنود بقيادة اللواء بدر الطالب أدينا صلاة العصر في الدوار ثم آتانا اللواء الطالب وقال أمامكم خيارين اما ركوب الباص او الانسحاب لكن بشرط واحدة واحدة (غدر بأسلوب جديد) فرفضنا الانسحاب.

 

 فقال اتصلوا بمحارمكم فقلنا من أجل أن تعتقلهم كما حصل في اعتصام هيئة التحقيق والادعاء العام ثم ركبنا الباصات بالتكبير والهتافات فتوجهوا بنا الى مديرية شرطة القصيم بالصفراء ادخلونا هناك في غرفة ٥ في ٥ وسيراميك فيها سرير مزدوج ودوره مياه، كنا ٢٦ إمرأة و١٣ طفل وصلينا المغرب وآتانا النقيب يوسف المطيري طلب أسمائنا ورفضنا رفض قاطع وأغلقنا الباب لثلاث مرات كان يتردد ونحن صامدون بعدها آتى وقال آتاكم افراج وقد حضر بعض المحارم وكان افراج بتعهد ويشترط ع المحرم احضارها لأي جهة حكومية تطلبها رفضنا ذلك بشده.

 

فحصل نقاش حاد وطويل حتى الساعة ١١ ليلا ثم خرج المحارم فاعتصمنا نطلب ماء وعشاء وسجادت للأرضية السراميك وفرش للنوم سمحوا لأحد أولياء الامور بادخال العشاء والماء واحضروا لنا سجادة صغيرة فبتنا ليلتنا بعضنا على السيراميك بدون لحاف او غطاء بينهم أطفال وفي الصباح اعتصمنا من اجل الفطور حتى سمحوا للاهالي بادخاله ونحن جلوس في الغرفه قبل الظهر.

 

 كانت اثنتين من الخوات عند النافذه شاهدنّ النقيب عثمان المحيميد حوله مجموعه من الضباط والمباحث وأثناء ذلك دخلت عصابة للسجن من جنسيات مختلفة افارقة وباكستانين وسعوديون واجتمع بهم العقيد فهد الربدي واللواء بدر الطالب فتح الباب علينا الربدي وقال للطواري ادخلوا واسحبوهن واحدة واحدة ومعهم سجانات فحصل اشتباك عنيف.

 

ولم يسحبوا منا واحده فتراجعوا واشترطنا ان نخرج جميعا فرفضوا حتى حصل خلاف بينهم احدهم يقول اخرجوا جميعا والربدي يرفض بعدها خرجنا جميعا واذا بالعصابه تنتظر في الخارج صرخنا وقلنا نحن ناس مظلومين فابتعدوا عنا واتقوا دعواتنا فتراجعوا للخلف وفجأة صرخت ورود الرشودي اين ابني راكان اين ابني راكان فرد الربدي وقال في الباص صرخت لن اخرج حتى يأتي به فارتبك وتغير وجهه وقمنا نصرخ مع اختنا اخرج راكان ياخاطف الاطفال فسقطت على الارض مغميا عليها قال في الغرفه في الغرفه دخلت احد الاخوات في الغرفه فوجدته اخذنا الطفل وهو يبكي وهامه ترتجف.

 

وقلنا ابتعدوا نحن نركب الباصات واثناء الركوب سحبوا الام بدريه الهليل برجليها على الإسفلت امام العسكروالمباحث وكانت تقاوم وتقول ابتعدوا انا اركب بنفسي واللواء بدر الطالب سحبها بيديه وايضا فاطمة القباع تم سحبها ع الاسفلت وهي مريضة ثم اتجهوا بنا الى سجن العام بالصفراء دخلنا فرفض مدير السجن استقبالنا وحصل مشادة كلاميه وضرب بالايادي بينه وبين الربدي.

 

اخرجونا الى سجن الفتيات ودخلنا هناك تم تفتيشنا ثم الدخول بنا ثلاثه ثلاثه على المحققين باوامر النقيب يوسف المطيري والعقيد الربدي ورفضنا التحقيق رفضا نهائيا الا بوجود محامي وفي الاخير ورود الرشودي ومي الطلق وتهاني الرزني وأطفالهن كانت اخر الرافضات للتحقيق فصبّ جام غضبه (بسبب رفضنا النهائي للتحقيق) النقيب المطيري عليهن حتى انه امر بسحب ورورد وتم خلع حجابها كاملا امام رجال المباحث ثم ضربها بالجدار حتى اغمي عليها ثم رميها وصغارها بالغرفة ثم ضرب تهاني وابنها واتبعها بورود وادخلها الغرفة فبقيت مي وابنها فقال بقيتي وحيدة لن تفلتي من يدي وأثناء ضربها وركلها اعتصم الاخوات في العنابر وبدأن بالصراخ وطرق الأبواب بقوة حتى حصل اشتباكات بين الاخوات والسجانات فحصلت ضجة وصراخ وفجأة سحبوها واتبعوها بورود وتهاني وكان المطيري قابض على يديه ويعض شفتيه من شدة الغيض.

 

فانقسمنا مجموعتين نقلت احداهما للسجن العام وعاملوهم معاملة حسنة اما سجن الفتيات عاملوهم معاملة سيئة ويدخل الرجال في كل وقت وفي يوم الاثنين احضر مدير سجن الفتيات مفتشات خاصات لتفتيش مي و ورود وتهاني فتم مصادرة جوال تهاني بعدها تم جمع الاخوات في غرفة واحدة وفي المغرب آتى افراج رفضنا الخروج الا بشرط ان يكون استلام فقط بدون تعهد او شرط فقبلوا ذلك وخرجنا جميعا ولله الحمد اعزة منتصرين متعاهدين على مواصلة الاعتصامات حتى خروج جميع الاسرى.

 

 

الموقعات على البيان 

١/اسماء التويجري اخت محمد وسليمان التويجري

٢/اسماء الحسون زوجه خالد صالح التويجري

٣/اسماء الهليل اخت صالح الهليل

٤/اساور الرشودي ابنة فهد الرشودي

٥/امجاد الشايع زوجة محمد حمود التويجري

٦/امينه الراشد اخت صالح وياسر الراشد

٧/بدريه الهليل زوجة صالح التويجري وام محمد وسليمان التويجري

٨/تهاني الرزني اخت فالح الرزني واخت المقتول خالد الرزني

٩/تهاني التويجري زوجة ماجد الرشودي

١٠/تهاني المقبل زوجة اخ خالد عبدالرحمن التويجري

١١/حصة الهليل زوجة عبدالله الحربي

١٢/خلود الشايع اخت خالد الشايع

١٣/ريم المقبل زوجة ابراهيم الجديعي

١٤/رقية السويد اخت سويد ومحمد السويد

١٥/صفية القباع ابنه عبدالكريم القباع

١٦/فاطمه القباع ابنه عبدالكريم القباع

١٧/فاطمه الغفيص زوجه يوسف السويد

١٨/فاطمه المعتق زوجه سويد السويد

١٩/لولوه الدخيل زوجة فهد الرشودي وام ماجد الرشودي

٢٠/لولوه السويد اخت يوسف السويد وعمة فهد ومحمد وسويد السويد

٢١/لجين الرشودي ابنه فهد الرشودي

٢٢/نورة السويد زوجة معتق المعتق

٢٣/ورود الرشودي اخت سلمان وعبدالمجيد ونايف وعبدالملك الرشودي

٢٤/مارية السويد زوجة محمد المطرودي

٢٥/مي الطلق زوجة عبدالملك المقبل

٢٦/هيا السويد

 

الأربعاء 3 ربيع الثاني / 1434

الموافق 13 فبراير / 2013

ملاحظة هامة ( ما قيل مما هو غير مذكور في هذا البيان من اعتداء فهو غير صحيح)

 

------

 

1- اللواء بدر الطالب مدير شرطة القصيم

2- العقيد فهد الربدي مدير مركز شرطة الشمالية

3- العقيد عثمان عبدالعزيز المحيميد مدير إدارة التحريات والبحث الجنائي

4- النقيب يوسف المطيري (البحث الجنائي)

------

مرفق تقارير و وصفة طبية

http://im34.gulfup.com/A3aS3.jpg

http://im34.gulfup.com/CKHmP.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بيان المعتصمات امام جمعية حقوق الانسان الرياض

 

بسم الله والحمد  لله والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين محمد بن عبد الله 

امتثالا لقول الرسول صل الله عليه وسلم 

( فكو العاني ) 

 

ذهبنا يوم السبت الموافق  ١٤٣٤/٣/٢٨الى جمعية حقوق الانسان الواقعه على تقاطع شارع الملك عبدالله مع شارع الملك فهد مقابله لفندق الشيرتون.

نحن الاخوات وقفنا في تمام الساعه ٢ ظهرا أمام مبنى الجمعية رغبة منا في مقابلة المسؤل ونزوله لنا ولكن اخذته العزة بالاثم في بادئ الامر ولم ينزل فقمنا برفع اللافتات لإيصال صوتنا للمسؤول عبرها ولكن ما ان وقفنا الا وتجمعت الدوريات وقاموا بملامستها وعندها انتقلنا للشارع الاخر وكلما أغلقوا شارع اتجهنا الى شارع اخر وكانوا يتعاملون معنا بقسوة وقوة وقد أخذوا اللافتات ومزقوها.

 

لا يوجد أي رادع يردعهم من لمس النساء او ضربهم لا حياء ولا مروءة أو دين وكنا نتجادل معهم وحاولوا أخذ الطفل محمد أبن الاخت حنان ليحرقوا  قلبها ولكن سلمه الله ومكثنا الى الساعه ٣ عصرا عندها نزل د/ خالد الفاخري وتحدثنا معه وبينا له طبيعة عمله والحمل الذي يجب على الجمعيه ان تتحمله وأخذ طلباتنا ثم انصرف وبعدها إذن العصر فصلينا العصروعزمنا إكمال المسير.

 

كانت جميع الشوارع مغلقه  والمكان محاصر من جميع الجهات وقد احضروا الباصات وقوات المهمات والواجبات الخاصة فكان الشارع خاليا من البشر الا نحن وذكور المباحث فقط فتوكلنا على الله الى ان وصلنا الى طريق الملك فهد وعندها أغلقوا الشوارع واحضروا الباصات وانزلوا السجانات ليقوموا باركابنا الى الباصات ولكن الاخوات استغلوا خلوا الشارع وقاموا بالركض حتى لا يتمكنوا من الإمساك بهم ولكن قدرالله فوق كل شي وقاموا  باركاب احد الاخوات الباص بالقوه ولم يكتفوا بالسجانات بل كان ذكور المباحث يلتصقون بالسجانات مباشرة وكأنهم محارم لهم ويساعدونهم في ادخال الاخوات الباص بالقوة

 

أحد الأخوات توقفت في منتصف الطريق فاحضروا لها سيارة أجرة وأركبوها مع احدى السجانات ليلحقوا بالباص ويركبوها معهم وبعدها صعدنا الى الباص وكان عددنا  ١٠ نساء و٣ أطفال   وحاولوا اغلاق النوافذ ولكن رفضنا وقمنا بالتكبير  حتى يعلمون اننا لا نخشى الاعتقال وكان السائق يسوق بسرعة جنونية كدنا ان ننقلب من شدة السرعة وخلال ١٠ دقائق وصلنا الى البحث الجنائي.

 

انزلونا من الباص وحاولوا التفتيش ولكنا رفضنا ذلك فأخذوا الحقائب وقاموا بمصادرة الجولات وبطاقات الصراف والأحوال وبعدها طلبوا منا إعطائهم الاسماء فرفضنا الا اذا كان الامر جماعيا فوافقوا على ذلك  ثم حضر اثنان من ضباط البحث الجنائي وطلبوا منا التحقيق  وهم الضابط: خالد العتيبي (ابو ريان )

والضابط: عبد الرحمن بن ابراهيم بن سعود ورفضنا ذلك ثم قالوا جاء محقق من هيئة التحقيق ليقوم بالتحقيق معكن كل واحده لوحدها فرفضنا إلا أن نكون جميعا فوافقوا على ان يكون كل اثنتان عند محقق وكان المحققون هم : ١-عبدالله المقبل٢-شلعان الشلعان ٣-محمد المغيره

 

وقاموا بالتحقيق معنا وبعدها أخذوا البصمات الجنائية وتحليل الدم، ثم قاموا باستدعاء أم معاذ وحنان وبهية للذهاب بحجة الذهاب بهم الى مبنى  الادلة فعندما خرجوا لمقابله المسؤول علمنا انها مجرد خدعة لاركابنا الباص فرفضنا ذلك وبعدها فكروا بطريقة اخرى وهي اخراج من لم يصدر بحقها امر اعتقال وابقاء الأخوات الثلاث وبالفعل خرج الأخوات اللاتي حضر محارمهم بالخارج وبقي الأخوات الثلاث و بنت الاخت بهية وابناء الاخت حنان وعندها رفضت فاطمة ابنة الاخت بهية الخروج الا مع أمها ولكنهم أصروا على خروجها بدون والدتها فبقينا في المبنى الى الساعه الثالثه فجرا ونحن نتجادل معهم فقاموا باغلاق المبنى علينا وأخذنا نطرق  الباب الى ان حضر عدد من ذكور المباحث من بينهم عبد العزيز الغامدي.

 

 وقلت لهم أنتم تودون اركابنا الباص اذا كان كذلك فسنركب ولكن تكون فاطمة وابناء حنان معنا فوافقوا على ذلك ولكنهم مرغمين والسجن يرفض استقبالهم وكان المكان محاط بما يقارب ١٠٠ من ذكور المباحث بالزي المدني والعسكري  فأرادوا إخراجنا من البوابة ولكن هناك الأهالي معتصمين في الخارج عندها فتحوا الباب وقاموا باحتجاز الأهالي وإدخالهم الى قسم التوقيف في البحث الجنائي.

 

 ولما راينا المنظر لم نحتمل ذلك ففتحت أم معاذ النافذة واردت الخروج منها ولكن السجانات أمسكوا بها بشده ولم يحتمل الاخوات بهذا المنظر فاخذت إحداهن العكاز الخاص بأم معاذ وخرجت على العسكر واخذت تضربهم به والاخرى وجدت عقال أحدهم قد سقط  من فوق راسه فأخذته  واشبعتهم ضربا و والله انهم كانوا يهربون خوفا وذلا

 

 وبعدها تجرأ احدهم واركب اختنا بهية وابنتها في الجيب ونحن في الباص وانطلقوا بنا الى سجن النساء بالملز ومكثنا قرابة الساعة لانهم رفضوا ان يستقبلوا ابنة الاخت بهية وابناء الاخت حنان وادخلونا وبدأوا بالتفتيش المخزي وعندما دخلت الاخت بهية للتفتيش  سحبوا  ابنتها وأخرجوها للخارج وكانت تصرخ بشدة وأغلقوا الباب وبقيت حنان مع أبنائها فقالت لن يفرق بيننا الا الموت فقالوا ينفرج عن حنان من أجل الاطفال ففرحنا فخرجت مع  أبنائها واركبوها الباص وما كانت الا خدعه منهم ليركب الاطفال ثم يقوموا بسحب الأخت حنان وإدخالها ولكنها رفضت ولو أريق دمها ولكنهم قالوا عمهم في الخارج سيستلمهم منك فوافقت بشرط ان تراه وبالفعل استلمهم وهم يصرخون نريد أمي واستودعتهم الله وبقيت فاطمه مع السجانات في الباص لإعادتها للبحث الجنائي ليستلمها والدها

 

 وبعدها ادخلونا  عنبر رقم (١)

دخلنا مع أذان الفجر فكانت الصالة الخارجية مليئة بالنساء من جميع الجنسيات والغرف مقسمه كل جنسية لها غرفه فكان نصيبنا ان نكون في غرفة العرب كما يسمونها دخلنا وسلمنا على الاخوات وكان الوضع مزري للغاية فيها ١٢ سرير كل سرير ينام عليه اثنتان فصلينا الفجر والكل ينظر لنا باستغراب كيف وصلنا الى هذا المكان ولكن قدرالله الذي ساقنا اليه وبعدها حاولنا الاسترخاء لانهم سوف يستدعوننا لأخذ بياناتنا.

 

يوم الاحد / جاء الإفطار وأخذ السجينات يتسابقون عليه لانه لايوجد اي شي للأكل سوى الوجبات ألرئيسيه  وفي ٨:٣٠ استدعونا  لأخذ بياناتنا وكانوا يتعاملون معنا بأدب واحترام ثم أخذوا البصمات وعدنا الى العنبر وقضينا  يومنا بين قران وذكر وتبصيرالسجينات بحقوقهم المسلوبة واناشيد وكانت المعنويات مرتفعه ولله الحمد

 

 

وفي يوم الاثنين/ خرجنا لنرى ماذا حصل وما المستجدات تجادلنا مع مسؤولة النظافة لسوء نظافة المكان وقلنا  سنقدم شكوى ضدك ووالله ماهي الا ساعة وأحضرت. مخدات  جديده وقامت بتفقد المكان ومن ليس لها فراش للنوم أعطتها وهذا من فضل ربي خرجنا لمقابله الباحثة وطلبنا ان نتصل بذوينا قالت ممنوع لأنكم بالاتصال ستتميزون عن باقي السجينات فقلت هذا حق مشروع لي (أن سكتوا عن حقوقهم) لن نسكت نحن ثم قالت قدموا خطاب فقدمنا خطاب للمدير فسمح لنا بالاتصال جاءت احدى الداعيات لمناصحتنا ولكنا اصبحنا نناصحها ولم نجعل لها مجال لتتحدث فهي من أعوان الظالم ثم عدنا الى العنبر لنكمل يومنا كسابقه

 

في يوم الثلاثاء/ خرجنا المستوصف لأخذ التحليل عن الدرن  لانه منتشر نتيجة للاختلاط بين السجناء وبعدها عدنا للعنبر واكملنا يومنا وكانت الاخبار تأتينا عن طريق الاخت بهية لأن زوجها وابناءها قاموا بزيارتها واخبرونا بان يوم الأربعاء محاكمة

 

في يوم الأربعاء / بدانا يومنا بالصلاة والذكر وقراءة سورة البقرة بعد الصلاه قرأتها الأخت حنان بارك الله فيها ونفع بعلمها وذهبت الأخت بهية لمكالمة إبنها وعندنا عادت قالت  سنخرج للمحكمة وكنا متقابلين جدا وجاؤوا إلينا وعندما وصلنا الى البوابة وضعوا القيود والكلبشات ونحن ننشد ( في سبيل الله نمضي ....) والكل ينظر لنا باستغراب خرجنا وخلفنا  العديد من سيارات الشرطة والسيارات المدنية وكنا نشعر بالعزة.

 

 

عندما وصلنا المحكمة نزلت الأخت حنان وفي يدها القيد والكلبشه فاخذ الأهالي يصرخون بان يفك القيد عنا وبالفعل يسر الله لنا ان ندخل بعز بدون قيد او كلبشات ودخلنا على القاضي : ناصر السلامه   وأخذ المدعي : عمر المحمود  يسرد تهمه لنا ومطالبا بالعقوبة الرادعة وبعدها رددنا على التهم  ثم إذن الظهر وخرج القاضي ومن معه وبقينا نحن والسجانات ثم جاؤوا بعد الصلاه وعرض القاضي ردنا على المدعي فرفض الرد شفهيا وطلب رفع الجلسه الى يوم السبت الموافق  ١٤٣٤/٤/١٣ وأمر بالإفراج عنا فكبرنا وهللنا مع اننا لسنا مذنبات وقلنا له اننا سنخرج للمطالبة متى ما سمحت لنا الفرصة وخرجنا من المحكمه مرفوعات الرأس عزيزات وكادت السجانات يصعقن مما رأوا من العزة.

 

 

عدنا الى السجن أول ما دخلنا انشدنا ( نحمد الله من بعد السلامه فرج الله هم الصابرينفكان الكل ينظر بغرابه لوضعنا ودخلنا العنب رفاستقبلونا بالتصفيق  والترحيب مع انهم لا يعلمون ما نقول  لانهم ليسوا عرب ولكن والله راينا الفرحة في اعينهم ودعنا اخواتنا واوصيناهم بتقوى اللهوقامت ما يقارب ٢٥٠ سجينه بالمشي خلفنا الى ان وصلنا باب العنبر وهذا من فضل ربي وليعلم محمد بن نايف ومن معه ان الحق أبلج ولا يمكن ان يغطى فهو كالشمس لا يحجب ضوءها شي 

هذا ما حصل لنا خلال الايام الماضية

 

وما زلنا على العهد ماضين وسنواصل المسير حتى يخرج اخر أسير 

 

أخواتكم  

حميدة الغامدي ام معاذ القحطاني 

بهية سليمان الرشودي

حنان العميريني وأبناءها الثلاثه( محمد وسليمان و روئ) 

 عبير السيد( زوجة الشيخ سليمان الرشودي )

 فاطمه المسند (حفيدة الشيخ سليمان الرشودي)

منيره الرشود 

هند الماص 

عذاري السويد وابنها ( خطاب(

 

حرر يوم الخميس الموافق ١٤٣٤/٤/٤

والله الهادي الى سواء السبيل

 

-----

 

اسماء من قاموا بالاعتداء بالضرب على الأخوات 

النقيب / تركي السكيت

العريف / نايف الحربي 

الجندي / عبد الله الحربي 

الجندي/ عبد الرحمن  ( متواجد في البحث الجنائي )

زي مدني / عبد العزيز الغامدي 

 -----

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رسالة علماء الحاير للمسلمين عامة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

- أمّا بعد فإن الله عز وجلّ قد منَّ على أهل الإيمان بأن جعلهم إخوة في الدين والإسلام، يحبُ بعضهم بعضاً، وينصر بعضهم بعضاً، ويفرح كلّ واحدٍ منهم لفرح أخيه ويحزن لحزنه، والأدلة على ذلك كثيرة متواترة من الكتاب والسنة ومنها :-

 

١- قال تعالى { إنما المؤمنون إخوة } وقال أيضا { فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً } ..

 

٢- وفي الصحيحين مرفوعاً عن أنس [ لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه أو لجاره مايحب لنفسه ] ..

 

٣- وفيهما عن النعمان بن بشير مرفوعاً [ مثل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ] وفي رواية لمسلم [ المؤمنون كرجل واحد، إن اشتكى عينه اشتكى كله، وإن اشتكى رأسه اشتكى كله ] ..

* وذكر البخاري في صحيحه حديث النعمان ، وذكر معه حديث جرير البجلي (من لايَرحم لايُرحم)، وأحاديث أخرى، وبوَّب عليها (باب رحمة الناس والبهائم). قال ابن حجر : أي صدور الرحمة من الشخص لغيره، وكأنه أشار إلى حديث ابن مسعود رفعه  [لن تؤمنوا حتى ترحموا، قالوا: كلنا رحيم يارسول الله، قال: إنه ليس برحمة أحدكم صاحبه ولكنها رحمة الناس رحمة العامة ] أخرجه الطبراني ورجاله ثقات ..

* وقال القاضي عياض على حديث النعمان " وفيه تعظيم حقوق المسلمين والحظ على تعاونهم وملاطفة بعضهم بعضاً " وقال ابن أبي حمزة "شبَّه النبي الإيمان بالجسد وأهله بالأعضاء " .

٤- وعند أحمد والطبراني عن سهل بن سور مرفوعاً [ إن المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، يألم المؤمن من أهل الإيمان كما يألم الجسد لما في الرأس ] قال الهيثمي (رجال أحمد رجال الصحيح) .

 

٥- وفي الصحيحين عن أبي موسى مرفوعاً [ المؤمن للمؤمن كالبنيان، يشدُّ بعضه بعضاً ] وشبَّك بين أصابعه.

* وبوَّب البخاري في صحيحيه (باب نصر المظلوم) ثم ذكر حديث البراء قال [ أمرنا النبي بسبع ونهانا عن سبع -وذكر منها- (نصر المظلوم) ] وثم ذكر حديث أبي موسى.

* قال ابن حجر: قرأت باب (نصر المظلوم) وهو فرض كفاية، وهو عام في المظلومين، وكذلك في الناصرين، ويتعيَّن أحياناً على من له قدرة عليه وحده.

 

٦- وفي البخاري عن أنس مرفوعاً: [ انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ] قالوا: يارسول الله، ننصره مظلوماً فكيف ننصره ظالماً ؟ قال: [ تأخذ فوق يديه ]. وفي رواية أخرى [ تحجزه عن الظلم فإن ذلك نصره ].

 

٧- وعند مسلم عن جابر بن عبدالله [ ولينصر الرجل أخاه ظالماً أو مظلوماً، إن كان ظالماً فلينهه، فإنه له نصر، وإن كان مظلوماً فلينصره ].

* ومن المعلوم في اللغة العربية؛ أن الأمر عند الإطلاق يقتضي الوجوب. وهو هنا أمر مطلق لاصارف له عن الوجوب؛ إلا لمن لا قدرة له ولا استطاعة فهذا معذور غير آثم، وأما المستطيع فإنه إن لم ينصر المظلوم فهو آثم غير معذور .

 

٨- وفي الصحيحين عن ابن عمر مرفوعاً  المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كانالله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة؛ فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ] ..

 

٩- وعند مسلم عن أبي هريرة [ومن نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة والله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه].

* قال النووي : "في هذا فضل إعانة المسلم وتفريج الكرب عنه، وستر زلاته، ويدخل في كشف الكربة وتفريجها من أزالها بماله أو جاهه أو مساعدته، والظاهر أنه يدخل فيه من أزالها بإشارته ورأيه ودلالته".

* وقال ابن حجر: "قول (لايسلمه) أي لايتركه مع من يؤذيه، ولا فيما يؤذيه ، بل ينصره ويدفع عنه وهذا أخص من ترك الظلم".

* وقال ابن رجب: "وأيضاً فإن الأخ من شأنه أن يوصل إلى أخيه النفع، ويكف عنه الضرر، ومن أعظم الضرر الذي يجب كفه عن الأخ المسلم الظلم".

* وقال أيضاً: "الكربة هي الشدَّة العظيمة التي توقع صاحبها في الكرب، وتنفيسها أن يخفف عنه منها، مأخوذ من تنفيس الخناق، كأنه يرخي له الخناق حتى يأخذ نفساً، والتفريج أعظم من ذلك، وهو أن يزيل عنه الكربة فتنفرج عنه كربته فيزول همه وغمه، فجزاء التنفيس التنفيس كما في حديث أبي هريرة وجزاء التفريج التفريج كما في حديث ابن عمر، وقد جمع بينهما في حديث كعب بن عجرة" وحديث كعب رواه الطبراني بإسناد ضعيف.

 

١٠- وفي الصحيحين عن أبي موسى قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاه طالب حاجة أقبل على جلسائه فقال: [ اشفعوا فلتؤجروا وليقض الله على لسان نبيه ماشاء] ..

* قال النووي: فيه استحباب الشفاعة لأصحاب الحوائج المباحة، سواء كانت الشفاعة إلى سلطان في كفِّ ظلم، أو إسقاط تعزير، أو تخليص عطاء لمحتاج، أو نحو ذلك، وأما الشفاعة في الحدود فحرام، وكذلك الشفاعة في تتميم باطل أو إبطال حق ونحو ذلك فهي حرام".

* وقال القاضي عياض: "ولا يستثنى من الوجوه التي تستحب فيها الشفاعة إلا الحدود، وإلا فما لاحد فيه تجوز الشفاعة فيه، ولا سيما ممن وقعت منه الهفوة أو كان من أهل الستر والعفاف، وأما المصرِّون على فسادهم والمشتهرون في باطلهم فلا يشفع فيهم ليزجروا عن ذلك ".

* وبوَّب البخاري في صحيحه (باب تعاون المؤمنين بعضهم بعضاً) ثم ذكر حديث أبي موسى ( المؤمن للمؤمن كالبنيان) وذكر حديث ( اشفعوا ....)

* قال ابن حجر: وفي الحديث الحض على الخير بالفعل، والتسبب إليه بكل وجه، والشفاعة إلى الكبير في كشف كربةٍ ومعونة ضعيف، إذ ليس كل أحد يقدر على الوصول إلى الرئيس ولا التمكن منه ليلج عليه.

 

١١- وروى البخاري عن أبي موسى مرفوعاً: [ فكوا العاني -يعني الأسير- وأطعموا الجائر، وعودوا المريض ].

* قال ابن حجر، قال ابن بطال "فكاك الأسير واجب على الكفاية وبه قال الجمهور".

*وذكر ابن رجب أن الحسن البصري بعث قوماً من أصحابه في قضاء حاجة لرجل وقال لهم: (مرُّوا بثابت البناني فخذوه معكم  فأتوا ثابتاً، فقال: أنا معتكف، فرجعوا إلى الحسن فأخبروه، فقال: قولوا له يا أعمش أما تعلم أن مشيك في حاجة أخيك المسلم خير لك من حجة بعد حجة ، فرجعوا إلى ثابت فترك اعتكافه وذهب معهم ).

 

- وبعد هذه النصوص الشرعية من الكتاب والسنة وكلام علماء الأمة، فإن من المعلوم عند المسلمين أن ثلة من الأخيار والصالحين، والمحتسبين والمجاهدين؛ يرزحون في أغلال السجون منذ سنين، بغير منكر فعلوه، ولا جرم اقترفوه، وإنما سُجنوا بسبب ماحلَّ في قلوبهم من الإيمان والإحسان، وعملهم بأحاديث سيد الأنام، عليه أفضل الصلاة والسلام، وتطبيقها في واقع المسلمين الحزين، الذي يواجه حملة الصليبين المستعمرين، وأذنابهم من الرافضة والمنافقين، فقاموا بنصرة إخوانهم والدفاع عن أرواحهم وأعراضهم، غيرة لرب العالمين، وبحثاً عن مرضاة إله الأولين والآخرين، فما كان جزاؤهم على بذلهم وعطائهم، واجتهادهم وإحسانهم، إلا أن زُجَّ بهم في السجون، وجعلت في أيديهم وأرجلهم القيود، وغُمّمت منهم العيون، وحيل بينهم وبين أهاليهم ومن يحبون، فلا إله إلا الله .. كم من طفل تيَّتم، وكم من زوجة ترمَّلت، وكم من والد فقد ولده وقرة عينه، وكم من أمٍّ مرضت وقضت نحبها شوقاً لفلذة كبدها، والعجيب في ذلك أن الأمَّة مجمعة على أنهم بريئون مظلومون، ومع ذلك لم يهب لنصرتهم إلا النادر القليل !! ولم يتكلم في شأنهم ووجوب إطلاق سراحهم إلا الشجاع الصنديد، ياسبحان الله، يهب العلمانيون لنصرة إخوانهم الملحدين، ويخرجونهم من السجون بعد محاكمتهم وخروج الصكوك !!

ويقيم الرافضة الدنيا ولايقر لهم قراراً حتى يُخرجوا إخوانهم المفسدين في الأرض المحادين لله ولرسوله، 

وأسرى أهل السنة ليس لهم ناصر ولا مدافع ولا مطالب ولا شافع، واإسلاماه واإسلاماه  !!!

 

-- بل وأعجب من ذلك؛ أن يكون أقوى المناصرين لهم المطالبين بفك أسرهم هنّ النساء الشريفات، الطاهرات الماجدات، اللاتي بذلن أنفسهن و أرواحهن  لربِّ البريات، ولم يبالين أبداً بالسجن و الاعتقالات، و البيانات والتهديدات والتعهدات، فقد ضربن أروع الأمثلة في البذل والشهامة، والقوة والشجاعة، وذكَّرننا بأمِّ سُليم وأم عمارة، ولكن المحزن المقلق أن تعتقل النساء الحرائر، العفيفات الكرائم، ولا يقف معهن إلا قلة من الرجال الأشاوس !!

ياللخزي وياللعار وياللشنار، أين أخوَّة الإسلام ومودته ؟!

بل أين نخوة العرب وكرمهم ؟! بل أين شجاعة الرجال وعزتهم ؟!

 

إن من العجب العجاب .. أن يقيم (بعض)المحتسبين الدنيا ولايقعدوها ويجتمعوا بالمئات أمام الديوان لمطالبهم -وهو حقٌّ وخير منهم- وفي المقابل تعتقل الحرائر، وتؤذى الكرائم، فلا يحرك ذلك فيهم ساكناً، ولايحرق لهم قلباً، إلا من رحم الله، فما هذه المفارقات والمتناقضات !!!

إننا لنعجب من أخيار وفضلاء، ودعاة وعلماء، كم دافعنا عنهم بأقلامنا، ونافحنا عنهم بألسنتنا، وهجرنا من أجلهم أهالينا، وفرغنا لهم أوقاتنا، وبذلنا في نصرتهم أرواحنا، ثم نراهم يتفرجون علينا في سجننا ومحنتنا وكأنهم لايعرفوننا، ولايعنيهم أبداً شأننا، إننا لنُذكِّر مجتمعنا وإخواننا ودعاتنا وعلمائنا ومشائخنا، بحقِّ الإسلام وأخوَّته، وبعهد الله تعالى وميثاقه، ووجوب نصرة الحق وأهله، وردع الظالم ودحضه، ونصر الأسير وفك أسره.

 

-- أيها المسلمون قوموا بواجبكم بنصرة إخوانكم وأخواتكم في السجون والمعتقلات، وأبرؤوا ذممكم أمام ربِّ البريات، واعلموا أن قول الحق لايقرِّب أجلاً ولايضيِّق عيشاً، بل يرفع الدرجات، ويورث الجنات، واعلموا أن الأيام دُول، وكما تدين تُدان، وأن من نصر أخاه المسلم نصره اللهُ في موطن يحب نصرته فيه، وأن من خذل مسلماً خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، والشكر موصول لكل من وقف معنا من الرجال الكرام من أهل المسيرات والاعتصامات، الذين ما برحوا يتعرضون للمخاطر في مظانها؛ تلبية لدعوة المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه:

 

(فكو العاني) ولكْم والله نلمس من البهجة والسرور، والشعور بالنشوة والحبور، على من هم في الأسر مكبلين، عندما تفد إلينا الأخبار والأنباء، عما يقومون به من مناصرة ومعاضدة ، فلله درُّهم وعلى الله أجرهم ..

 

-- وأما شكرنا الجزيل، وثناؤنا العطر، ودعاؤنا الدائم، فهو لأخواتنا الكريمات المناصرات، حفظهن الله ورعاهُن، وأيَّد بهن ونصرهن، وستر عليهن، وكفاهن شر الأشرار، وكيد الفجار، وشر طوارق الليل والنهار ..

 

-- وختاماً نقول للجميع ماقاله الإمام ابن القيم في نونيته :

والحق منصور وممتحن فلا                 تحزن فهذي سنة الرحمانِ

وبذاك يظهر حزبه من حربه                 ولأجل ذاك الناس طائفتانِ

ولأجل ذاك الحرب بين الرسل وال          كفار مذ قام الورى سِجلانِ

لكنَّما العقبى لأهل الحق إن                فاتت هنا كانت لدى الديَّانِ

 

اللهم أنصر من نصر الدين وعبادك الصالحين، واخذل من خذل الدين وعبادك الصالحين، اللهم انصر المظلومين وفك أسر المأسورين، وانصر عبادك المجاهدين في سبيلك في كل مكان يارب العالمين ..

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين.

 

- رسالة مسربة من "علماء الحاير"

السبت 13  ربيع الثاني / 1434هـ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رسائل عاجلة من داخل المعتقل

بشأن اعتقال النساء في القصيم وواجبنا تجاههن

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله ناصر المستضعفين وقاهر الجبابرة الظالمين,والصلاة والسلام على النبي الهادي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين...ثم أما بعد :-

أبعث هذه الكلمات التي لم تجد بداً من الخروج نصرةً للمظلوم ورداً لظلم الظالم , حيث آلمني ماحصل من محاصرة المسلمات في مدينة بريدة والذي دام هذا الحصار لأكثر من يوم ونصف وأنتهى وللأسف بإعتقالهن, وبدأ بعدها مسلسل من الإهانة لهن بالشتم والضرب وكذلك نقل أربعة منهن لجهة غير معلومة ولاحول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل.

 

المتابع لهذه الأحداث المتسارعة بعين الإنصاف يرى أن هؤلاء النسوة لم يخرجنّ لهذا الإعتصام إلا بعد أن أغلقت بوجوههن جميع الأبواب,فأضطررن مكرهات للإقدام على هذه الخطوة والتي لم تكن ستقع لو وجدن من ينفذ مطالبهن والتي كفلها لهن ولذويهن الشرع ومن ثم النظام,فهن قد غيب عنهن الزوج والأب والأخ والأبن في سجون المباحث منذ حوالي العقد من الزمن لا لجرمٌ أقترفوه ولكن لنصرتهم دين الله وإخوانهم المسلمين في شتى بقاع الأرض . وسؤالي هنا لأهل العلم وأهل الدراية وكل منصف , هل هذا الأمر يستوجب السجن لسنوات طويلة دون محاكمة ؟ أليس فعل وزارة الداخلية ممثلة بجهاز المباحث جريمة بحق هذه الأمة وهؤلاء الرجال وأهلهم ؟ أليس الأولى بالمحاسبة هو الظالم وأعوانه لا النساء المكلومات بفقد من يعولهن لسنوات طويلة؟

 

بعد هذا التبسيط لهذه القضية  ومسبباتها أبعث عدة رسائل هي من الأهمية بمكان وهي :-

الرسالة الأولى : هي للظالم وأعوانه فأقول لهم أتقوا الله عز وجل- وكفوا أذاكم عن نساء المؤمنين , فمنذ متى كان الإسلام يأمر بالظلم ويدعوا لـه ؟ ومنذ متى كان الإسلام يأمر بإهانة المرأة المسلمة, لا سيما العفيفة الطاهرة الحافظة لبيتها في غياب عائلها داخل غياهب السجون ؟ أيها الظالم ولا تغضب من نعتي لك بهذا الوصف فهذا واقعك يؤيد ذلك وهذه أفعالك تثبتها ... أقول لك ولأعوانك مهما كانت مناصبهم ورتبهم , ألم يمر عليكم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أني أحرج عليكم حق الضعيفين : اليتيم والمرأة ) رواه ابن ماجه , وكذلك حديثه صلى الله عليه وسلم الذي رواه البخاري في صحيحه : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلايؤذي جاره , واستوصوا بالنساء خيراً فأنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شي في الضلع أعلاه , فإن ذهبت لتقيمه كسرته , وإن تركته لم يزل أعوج ,  فأستوصوا بالنساء خيراً ) . وأذكركم بوصية أمير المؤمنين علي رضي الله عنه في معركة الجبل حينما قاتل الخوارج : (...أياكم والنساء وإن شتمن أعراضكم وسببن أمراءكم , فلقد رأيتنا في الجاهلية وإن الرجل ليتناول المرأة بالجريدة أو الهروة فيعير بها هو وعقبه من بعده ) . فهل مروءة أهل الجاهلية أفضل من مروءة أهل الإسلام؟! يا أيها الظالم .. يا أيها الظالم .. النساء خط أحمر فإياك ثم إياك من الإقتراب منه. وتذكروا أن رسولنا صلى الله عليه وسلم قد بين لنا أن من يموت دون عرضه فهو شهيد. فاتقوا الله في نساء المسلمين ولبوا مطالبهن برفع الظلم عنهن وعن ذويهن المعتقلين بدون جريمة إلا أن يقولوا ربي الله وتذكروا قوله صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه : ( اتقوا الظلم , فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ) ، وكذلك وصيته صلى الله عليه وسلم لسيدنا معاذ رضي الله عنه التي ذكرها الإمامان البخاري ومسلم في صحيحهما : ( و أتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ).

أيها الظالم لنفسه وغيره أذكرك بأنني وغيري ممن حبسهم القيد الذي وضعته بأقدامنا أننا لن نبخل عليك بسهام دعواتنا في نتلمس إرسالها في مواطن الإجابة وأذكرك بقول الشاعر : 

 

أتـهــزأ بالـدعاء وتــزدريـه         وماتـدري مـاصـنـع الـدعاءُ

سهـام اللـيل لا تخطيء ولـكـن          لـهـا أمـدٌ وللأمــد إنـقـضاءُ

 

وأذكرك بأن الأيام دول ولو دامت لغيرك لما وصلت لك والأيام حُبلى بما يسوؤك ويسر المظلومين ويكفينا ماثبت في الحديث القدسي حيث قل الله عز وجل : ( من عاد لي ولياً فقد آذنته بالحرب ) وهؤلاء المظلومين في سجونك وكذلك نسائهم نحسب أن منهم أولياء الله نصروا دينه وعباده المستضعفين, فأحذر من أن تظلمهم وأعلم أنني وغيري ندعوا عليك وعلى أعوانك بأن يشل الله أركانكم ويجمد الدم في عروقكم ويفضحكم على رؤوس الخلائق ويجعلكم تتمنون الموت ولا تجدونه وأن تكونوا عبره لغيركم .

 

الرسالة الثانية : أيها العلماء والدعاة وطلاب العلم يامن خذلتم أخواتكم وعرضتموهن بسكوتكم للذل والإهانة , أقول لكم أتقوا الله وزكوا علمكم . فما فائدة علمٍ لم يعمل به صاحبه ؟ هل تعلمت العلم لتفتخر به أم لتترجمونه على أرض الواقع ؟! الإعتصامات والمسيرات مازالت مستمرة وأنتم لم نرى منكم إلا الخذلان فحسبنا الله ونعم الوكيل .

 

الرسالة الثالثة : ياشباب الأمة ياعمادها أنتم غرس الله في أرضه وبكم وبسواعدكم تقوم الأمم وتنتصر, فشمروا عن سواعدكم وأنصروا أخواتكم المظلومات ولاسيما من يقبعن في سجون الداخلية وعلى رأسهن أختي أم الرباب هيلة القصير فرج الله عنهن وثبتهن ونصرهن . فإستمروا بالإعتصامات والمسيرات فلقد أوجعت الظالم وأصابته في مقتل بفضل الله , ولا تهابون السجون فالإبتلاء سنة الأنبياء والصالحين, وأعلموا أنكم ستخرجون رغم أنف الظالم ,فكرروا فعلكم المرة تلو المرة وأستمروا بالمسير حتى يخرج آخر أسير وأسيرة فالهمة الهمة والنصرة لنصرة.

 

الرسالة الرابعة : فهي لأخواتنا وتاج رأسنا ومن نرخص لأجل حفظهن أنفسنا .. أخواتنا المكلومات  بفقد أحبابهن , فأقول لهن إن النصر صبر ساعة , وإن المؤمن مبتلى وهذه سنة الله في عباده المخلصين , فيا أخواتي ﻻ تجزعن ولا تقنطن من رحمة الله وأصبرن على الأذى فهذا أول النصر كما أن أول الغيث قطرة , وتذكرن حديث حبيبنا صلى الله عليه وسلم حيث قال في الحديث الذي رواه الإمامان رحمهما الله : ( مايصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا همٌ ولا حزن ولا أذى ولا غمُ , حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) ، وكذلك الحديث الآخر : ( مايزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وماعليه خطيئة ) رواه الترمذي , وكذلك حديثه صلى الله عليه وسلم الذي رواه الترمذي ( يارسول  الله أي الناس أشد بلاء ؟ قال : الأنبياء ثم الصالحون ثم الامثل فالأمثل من الناس يبتلى الرجل على حسب دينه . فإن كان في دينه صلابه زيد في بلاءه , وإن كان في دينه رقه خفف عنه , ومايزال البلاء حتى يمشي على الأرض , وليس عليه خطيئة ). فأصبرن يا أخواتي على البلاء على البلاء وأستمرنّ بالعطاء فالراحة بالجنة وحدها وثمنها غالي ولأجلها ترخص النفوس . وأعلمن ياراعكن الله أنكن بهذا الفعل قد أحييتن الضمائر الميتة وسقيتن قلوب الشباب بالشجاعة والإقدام وأسقطتن هيبة الظالم وأعوانه بفضل الله ... فأنتن ياعفيفات قد أديتن ماعليكن بإنكار المنكر وقول كلمة الحق عند السلطان الجائر , وأيم الله لو لم أكن في الحبس لخرجت لنصرتكن , وأعدكن بأن أسخر دعائي وقلمي لكن مادام في الجسد قلبٌ ينبض.

 

ختاماً,, كتبت ماكتبت نصرة للمستضعفين والمستضعفات متقيداً بأمر حبيبي عليه الصلاة والسلام : ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما . فقال رجل : يا رسول الله ، أنصره إذا كان مظلوما ، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره ؟ قال : تحجزه ، أو تمنعه ، من الظلم فإن ذلك نصره ) رواه البخاري ،  والحديث الآخر : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده . فإن لم يستطع فبلسانه . فإن لم يستطع فبقلبه . وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم.

وهذا والله أعلم وأحكم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والسلام ورحمة الله وبركاته.

كتبه/

الأسير الغيور على أعراض المسلمات

"أبـو أسـيـد"

غفر الله ذنبه وثبته على الحق وفرج عنه وعن إخوته

فجر الإثنين ٢٢ / ٤ / ١٤٣٤

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعذيب الاستاذ مراد بن محمد المخلف القصة الكاملة في مباحث الدمام ، شفاه الله

(رسائل و نداءات نشرت في وقت سابق .. للاسف تفتقر للتواريخ .. مراد خرج مشلول مقعد على كرسي متحرك)

 

تعذيب الاستاذ مراد بن محمد المخلف القصة الكاملة

 

قبض على مراد بن محمد بن عيسى المخلف في تاريخ 14 / 3 / 1431 هـ من قبل مباحث الدمام في قضية إلى يومنا هذه لا نعلم ماهي بالضبط ، علماً بأنه لم يُصادر في بيته ما يدينه ولم تسجل عليه أي ملاحظات في أرصدته أو حساباته . ولم تكن له أي علاقات مشبوهة ولا تجمعات مناهضة للدولة .

 

وخلال أشهر من القبض عليه حاول المحقق الذي يحقق معه إدانته بالقوة وذلك عن طريق التعذيب الذي كان يمارسه عليه ، من خلال الضرب المبرح والتعليق لعدة أيام والتوقيف والتسهير وتكسير الألواح الخشبية على ظهره ، وكان المحقق الذي يحقق معه يقسم بالله بأنه سيضم الأخ مراد ضمن خلية من الخلايا الإرهابية حتى يُعلق رتبة [ الرائد ] على كتفه كما يقول !!

 

وقد نتج عن هذا التعذيب إصابة الأخ مراد بشلل بالقدمين ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

حاولنا عدة مرات إيصال صوتنا للأمير محمد بن نايف ولكن في كل مره تبوء محاولتنا بالفشل ولا يستطيع والد الأخ وأخيه الإلتقاء بسموه وها نحن وبعد عدة محاولات استطاع والد الأخ الالتقاء بالأمير أحمد بن عبدالعزيز والذي تكرم بإرسال لجان لمتابعة موضوع الأخ مراد ولقد جاءت حتى هذا اليوم ثلاث لجان .

اللجنة الأولى لجنة رفيعة المستوى كما قيل لنا ولقد قامت بأخذ أقوال الأخ مراد والتصديق عليها .

ثم جاءته لجنة وقامت بتصوير آثار التعذيب التي كانت واضحة عليه والمتمثلة بالشلل كصورة أكبر على حجم التعذيب الذي تعرض له إلى جانب بعض الآثار الظاهرة أما بقية الآثار فأظن أن سنة كاملة مرت كانت كفيلة بإخفاء تلك الآثار كما قامت بإخراجه لمستشفى خارج السجن والأمر بأخذ أشعة على أنحاء عده من جسده . وأما اللجنة الثالثة فلقد جاءت قبل أسبوعين تقريبًا وأمرت بتحويل الأخ لمستشفى في السجن لتلقي العلاج الكافي .

 

وبكل بساطة ودون أدنى شعور بالمسئولية تقوم مباحث الدمام بتحويل الأخ للمستشفى ولكن المضحك أنها تركته دون أي علاج والأدهى والأمر قامت بتكبيل إحدى يديه بالسرير وأتساءل وبكل ألم كيف يستطيع شخص سليم ممارسة الحركات الطبيعية المعتادة من قيام أو قعود وهو مكبل اليد فضلا أن يحدث هذا لشخص مشلول !!

 

والعجيب أن اللجنة تقرر بضرورة توفير كرسي متحرك في زنزانته ليستطيع على أقل تقدير الذهاب لدورة المياه أعزكم الله دون أن يقوم زملاؤه بحمله ولكن المقدم يتبجح في زيارتنا الأخيرة للأخ ويرفض توفير الكرسي المتحرك بحجة أن هذا ممنوع في نظام السجن !! وبعد عدة محاولات من والد الأخ وابنه تفضلت مباحث الدمام وبعد مضي ستة أشهر من شلل الأخ بتوفير الكرسي المتحرك .

 

ومن هنا وبعدما رأينا استخفاف مباحث الدمام بالسجين وأسرته والكذب الصريح على لسان مسؤولين في وزارة الداخلية ومحاولة تضليل أي لجنة تقوم بزيارة الأخ مراد المخلف للإطلاع على حالته وإخفاء التقارير الطبية التي كانت تسجل من قبل أطباء مختصين كحالة الصرع التي كانت تصيبه بداية الاعتقال .. ومن عبر هذه الصفحة يطالب أهل الموقوف مراد المخلف من وزارة الداخلية ما يلي //

 

أولًا / تكليف لجنة لمتابعة قضية الأخ مراد بن محمد بن عيسى المخلف ومحاسبة المحقق الذي سبب له الشلل بعد أن كان سليمًا معافى .

ثانيًا / تكليف لجنة للإطلاع على الكاميرات التي كانت في زنزانة الأخ مراد المخلف حينما كان في الزنزانة الانفرادية وتحديدًا في شهر محرم لهذا العام حيث بدأت تظهر عليه حالة الشلل حينما ظل قرابة الشهر يزحف على بطنه حينما يريد الذهاب لدورة المياه أعزكم الله كما كان يتم تركه مدة أربعة أيام دون طعام .

 

ثالثـًا/تكليف لجنة بالتحقيق مع المقدم الذي حاول عدة مرات تضليل اللجان التي كانت تزور الأخ مراد وعدم تنفيذه هو والمسؤول الأول في مباحث الدمام عن تنفيذ التوجيهات التي كانت تأمر بها تلك اللجان .

رابعًا / تكليف لجنة لمتابعة كافات الأوراق الطبية والتي قام الأطباء بتوثيقها عن حالة الأخ مراد والتي كانت تُجمع على إصابة مراد بشلل بالقدمين وتختلف أسباب الشلل ولكن من ضمنها خلل في قناة النخاع .

 

خامسًا / تكليف لجنة لمتابعة محاولة مباحث الدمام في عدة مرات بتوقيع مراد على أن ما حصل له كان نتيجة لحادث قديم تعرض له ولقد كان من ضمنها الاتصال علي [ زوجته ] ومحاولة إقناعها بإرسال أي تقرير يوضح أن مراد يعاني من مشكلة صحية وأن هذه الأوراق ستكون كفيلة بإخراجه ، كما قامت بتهديد مراد بإعادة تعذيبه من جديد إن لم يوقع على هذه الورقة .

 

سادسًا / تكليف لجنة بمتابعة قضية مراد والإفراج عنه بشكل سريع فهو بوضع صحي سيء للغاية وخاصة وبأنه مقعد على كرسي متحرك والآن قدماه متورمتان ومزرقتان وبدأ يظهر عليها التقوس الشديد بشكل يوحي بوجود عاهة أخرى خطيرة.

أسأل الله العلي الكريم السميع المجيب أن يُعجل له بالفرج والشفاء العاجل وأن يفك أسره .

........................

 

تحية طيبة / جاءتني الكثير من الرسائل والاتصالات التي كانت تسأل وبألم شديد عن الوضع الصحي لأبو عمر مراد المخلف وما جرى له وخاصة بعدما تحدثت كثير من المواقع في التويتر والفيس بوك عن وضعه الصحي ووصفة بأنه محرج وسيء للغاية .

 

وحقيقة ما تعرض له زوجي يصعب على وصفه جملة وتفصيلا وقد تصف الصورة المرفقة لأبو عمر الوضع الصحي الحقيقي وخطورة ما كان عليه .

باختصار ما حصل لأبو عمر هي بمثابة قصة من ضرب الخيال فمن رجل سليم إلى رجل معاق ومن ثم رجل طريح الفراش فاقد للوعي ، ما حصل لأبو عمر ليس أمراً مخالفاً للإنسانية فحسب بل هو بعيد كل البعد عن تقدير الإنسان واحترامه ومخالفاً للشريعة الإسلامية أولاً والقوانين الدولية ثانياً .

 

الجميع يعلم أن زوجي كانت تنتابه حالة تشنج تعود إليه بين فترة وأخرى ولكن ما حصل له مؤخراً هو ما كنا نخشاه ونتخوف منه فلقد انتابته حالة تشنج شديدة صحبتها غيبوبة وفقدان للوعي بشكل كامل ولم يستطيع شفاه الله تقدير كم من الأيام مكث في هذه الغيبوبة ، حاول مستشفى السجن محاولات عديدة لإعادة الوعي له وحينما عجزت عن هذا قامت بنقله بشكل سريع وعاجل إلى مستشفى الدمام المركزي والذي فشل أيضا في إعادة الوعي له فما كان من مباحث الدمام إلا أن قامت بالاتصال على والده لتخبره بأنه تم الإفراج عن ابنه مراد المخلف وضرورة الحضور بشكل عاجل وسريع لتوقيع أوراق الإفراج وكان الهدف من هذا هو استلامه كجثه هامدة بعد أن يئست مباحث الدمام من إفاقة أبو عمر وإلى الله المشتكى .

 

ذهب إخوة أبو عمر لتوقيع أوراق الإفراج عنه ولكن لم يكن خروجه من السجن كأي سجين وإنما يخرج من المستشفى بعد أن أصبح ممداً طريح الفراش فاقد للوعي ، والمضحك المبكي بأنه تم توقيع أخوه على ضرورة إحضاره للمحاكمة !! ولا أعلم هل يحاكم شخص وهو بهذا الحال وقد حصل له ما حصل ؟؟ وهل كانوا يريدون محاكمة جثته وإحضاره من قبره..!!

 

ظل أبو عمر في مستشفى الدمام المركزي في وضع مأساوي ومؤلم والعجيب أن المستشفى لم يكن له أي دور طبي في متابعة حالة زوجي وكان دوره مقتصر على المسكنات والمخدر ليس إلا !! وحينما رأينا هذا ما كان من أهل زوجي إلا أن قاموا باستئجار سيارة إسعاف مع ممرض ليتم نقلة لمنطقة الجوف علماً بأن الطريق يصل إلى 1500 كيلو وهذه المسافة ليست بالبسيطة على الرجل السليم فكيف برجل مريض طريح الفراش أو فاقد الوعي.

هذه هي قصة أبو عمر مراد المخلف عاد إلى بيته من جديد ولكنه أخذ من مكتبة وهو مدير متوسطة د / عارف المسعر بسكاكا الجوف قبل سنتين وهو بكامل صحته وهاهو اليوم يعود إلينا محمولاً طريح الفراش . وليسجل التاريخ هذا اليوم الذي امتزجت فيه مشاعر الفرحة بخروجه بدموع الأسى على وضعه الصحي والذي لم تتكفل وزارة الداخلية على أقل تقدير بتحمل مسئولية علاجه أو نقله .

أخيراً .. أدعوا كل من قرأ كلماتي هذه بالدعاء لأبوعمر بأن يمن عليه العزيز الرحيم بالشفاء والعافية وأن يحيّ الدم في عروقه كما يحي سبحانه العظام وهي رميم .

 

........................

 

أُلجمت كثيراً .. وبكيت أكثر

حاولت مِراراً وتكراراً إخفاء ما حصل لزوجي من قبل مباحث الدمام عن أهلي وقرابتي .. وحاولت أن أتخذ منهجاً سلمياً في المطالبة بحق زوجي دون أن أحدث ضوضاء أو إثارة ...

ولكن في كل مره أزور فيها زوجي أرى أن مباحث الدمام تزداد سوء وطغياناً وكأنها تملك تصريحاً من قبل وزارة الداخلية بأن تصول وتجول دون رقيب ، ولكن ما حصل لزوجي في زيارتنا الأخيرة أجبرني على أن أكتب ما حصل له عّل صوتي الكسير والحزين يصل للمسئول الأول والذي حاولت مباحث الدمام إخفاء وتكتيم الكثير من الأمور عنه والتي انتهكتها مع زوجي دون أن تراعي الله تعالى أولاً والإنسانية ثانياً ودون أن تراعي وزارة الداخلية والتي هي المسئول الأول والأخير عن كل مخالفة تصدر من أي جهاز من أجهزة المباحث لأنه هي الممثل الأعلى لهذه الأجهزة .

 

........................

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نداء من زوجة الموقوف المقعد مراد المخلف للمسئول الأول في وزارة الداخلية .. لمن لم يقرأ قصة هذا الرجل ]

نداء أبعثه للمسئول الأول في وزارة الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز

نداء أبعثه للمسئول الثاني في وزارة الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز

نداء أبعثه للمسئول الثالث في وزارة الداخلية الأمير محمد بن نايف

نداء أبعثه عبر صفحات الأثير لكل مس...ئول في هذا الوطن الكبير ..

نداء أبعثه لكل من يملك زمام الأمور وله سلطة عليا

نداء أبعثه لكل شريف على وجه هذه المملكة الرحبة

نداء أبعثه لكل رجلاً شهم يأبى أن تستجير به امرأة ولا يجيب ..

نداء أبعثه لكل وزير .. ولكل سفير .. ولكل كبيراً كان أو صغير

 

هذه خالتي زوجها مسجون من سنه كامله في سجن القصيم

فكتبت ابنتها {جود مراد المخلف ذات الاربع سنواات هذه الرساله

فياليتها تصل اليهم

تحية أطفال .. لا تعرف إلا معنى الصدق والصفاء .. والحب والعطاء ..

تحية ابتسامة طفل .. تلاشت خلف قضبان حديدية .. 

فماتت خلفها تلك البسمة الوردية

تحية جود .. لصاحب الكرم والجود

تحية سديم .. لمن خيره كالديم

تحية عمر .. لأهل العزم والأمر 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بأي الكلمات أبدأ رسالتي هذه يا سمو الأمير .. وبأي لغة أصيغ حروفها وأنظم أسطرها ؟؟

لا أعلم حقيقة .. لكني أعلم أن لغة الطفولة لغة يفهمها الجميع وينصت لها ولبراءتها كُل من يملك قلباً سمحٍ وأذن واعية ..

أرجو أن تسامحوني يا سمو الأمير ...

سأزعجك بهمومي ، و أشغلك بمشاكلي وقضيتي , 

وأعلم أن لديكم من المهام والمشاغل ما يصغر معه مصابي 

لكنني أملت في فضلكم ورجوت حلمكم 

واستنجدت بفداحة المسؤولية الضخمة التي تستشعرونها  

تجاه قضايا هذه الأمة وأبنائها - وكنتم بحق لها أهلا

لذا رأيت لزاما علي أن أسطر هذه الكلمات

علها تصلك ياسمو الأمير

فتلبي بها مطلبي .. وتفرج بها كربي أنا وإخوتي

أنا جود .. ذات الأربع سنوات ..

أحكي لك قصة عذبة عشتها بين كنفي والدي الحبيب ..

ثلاث سنوات عشتها بين أحضانه .. 

أنام وأصحو .. أضحك وأبكي ..

أخرب وأكسر .. أذهب وأعود

ولا أرى إلا صورة والدي الحنون 

أغفوا في أحضانه .. على نغمات صوته الدافئ وهو ينشد لي

[ ومن غيرك ياجودي .. بابا مفقودي 

وأنت وأنت جودي .. عمري وجودي ]

فأغمض جفناي وكلي سعادة وراحة بال

وبعد أحلامٍ وردية أغفوا عليها ، أصحو لأجد والدي عاد من عمله وهو يحمل معه كيس من الحلوى يهديني إياه لأضع قبلتي على خده ويداه ..

وفي يوم من الأيام .. ظللت أنتظر والدي عند باب منزلنا

عله يعود من عمله .. لكني انتظرته الساعة والساعتين ولم يعد ..!!

فعدت أدراجي من جديد وفي كل وقت ظهيرة أنتظر عودته ولكنه لم يعد ..

نعم .. علمت أخيراً .. بعد سنة كاملة وبعدما زرت والدي أنه في السجن ..!!

لماذا سجن والدي .. وأنا أعلم أن السجن ليس إلا للمجرمين ..

ووالدي لم يكن يوماً مجرماً .. 

لكني أسألك أنت يا سمو الأمير .. 

لماذا والدي لم يقف على قدميه حينما أقبلت عليه ليحتضنني كعادته بعد هذه المدة الطويلة التي غابها عني ..!!

لماذا لم يقف على قدميه ليقذفني نحو السماء ثم يعود ليمسك بي ..

لماذا لم يقف على قدميه ليضمني بكل حب وحنان ..

لماذا أصبح هو الآن يجلس على كرسي متحرك ..

بعد أن كان يذهب ويعود .. ويجلس ويقوم

من الذي فعل به هذا ولماذا شُلت قدماه ..

كُل ما أعلم يا سمو الأمير أن والدي أصبح اليوم مشلول القدمين ..

وكُل ما أعلمه أن والدي لن يقدر على أن يذهب بي إلى شاطئ نصف القمر كما وعدني في يوماً ما ..

كُل ما أعلمه أن والدي لن يقدر على أن يذهب إلى عمله ليعود بكيس الحلوى معه ..

كُل ما أعلمه أن والدي أصبح يجلس على ذلك الكرسي المتحرك الذي ليتني أقدر على تحطيمه علّ والدي يعود كما كان ..

وها أنا اليوم ياسمو الأمير وبعدما أغلقت أمامي جميع الأبواب

وبعدما عجز جدي الكفيف أن يلتقي بسموك الكريم في هذا اليوم ..

أتوجه بوجهي الطفولي نحو سموك الكريم.. علني أجد النصرة عندك

أولست أنت من يملك أمر الإفراج عن والدي وخاصة وهو بهذا الوضع الصحي السيئ ؟؟

أولست أنت من يملك محاسبة من سبب ذلك الشلل لوالدي الحبيب ؟؟

أولست أنت من يملك صلاحية إخراجه من قبضة من لم يراعوا الله تعالى فيه

أبعث برسالتي تلك ياسمو الأمير ..

فوالدي الآن أمانة في عنقك .. أمانة في عنقك .. أمانة في عنقك

سألتك بالله ثلاثاً أن تخرجه .. فتقوس رجلاه وأزرقاقهن واحتباس الدم فيهن يوحي لي بأن قدما والدي قد تبتر إن ظل على هذه الحالة ..

وأعدك يا سمو الأمير أن أدعوا لك في الليل والصباح

أعدك بأن أدعو لك بالبرد وبالهجير ..

أعدك أن أحكي قصة شهامتك ونبلك لكل من في هذا الكون الفسيح

 

ابنتك // جود بنت مراد محمد المخلف

 

.........................

 

يا بابا ليه تهجرنا وتتركنا كما الأيتام 

يا بابا ليه ما ترجع وتمسح دمعة أطفالك 

يا بابا الحزن عذبنا يطاردنا كما الأحلام 

يا بابا الكون من بعدك جرحنا بليلة الحالك 

يا بابا جود مشتاقة تبيك تبدد الأوهام 

تبيك تعود مثل أول وترسم بسمة عيالك 

أبيك تقول لي قصة تنومني وأنا ما نام 

ولحظة تزعل [ الماما ] أجيك وأزبن ظلالك 

أبيك تجيب لي لعبة أبي دفتر مع الأقلام 

وأبي يدك على يدي وأرسم وردة تهدا لك 

أبيك تشيل سدومه وتسابقني على الأقدام 

وترقا الطعس لعيوني وأنا يا بابا أرقالك 

وأبيك تظم محبوبك تقول إن الغرام هيام 

وأجيك بلهفتي طفلة وأشوفه ينشرح بالك 

وأبيك تقول بي شعرك وأبيك تردد الأنغام 

أبيك تقول يا جودي أحبه حيل موالك 

أبيك الفارس المعروف وللمهرة رسن ولجام 

وأبيك الماضي المذكور وكريم وتكرم دلالك 

أبيك الحر لا منه رقا فوق السحاب وحام 

وأبي كفه كما كفك وأبي يعجز عن أفعالك 

أبيك تزبن الخايف وفي قربك فلا ينضام 

وأبيك تساعد الملهوف إلى منه تعنالك 

يا بابا طالت الغيبة وعام يمر بعد العام 

ولا ندري عن ظروفك أو أنّا نعرف أحوالك 

يا بابا ليه تحرمنا وتتركنا كما الأيتام 

يا بابا ليه ما ترجع وترحم دمعة أطفالك ..؟؟؟؟ 

 

...........................

 

 

دمعة أطفالي ..قصيدة المقعد في مباحث الدمام مراد المخلف في أطفاله

هلا يا جود يا قلبي هلا يالكاد يالمشموم 

هلا نبضي الدافي هلا بك يا بعد حالي 

هلا بك يا قمر عمري هلا باللي غلاه يدوم 

هلا باللي سكن روحي هلا بك حيل يا لغالي 

هلا باللي تعاتبني تبي مني سبب مفهوم 

تبي أشرح لها ظروفي وتعرف كيفها أحوالي 

تقول وشلون تتركنا وتحرمنا وأنا المحروم 

تقول الحزن عذبها وأقول الحزن قتالي 

تقول الكون يا بابا ظلام وخافقي المظلوم 

تقول الدمع ما يرحم وأنا دمعي على أطفالي 

تقول الشوق سهرها وأنا اللي ساهرٍ مهموم 

تقول أرجع مثل أول وأقول أن القدر حالي